رقم الخبر: 182329 تاريخ النشر: كانون الأول 14, 2016 الوقت: 16:07 الاقسام: منوعات  
شهادة وشهادة!!
أسعدتم صباحاً

شهادة وشهادة!!

أحياناً تعجز الادوية وكل انواع العلاج عن التفاعل مع حالة مرضية مزمنة وميؤوس منها فيلجأ الطبيب الى طريقة القدماء (الكي آخر دواء) وبما اننا تطورنا فإنه يستبدل الكي بالكهرباء!!.

كثير من الاحبة تنصرف اذهانهم مع تلك المقدمة الى اصحاب الامراض العقلية والنفسية حيث يضطر الطبيب المعالج الى استعمال (الرجة الكهربائية) ليعيد عمل المخ أو الأعصاب الى وتيرة مغايرة لحالة الهيجان.. ويجازف حضرته هنا بكل الاعراض الجانبية كاحتمال تعرض المريض المسكين للشلل أو فقدان الذاكرة على الاقل.

انتم أيها الأحبة تذكرتم هؤلاء المساكين حين ذكرنا الصعقة الكهربائية اما انا فتذكرت فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي الذي يرقد على فراش الموت منذ عدة أشهر.. لا هو بالميت فيقام له مجلس عزاء ويقرأ محبوه سورة (تبت يدا ابي لهب) على روحه.. ولا هو بالحي ويطلع يغرد زي زمان.. حكام مصر كفار.. وحكام العراق.. وسوريا واليمن.. ولبنان.. وليبيا والصومال ونيجيريا وافغانستان والروس وفنزويلا والخ الخ..

الشيخ القرضاوي (قرضه الله تعالى)، يرقد على فراش الموت وقد شاء الحق جل شأنه ان يبقيه هكذا ليرى قبل موته ما صنعت يداه.. للانصاف ليس هو وحده من صنع هذا الوحش الكاسر اللي اسمو التطرف والارهاب والتكفير.. بل هم (كثر) كما يقول ابو فراس.. ولكن البصمة واضحة للشيخ (السفقيد) اقصد الذي سيكون فقيد.. اسمع واستفيد..

اظن ايها الاحبة ان النصر الذي تحقق في حلب والانهيار المروع لجرذان الوهابية بتاع النصرة واخواتها كان بمثابة الصعقة الكهربائية لفضيلة الشيخ القرضاوي فأفاق من موته السريري وراح يغرد.. (وينك وينك يا نصرة يا أحرار الشام.. خابت آمالي فيكن يا ويلي حرام) ونقلت صحيفة القدس العربي عن فضيلته القول: (لو كان لدي القدرة لذهبت مع الذاهبين وقاتلت مع الثوار في حلب)!!

تحية للشيخ الخرف الذي ذكر القراء الكرام بابنائه السبعة الهام درست الفيزياء في لندن!! وسهام درست الكيمياء في ريد بندج!! وعلا درست في تكساس!! اما اسماء فدرست في توتنجهام! محمد واسامة درسا في امريكا.. ابنه الوحيد اللي اسمو عبدالرحمن درس الشريعة في قطر!! لان الوالد صار قطري مع انطلاق الجزيرة!!..

اذا كنت ياشيخ يا خرف لا تقدر.. فلماذا لا ترسل اولادك للقتال مع الارهابيين في حلب؟! نحن فهمنا كم كويس ياشيخ.. ترسلون ابنائكم الى بلاد (الكفار) للحصول على الشهادة يعني الدكتوراه.. وترسلون ابناء المساكين لمحاربة (الكفار) النصارى والروافض لكي يحصلوا على (الشهادة) يعني يتغدوا مع النبي(ص).

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1861 sec