رقم الخبر: 184701 تاريخ النشر: كانون الثاني 10, 2017 الوقت: 18:10 الاقسام: عربيات  
الإحتلال يحاصر جبل المكبر بالقدس.. ويشن حملة اعتقالات بالضفة
أعدام فلسطينياً أمام عيون والدته في مخيم الفارعة

الإحتلال يحاصر جبل المكبر بالقدس.. ويشن حملة اعتقالات بالضفة

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، لليوم الثالث على التوالي، حصارها المفروض على بلدة جبل المكبر جنوب شرقي مدينة القدس المحتلة، وفرضت إجراءات عسكرية على مداخلها بعد إغلاقها بالمكعبات الإسمنتية والحواجز العسكرية.

واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي أحياء عدة في البلدة، من بينها حي القنبر، الذي ينتمي إليه منفذ عملية الدهس، الأحد الماضي، فادي القنبر، وشرعت بتفتيش عدد من المنازل ومنع أهالي البلدة من الوصول إلى عائلة الشهيد.

واندلعت المواجهات في عدة أحياء من المكبر، استهدف خلالها الشبان جنود الاحتلال عند عدة نقاط عسكرية، بالزجاجات الحارقة والألعاب النارية، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

واعتقلت قوات الاحتلال خلال حملة مداهمات، ثلاثة أطفال من البلدة، أعمارهم ما بين الرابعة والخامسة عشرة، عقب مداهمة منازلهم وتفتيشها.

وفي الضفة الغربية المحتلة، شنت فجر الثلاثاء، حملة مداهمات واسعة طاولت عشرات المنازل في قرى وبلدات متفرقة، واعتقلت 11 فلسطينيا من قرية جبع جنوبي مدينة جنين شمالي الضفة، من بينهم القيادي في حركة حماس نزيه أبو عون ونجله إسلام.

في غضون ذلك، أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الثلاثاء، الشاب محمد الصالحي (30 عاما) أمام عيون والدته، بعد اقتحام منزله في مخيم الفارعة قرب مدينة نابلس.

وأوضح القيادي في "حزب الشعب"، خالد منصور، وهو من سكان المخيم، لـ"العربي الجديد" أنّ "عملية إعدام الصالحي بدم بارد وأمام عيون والدته، وبقي ينزف لنحو 20 دقيقة، قبل أن تسمح قوات الاحتلال لسيارات الإسعاف بنقله إلى المشفى".

وبحسب مصادر محلية متطابقة من مخيم الفارعة "فإن قوات الاحتلال شنت حملة دهم واقتحام لمنزل الشاب محمود صالح جبارين وهو جار الصالحي، بهدف اعتقاله، فظن الصالحي أن من يتسلل لمنزله هم لصوص، فتصدى للدفاع عن المنزل، فأطلقت قوات الاحتلال عليه النار أمام والدته".

والصالحي هو أسير محرر أطلق سراحه قبل نحو عامين، بعد أن أمضى ثلاث سنوات في معتقلات الاحتلال، وهو الابن الوحيد، وتوفي والده قبل فترة قصيرة، ويعيش مع والدته الكبيرة في السن.

واعتقلت قوات الاحتلال في عملية اقتحام مخيم الفارعة أربعة شبان هم: محمود صالح جبارين، ومحمود نظمي أبو حسن، وقيس نشأت أبو حسن، وربيع جمال مبارك، وهم جميعاً في العشرينيات من العمر.

ويشهد مخيم الفارعة مواجهات مع قوات الاحتلال في هذه الأثناء.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة. رام الله. غزة. وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1650 sec