رقم الخبر: 184579 تاريخ النشر: كانون الثاني 09, 2017 الوقت: 15:27 الاقسام: منوعات  
«لا شايف ولا سمعان»!
أسعدتم صباحاً

«لا شايف ولا سمعان»!

قبل أي تعليق أو شرح أو توضيح أوّد أن أنقل لحضراتكم نص الخبر الذي أوردته وسائل الإعلام دون أي زيادة أو نقصان..

والله المستعان على كل مفتري شايف مش سمعان.. الله يرحمك يا ألفريد سمعان.. أقول هذا وأنا مش داري ومش سمعان ان «سمعان» قد مات أو ما زال على قيد الحياة!! فلسطيني الأصل، سوري الدراسة والنشأة، عراقي الجنسية والإبداع،.. له عدّة دراسات ودواوين شعرية، ويعتبره الشيوعيون واحداً منهم!! وكذلك البعثيون!! والمسيح!! و.. «سبحان الله».

أعود للخبر أنا شايفو وسامعو.. حيث يقول وزير المالية في المملكة العربية السعودية محمد السمعان عفواً محمد الجدعان عقد مؤتمراً صحفياً في العاصمة الرياض مطلع هذا الأسبوع وتحدث عن الأوضاع المالية والإقتصادية في المملكة ودون أن أضيف أو أنقص حرفاً مما قال اليكم نص ما قاله جدعان مخاطباً الحضور.. وأغلبهم من وسائل الإعلام المحلية السعودية: «كم تتخيلون دخلنا من النفط هذه السنة؟! الجواب دخلنا من النفط هذه السنة (329) مليار ريال فقط.. علشان أضعها في السياق المناسب، الرواتب تكلف الحكومة (480) مليار ريال سنوياً.. يعني النفط لا يكفي لدفع الرواتب» انتهى الإقتباس.. وحياة المرسي أبو العباس.

طبعاً ان معالي الوزير لم يقل هذين السطرين فقط في مؤتمره الصحفي.. راح يحكي عن الإيرادات الأخرى، وعن التكاليف الأخرى.. والحق يقال أن كلام الرجل كان علمياً مهنياً دقيقاً.. وقد سجّل كل شيء بالأرقام.. لأنه نحن «الجهلاء» بالإقتصاد والمالية عندما نسمع أن سعر برميل النفط تجاوز الخمسين نفرح كثيراً ولا ندري أن ثلثي هذا الرقم يذهب لكلفة الإنتاج والتحميل والتصدير.. افهموني تصدير مش تصوير!!..

معالي الوزير كفاني التعليق والتوضيح حين قال: «للأسف، أعتقد أنه لا يوجد خيار آخر غير أن نغيّر السلوك.. قرارات رفع الدعم وبعض الرسوم ستكون مؤلمة جداً.. ولكن عدم اقرارها يعني أننا سنواجه ألماً أشد بكثير بعد 5 أو 6 سنوات».

أحبائي لديّ تعليق صغير وبسيط حول الخبر.. عندما كنت أتطرق الى شيء من هذا القبيل وأحكي عن العجز عند بعض أشقائنا «الخلايجة» كنت أُتهم من بعض «القرّاء» بالتحامل والتعصب بل يشتمني بعضهم أقلها صفوي «رافضي» عميل والخ الخ.. اذن تفضلوا أيّها الناس وردّوا على معالي الشيخ محمد الجدعان وهو يحكي لكم عن الدولة اللي كانت في القمة وصارت تهبط بسرعة فائقة نحو الهاوية.. ليه؟! مين؟! شو القصة؟! لا تذكروا الأسباب ولا الأسماء.. لا أنتم تقدروا ولا معالي جدعان.. لا شايف ولا سمعان!!..   

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1576 sec