رقم الخبر: 182629 تاريخ النشر: كانون الأول 19, 2016 الوقت: 14:35 الاقسام: منوعات  
«حبل الكذب قصير»
أسعدتم صباحاً

«حبل الكذب قصير»

كثيرة هي الوسائل الإعلامية التي أفردت جل مساحتها أو جل وقتها لمعركة حلب.. ايوه كده حلبوها حلباً.. وكل واحد منهم يبكي على ليلاه.. ولكن الغصة الحقيقية في القلب!! وما يقدرون أن يبوحوا بها.. مش معقول أنا بحبوح وما أقدرش أبوح!!..

نعم ما يقدروش على البوح؟!.. ما يقدروا أن يقولوا للناس أن في قلوبنا حرقة وألم وحزن كبير على الإرهاب!! هذا اللي بنيناه بأيدينا طيلة خمس سنوات.. أموال وسلاح ومتطوعين وإعلام وقرارات وكل شيء.. وهو ينهار أمام أعيننا بلحظات.

قال لك ايه؟! قال أن امريكا متألمة على المدنيين الذين يقتلون في حلب!! وبريطانيا أيضاً حزينة ومقهورة!! على النساء والأطفال اللي يموتوا في حلب!! وكذلك الدول الداعمة والراعية للإرهاب فعلت كلها نفس الشيء..

البعض يقول أن هذا شيء طبيعي.. ومنطقي.. هل يمكن أن تلوم أحداً يبكي ويجزع ويصرخ عندما يفقد ولده؟! رباه صغيراً وأطعمه وكساه وصرف عليه «مالاً لبداً» حتى صار بهذا العمر وبهذا الجسم والإسم.. «يخزي العين» ثم جاء من يسحقه!! وتريد من الأب أن يصبر ويسكت؟! مش معقول..

أنا لا ألوم رعاة الإرهاب على جزعهم وحزنهم وحرقة قلوبهم على ما بدر منهم عندما رأوا «صنيعتهم» تنهار أمام أعينهم.. ولكني ألوم وسائل الإعلام التي تتفاعل مع الناس.. هنالك من يجلس لمشاهدتها أو يشتريها ليقرأها.. أليس الأجدر بكم يا لقالق أن تحترموا أنفسكم!! طيّب أنتم لا تحترمون أنفسكم وبعتموها بأبخس الأثمان.. طيّب ألا تحترموا المتلقي اللي يتابعكم؟! على الأقل حافظوا عليه كي يواصل متابعتكم..

الأمريكي والاسرائيلي يقولان أن حلب ليست نهاية المطاف وأن أمام الأسد ومحور المقاومة مشوار طويل!! وأنتم ترددون نفس النغمة.. وتروح جزيرتكم وعربيتكم.. ترقص على هذا اللحن.. وتسقط ورقة التوت عن كل حيلكم وكذبكم.

الى جواركم شعب البحرين واليمن والعراق وليبيا ونيجيريا وغيرها يذبح ذبح الخراف.. ومجازر مروعة للطيران والمفخخات والإنتحاريين!! «ولا مين شاف ولا مين دري».. وبعد كل ذلك تعمدون للكذب والتحريف والحيلة.. فتأتوا بصور النساء من فلسطين وأطفال من العراق.. وتقولوا أنها من حلب الشهباء.. يا لهذا الغباء!!..

 

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3147 sec