رقم الخبر: 182859 تاريخ النشر: كانون الأول 21, 2016 الوقت: 14:58 الاقسام: مقالات و آراء  
للناس المحبة وعلى الارض السلام

للناس المحبة وعلى الارض السلام

استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير السلبي الذي يقلل من عزيمة الإنسان ويبعده عن أهدافه الحقيقية التي يعمل لها.

الاختلاف السياسي لا يعني لنا شيء انما الذي يهمنا ما دام الإنسان حيا وهو يحب أخيه الإنسان ويقبله رغم الاختلاف الفكري وهو أساس كل تغير مستبقلي قادم لبناء الوطن وابعاده عن كل فرقة وأخلاقيات طارئة عليه.

فالعام الجديد يعني فرصة جديدة منحها الله تعالى لنا كي نحقق ما نصبو ونطمح إليه، ومن هنا ينتظر المسيحييون في العراق والعالم نهاية عام وفي بداية آخر والتي تضم مذاهب رئيسية وفرعية مختلفة منهم الكلدان أتباع كنيسة المشرق، والسريان الأرثوذكس، والسريان الكاثوليك، وطائفة اللاتين الكاثوليك، والآشوريين أتباع الكنيسة الشرقية، فضلا عن أتباع كنائس الأرمن والأقباط والبروتستانت اعياد رأس السنة الميلادية ويشارك معهم كل الاطياف مثل كل عام، ويأمل المجتمع في أن يكون العام الجديد عام أمن واستقرار يتوّج بطرد تنظيم الدولة التكفيرية داعش وعصابات الارهاب من كافة المدن العراقية، وأن يعم السلام ربوع  ارض السلام ويعود النازحون إلى ديارهم للعيش بأمان واستقرار.

كل المشاهد تعكس رغبة العراقيين في مشاركة العالم هذه المناسبة رغم قساوة الوضع الأمني واشتداد القتال ضد تنظيم داعش في مساحات واسعة من أرضهم وخاصة محافظة نينوى العزيزة.

وأجواء التوتر والحزن يخيم على مشاعر العديد منا والعراق الى جانب ابناء الشعوب الاخرى الذين جل ما يريدونه في ظل أعياد الميلاد هو العدالة والسلام اللذين ابتعدا عن هذه البلدان المنكوبة بسبب العنف مع ارتفاع أصوات المعارك ونزوح آلاف من العوائل، الذين هجرهم المتطرفون من بيوتهم، واغتصبوا نسائهم، وقتلوا رجالهم، والنازحون البعض منهم يعيشون منذ سنتين ظروفا قاسية في مخيمات من دون امكانيات العيش البسيطة.

لم تأت القيم الاخوية التي يتمتع بها ابناء العراق والتي أشتهروا بها من فراغ، ولم تكن الدعوات للتمسك بالقيم النبيلة والجميلة التي ارادت السلطات الشوفينية المتعاقبة على حكم العراق ان تمسحها أو تشطبها من حياة العراق دون أساس أو اعتبار. فقد كانت علامات الخير والمحبة هي الوسام التي حملها على صدره ليتألق في ضوء الشمس. علينا ان نعمل على المحبة في العمل والتطبيق لترجمة الأيمان وهي مفتاح الوجود ، وأمّا الرجاء فهو التركيز على الهدف الأسمى للحياة في اليقين مما سنحصل عليه في ما وراء هذه الحياة.

ومما يدل على ان المجتمع العراقي ممتلئاً بالقيم الجميلة والأعراف الرائعة التي ورثها نتيجة الحضارات المتعاقبة التي تشكلت فوق ارضه والممتلئة بالخير والمحبة والتلاحم الأجتماعي وبناء الإنسان، وتدخل البساطة في تفاصيل الحياة العامة للناس مثلما يدخل التماسك الأجتماعي والالفة ضمن المجتمع في هذه القيم والتي تطورت بشكل واضح مع تطور الزمن، وانعكست هذه القيم على بساطة المجتمع العراقي وعلى تميز تلاحمه وشدة أواصر العلاقات الإنسانية بين الناس فانتشرت على بساطتها وأنسانيتها، وعمت مجتمعات العراقيين بغض النظر عن أديانهم وقومياتهم وأفكارهم السياسية وظل المجتمع  يحافظ عليها. بل والحرية الشخصية العفوية التي لم توفرها السلطة ولم تتدخل بها وإنما تراكمت بفعل القيم والأعراف بالفطرة العراقية، والمساحة التي تسمح لكل أنسان أن يمارس الطريق الذي يريده دون ان تحدث تلك الممارسة ضرراً على كائن من يكون، لا تعارض ولا تطاحن ولا تقاطع ولا خلاف في كل شيء.

نقل التسامح الإجتماعي الى علاقة حميمة بين الناس مهما أختلفت أديانهم أو مذاهبهم أو قومياتهم هي العلامة المضيئة لتاريخهم في ظل ظروف لم يحسب العراقي أي حساب لحواجز العلاقة الإنسانية بين المسلم واليهودي أو بين المسلم والمسيحي أو الصابئي المندائي أو مع الأيزيدي. والأمة المسيحية هي جزء من تاريخ ما بين النهرين. عاشت المسيحية جنباً الى جنب الإسلام لقرون في هذا الوطن، ورسمت أجمل لوحة حب وتعايش سلمي بين الديانتين بل ومثال يقتدى به في الشرق، الى أن هب إعصار من الأفكار الدخيلة هزت كيان البيت الواحد وهبت عليها عاصفة بعد ان كانت نموذجاً للمحبة ورسمت صورة مشوهة غيرت ملامح قرون من التعايش السلمي.

ان العصابات المجرمة اساءت الى الدين الاسلامي والمسلمين وشوّهت مبادئ ديننا الحنيف القائم على المحبة والتسامح والرحمة في محاولات اذكاء نار الفتنة في العراق وإشعال الحرب الطائفية من خلال استهداف المساجد والحسينيات والكنائس والمكانات المقدسة الاخرى ومن دور للعبادة.

 الحفاظ على الوحدة الوطنية اليوم في العراق هو الحل الحقيقي والحاسم لكل المشاكل التي يعاني منها العراق لأنه عبر التاريخ كان شعب واحد بكل اطيافه وقومياته واديانه ومذاهبه ومع كل المحاولات لزرع الفتنة والفرقة بين ابناء الوطن الواحد اثبت العراقيون انهم شعب واحد.

 لنجعل من هذه المناسبة عيداً للمحبة والتآخي وأن يكون تتويجا لنضال شعبنا على طريق نهوضه ورفعة أبنائه وأن يكون منطلقاً للتأكيد على أهمية الحفاظ على التنوع العراقي المتكامل باعتباره عنصر قوة باتجاه بناء الدولة العراقية العصرية.

 

 

 

بقلم: عبد الخالق الفلاح - كاتب واعلامي  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1291 sec