رقم الخبر: 184494 تاريخ النشر: كانون الثاني 08, 2017 الوقت: 16:39 الاقسام: عربيات  
عملية دهس كبيرة بالقدس.. مقتل 4 جنود وإصابة 15 آخرين
8 منهم في حالة الخطر الشديد واستشهاد المنفّذ

عملية دهس كبيرة بالقدس.. مقتل 4 جنود وإصابة 15 آخرين

* نتنياهو يقر بتحالف كيانه مع السعودية ضد ايران.. وأدلة جديدة تدينه بفضيحة فساد * المستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وبلدة فلسطينية بالضفة ويقيمون طقوساً تلمودية

قتل أربعة جنود صهاينة، وأصيب 15 آخرين بينهم 8 في حالة الخطر الشديد، بعد ظهر الأحد، في عملية دهس كبيرة بالقدس المحتلة، فيما استشهد المنفذ بعد إطلاق النار عليه بشكل مباشر.
وقالت صحيفة (يديعوت احرونوت) الصهيونية على موقعها الإلكتروني: إن العملية تمت بواسطة شاحنة كبيرة، واستهدفت مجموعة من الجنود قرب مبنى الكنيست الصهيوني بالقدس المحتلة، كانوا يستعدون للتوجه للخدمة العسكرية، وأسفرت عن 4 قتلى وعدد كبير من الجرحى في صفوف الجنود.
وأضافت الصحيفة: إن 8 من الجنود المصابين في العملية هم في حالة الخطر الشديد، فيما قالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال إنه تم تحييد المنفذ.
في السياق، قالت وسائل إعلامية صهيونية: إن الجنود القتلى والمصابين في العملية، هم من وحدات النخبة في جيش الاحتلال. وذكرت وسائل اعلام فلسطينية ان منفذ عملية القدس شاب يدعى فادي القنبر وانه اسير محرر.
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، استشهاد شاب في بلدة جبل المكبر شرق القدس المحتلة، لم تعلن عن اسمه.
من جانبها، باركت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، عملية الدهس البطولية في القدس المحتلة، مشددة على أنها رد طبيعي على استمرار جرائم الاحتلال.
وقال الناطق باسم الحركة عبد اللطيف القانوع لـ (المركز الفلسطيني للإعلام): إن العملية هي رد فعل طبيعي ونتيجة للجرائم والانتهاكات والاقتحامات الصهيونية المتواصلة للأقصى والمقدسات.
ودعا القانوع المواطنين في الضفة الغربية والقدس المحتلة إلى تصعيد المواجهة مع الاحتلال ومواصلة الرباط.
وأضاف: نطالب أهلنا في القدس والضفة، بمزيد من هذه العمليات والتصدي لجنود الاحتلال والمستوطنين وبكل قوة دفاعاً عن الأقصى وحقوق شعبنا.
وشنت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر الأحد، حملة اعتقالات في الضفة المحتلة.
وفادت وكالة (فلسطين اليوم) ان قوات الاحتلال اعتقلت شابين من بيت لحم، ومواطنين من الخليل.
وقالت مصادر محلية: إن قوة عسكرية تابعة لجيش الاحتلال اقتحمت عدة احياء في بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، وداهمت عددا من منازل المواطنين واعتقلوا الشابين ضياء محمد علي ديرية والشاب داوود محمد داوود ثوابتة.
كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة بيت امر واعتقلت مواطناً بعد مداهمة منزله، اضافة الى امين ابو عكة من بلدة بني نعيم شرق الخليل.
واستأنفت مجموعات من المستوطنين اليهود، الأحد، اقتحاماتها الاستفزازية للمسجد الأقصى من باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الاسرائيلي.
وذكرت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) ان مجموعات المقتحمين ضمت عددا كبيراً من اليهود المتزمتين (الحريديم) بلباسهم التلمودي، وتصدى لهم ولجولاتهم المشبوهة عدد من المصلين بهتافات التكبير الاحتجاجية.
وكانت مجموعات من المستوطنين قد أدت الليلة الماضية صلوات وشعائر تلمودية في حارة باب حطة الملاصقة للمسجد الأقصى بذريعة الاحتفال بمناسبة يهودية، وتصدى شباب المنطقة لهم قبل ان تتدخل قوات الاحتلال وتسحب المستوطنين من المنطقة.
من جانبه أقر رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، بتحالف كيانه مع السعودية من اجل مواجهة إيران في الشرق الاوسط، عندما سأله مراسل قناة (سي بي أس) الأمريكية عن عملية تشكيل الكيان الصهيوني والسعودية تحالفا ضد إيران في الشرق الاوسط.
وكشف رئيس وزراء كيان الاحتلال أن كيانه ارتقى بالعلاقات مع السعودية الى درجة (لافتة للنظر).
واضاف نتنياهو: لقد شهدت العلاقات بين (إسرائيل) والبلدان العربية تطورات، وأصبح الجانبان يتبادلان المعلومات.
واكد نتنياهو أن موقف كيانه تجاه البلدان العربية قد تغير، لأنهم لم يعودوا ينظرون إلى (اسرائيل) كعدو، بل يرونها حليفة لهم.
وفي وقت سابق كشف أحد أعضاء حزب الليكود في الكنيست ونائب وزير تطوير النقب والجليل، ايوب قرا، عن علاقات وثيقة بين الكيان الصهيوني وبعض الدول العربية ومنها السعودية لافتا الى أنه لعب دورا لسفر الحاخامات الى البحرين واقامتهم الاحتفال الديني هناك والذي أثار فضيحة مؤخرا.
الى ذلك كُشف النقاب، الأحد، عن أن الشبهات الجنائية في القضية المركزية ضد رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني، بنيامين نتنياهو، والمعروفة باسم (الملف 2000)، مدعومة بأشرطة مسجلة لنتنياهو، وقالت صحيفة (هاآرتس): إن هذه القضية تركز على اتصالات بين نتنياهو ورجل أعمال حول امتيازات متبادلة، وأنه بحوزة الشرطة يوجد توثيق لهذه الاتصالات.
وأضافت الصحيفة: أنه في الأدلة في صلب هذه القضية، بحسب الشبهات، تشير إلى محاولة لإبرام صفقة (أعطني وخذ)، وتتعلق بحصول نتنياهو على دعم من أجل الاستمرار في الحكم، مقابل استخدام نفوذه لضمان تحقيق رجل الأعمال أرباحا تقدر بأموال طائلة.




 

 

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1773 sec