رقم الخبر: 184271 تاريخ النشر: كانون الثاني 06, 2017 الوقت: 17:00 الاقسام: اقتصاد  
زنكنة: سياسة الحكومة ترتكز على تنمية البتروكيماويات عبر استخدام الغاز
معلناً ارتفاع إنتاجه لأكثر من 50%

زنكنة: سياسة الحكومة ترتكز على تنمية البتروكيماويات عبر استخدام الغاز

أكد وزير النفط الايراني على ضرورة تنمية الوحدات الصناعية للبتروكيماويات عبر استخدام التقنيات الحديثة، وقال: ان سياسة الحكومة قائمة على تنمية صناعة البتروكيماويات عبر استخدام طاقة الغاز.

وأشار بيجن زنكنة، يوم الخميس، خلال مراسم انطلاق عمليات مد أنبوب نقل الاثيلين لغرب البلاد، التي جرت في مجمع تبريز للبتروكيماويات (شمال غرب)، أشار الى أن مجمع تبريز سيتوقف عن شراء واستخدام الخامات المكلفة مع تنفيذ مشروع أنبوب الاثيلين، وسيحدث انقلاب في اقتصاد هذا المجمع. وشدد على أن السبيل الوحيد لإنقاذ مجمع تبريز للبتروكيماويات هو تغيير خاماته.

وقال زنكنة: بما أن محافظة آذربايجان لا تعاني من شحة المستثمرين ورجال الأعمال، لذلك يتعين أن تتحول تبريز الى مركز لنمو صناعة البتروكيماويات في البلاد. ونوه الى أن البلاد بإمكانها ضخ 12 مليون متر مكعب من الغاز الى محافظتي آذربايجان الشرقية والغربية بما فيها أردبيل، وقال: ينبغي أن تخصص 8 ملايين متر مكعب من الغاز في هذه المنطقة الى ايجاد الوحدات البتروكيماوية بتقنيات متطورة.

ويبلغ طول أنبوب مشروع الاثيلين 154 كيلومتراً، ويمتد من مدينة مياندوآب في محافظة آذربايجان الغربية الى مدينة تبريز مركز محافظة آذربايجان الشرقية، وتبلغ كلفة المشروع ألفين و150 مليار ريال (الدولار = 32 ألف و371 ريال). ومع اكتمال المشروع، فان مجمع تبريز البتروكيماوي سيحصل على 200 طن من الاثيلين سنوياً، وبذلك فان سعة إنتاجه ترتفع لتصل الى 500 طن سنوياً.

هذا وخلال اجتماع للمجلس الإداري لمحافظة آذربايجان الشرقية يوم الخميس، أوضح الوزير زنكنة أن إنتاج البلاد من الغاز ارتفع لأكثر من 50 بالمئة نتيجة تدشين عدد آخر من وحدات حقل بارس الجنوبي، وتنتج البلاد حالياً نحو 730 مليون متر مكعب من الغاز.

وتطرق زنكنة الى جودة الصناعات النفطية الايرانية، مشيراً الى أن أغلب الصناعات النفطية التي يتم إنتاجها في الداخل يمكن تصديرها للخارج، ونوه الى أن الوزارة تفضل استهلاك المنتجات الايرانية على تصديرها للخارج، ولفت الى أن لائحة إعفاء منتجات الصناعة النفطية من الضرائب ستقدم الى البرلمان.

كما وصف الوضع الغازي في البلاد عندما تسلمت الحكومة الحالية مقاليد السلطة بالمأساوي، مشيراً الى أن البلاد أحرقت في عام 2013، 27 مليار لتر من الوقود السائل في محطات الطاقة، ولم تكن البلاد تنتج الغاز، مؤكداً أن قطاع الغاز في الوقت الراهن ليس أمامه أية عراقيل في ضخ الغاز الى المدن الصناعية في محافظة آذربايجان الشرقية. واستدرك بأنه ينبغي عقد اجتماع لدراسة ضخ الغاز الى الصناعات العملاقة في تبريز كمحطات الطاقة ومصانع البتروكيماويات في المحافظة، غير أن البلاد ليس لديها مشكلة في تزويد سائر المصانع بالغاز.

وحول تأثير الاتفاق النووي على صناعة الغاز، لفت زنكنة الى أن الوزارة كانت تقدم أحياناً 3 طلبات لشراء سلعة معينة، وأحياناً كانت السلعة التي تحصل عليها مزورة وسعرها ضعفي أو 3 أضعاف سعرها الحقيقي، بينما اليوم تشتري البضاعة من منتجها الرئيسي. كما أشار الى أن صادرات النفط الايراني بلغت في كانون الأول/ ديسمبر 2015 مليوناً و300 ألف برميل، بينما ارتفعت في كانون الأول/ ديسمبر 2016 الى مليونين و900 ألف برميل.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3502 sec