رقم الخبر: 183563 تاريخ النشر: كانون الأول 30, 2016 الوقت: 12:46 الاقسام: منوعات  
«الباصات الخضر»!
أسعدتم صباحاً

«الباصات الخضر»!

كثيراً ما تداولت وسائل الإعلام خلال الأيام الماضية مصطلح «الباصات الخضر» شاحنات نقل الأفراد ذات اللون الأخضر التي استخدمها الجيش العربي السوري وحلفاؤه لنقل المسلحين وأفراد عائلاتهم من شرق حلب بإتجاه إدلب حيث «معقل» أخوانهم!!..

هل تعرفون أيّها الأحبة لماذا تحولت تلك الشاحنات ولونها الى مصطلح سياسي؟! الجواب.. ايوه نعم.. أنعم الله عليكو.. إن الإرهابيين اللي يسموهم بالمعارضة المسلحة وأسيادهم قالوا أن حلب هي درّة التاج الشامي!! ومن يمسك بحلب يحلب الشام كلها!! والخ الخ.. شو صار؟!..

تقدم الجيش العربي السوري الباسل وحلفاؤه صوب حلب.. فثارت ثائرة الإرهابيين «الثوار» وأسيادهم.. قال لك شو؟!.. قال «حلب خط أحمر».. لا يا عيني أنتم غلطانين.. أخضر مش أحمر!! يعني ايه؟! يعني أن الأبطال لم يأبهوا بالألوان الأجنبية!! فحاصروا حلب!! وبعدين؟! ولا قبلين..

حفاظاً على حياة عوائل الإرهابيين سمح الجيش العربي السوري وحلفاؤه للإرهابيين بالخروج من حلب!! هذه هي الإنسانية الحقيقية.. ولكن للأسف لم تجد الأذن الصاغية.. قال الإرهابيون.. هذا مستحيل.. هذه أرض الرباط والصمود.. لا ولم ولن نتزحزح شبراً واحداً!!..

يوماً بعد يوم.. يضيق الخناق ويتقدم الأشاوش صوب الإرهابيين.. وعندما حصروهم في جيب ضيّق في شرق حلب قبل لهم أسيادهم بالإستسلام.. فوافقوا على أن تنقلهم «الباصات الخضر» من شرق حلب الى إدلب حيث أرض الكرافاط والصمّون عفواً أرض الرباط والصمود الجديدة أو القادمة..

بالنتيجة يا أولاد الحرام لو كنتم من أهل الدراية والتحليل وقراءة الأحداث بشكل صحيح لقبلتم من البداية ركوب الباصات الخضر.. وحينها لوفّرتم على أنفسكم الوقت والجهد والمال والسلاح والأرواح والرياح والتفاح والمناح.. مناح ايه؟! المناح بتاع «جهاد النكاح» مش كده يا أبو عبدالفتاح؟!..

الخلاصة يا أحبتي فإن مصطلح الباصات الخضر أصبح يستعمل لكل سياسي أو حزب أو محور.. يريد أن يعاند بغباء ويسير عكس التيار ويصدع رؤوس الناس بمقولات بالية فارغة.. وبالنتيجة وبعد تضحيات وخسائر يرفع الراية البيضاء ويركب مع الراكبين في «الباصات الخضر».     

 

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1714 sec