رقم الخبر: 184783 تاريخ النشر: كانون الثاني 11, 2017 الوقت: 18:44 الاقسام: محليات  
ممثل الأمين العام لحزب الله: اسم الشيخ رفسنجاني يُرادف تأسيس المقاومة ودعمها

ممثل الأمين العام لحزب الله: اسم الشيخ رفسنجاني يُرادف تأسيس المقاومة ودعمها

نحن في لبنان شعباً ومقاومةً نتوجه بالتعازي للامام الخامنئي والمسؤولين وعائلة الراحل.

الوفاق/خاص/مختار حداد - قال السيد ابراهيم أمين السيد رئيس المجلس السياسي في حزب الله في مؤتمر صحفي عقده بطهران، أنه جاء ممثلاً للأمين العام لحزب الله والمجاهدين في المقاومة الاسلامية وعوائل الشهداء ليشارك الشعب الايراني العظيم في حزنه وألمه الكبيرين على فقد الرجل العظيم الشيخ رفسنجاني.
وأضاف السيد ابراهيم امين السيد: نحن في لبنان شعباً ومقاومةً نتوجه بالتعازي للامام الخامنئي والمسؤولين وعائلة الراحل.
وقال ممثل السيد حسن نصرالله : عندما نذكر إسم آية الله رفسنجاني يحضر بسرعة تاريخ عظيم شهدته ايران والمنطقة وأن سماحته كان واحداً من الذين كتبوا هذا التاريخ وهو تاريخ عظيم غيّر مسار الامور في المنطقة والعالم وغيّر موازين الصراع العالمي وحقق انجازات كبرى قبل واثناء الثورة وفي بناء الدولة والجمهورية الاسلامية في نفس الوقت.
وقال رئيس المجلس السياسي في حزب الله: أن ايران منذ انتصار الثورة واجهت صعوبات ولا توجد دولة في العالم تتعرض للضغوط كل هذه الفترة، ولكن مع ذلك استطاعت الجمهورية الاسلامية ان تقاوم وهو كان واحداً من عظمائها الذين كان لهم مكانة عالية على المستوى الدولي.
وأضاف: إن اسم الفقيد مربوط بهذه المراحل والنجاحات والانتصارات.
وقال السيد ابراهيم أمين السيد: على صعيد لبنان انا من الجيل المؤسس لحزب الله واعرف تماماً علاقة المقاومة مع سماحته وعلاقته مع المقاومة وهو واكب مرحلة تأسيس المقاومة في لبنان.
مضيفاً: إن اسم الشيخ رفسنجاني مرادف بشكل واضح بتأسيس المقاومة ودعم هذه المقاومة وحمايتها وأن المقاومة واجهت ظروفا صعبة منذ تأسيسها وهو كان حاضراً معنا في جميع هذه المراحل ونحن لسنا من الذين ينسون هذا الدور وفضله في دعم المقاومة وأن اسم الراحل إسمه مرادف لكل الانتصارات التي حققتها المقاومة في لبنان.
وذكر رئيس المجلس السياسي في حزب الله: عندما نذكر اسم الشيخ رفسنجاني تحضر المقاومة الفلسطينية ودعمه للقضية الفلسطينية منذ أيام الامام الخميني (قدس سره الشريف) حتى الان وهو كان في عقل الثوار الايرانيين ولم يبق اليوم لفلسطين الا الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وفي رده على سؤال حول أهداف المقاومة الاسلامية قال السيد ابراهيم أمين السيد: إن اهداف المقاومة الاستراتيجية هي تحرير لبنان من الاحتلال الصهيوني ومساعدة الاخوة في فلسطين بتقديم كل ما يمكننا أن نقدمه لهم من أجل تحرير القدس وفلسطين وكذلك العمل مع كل شعوب المنطقة من اجل الوصول الى الحرية والاستقلال بعيداً عن السيطرة الامريكية ونحن نرى أن الكيان الصهيوني يدمر فلسطين ويقتل شعبها والسياسة الامريكية مازالة تسيطر على المنطقة وتنهب ثرواتها.
وبشأن تنبؤ قائد الثورة الاسلامية حول انهيار (اسرائيل) خلال الـ25 عاماً القادمة قال القيادي في حزب الله: إن الانهيار أسرع من البناء وهذه حقيقة في الفكر العسكري والحياة، وحينما تبدأ لحظة انهيار الكيان الصهيوني سيكون هذا بسرعة ونحن بعون الله سنرى هذا وسيراه سماحة قائد الثورة الاسلامية.
وأضاف: في إحدى لقاءات الاخوة المجاهدين في لبنان مع سماحة القائد قال لهم؛ ان شاء الله ستنتصرون على العدو الصهيوني وهذا حصل وهم شاهدوا هذا.
وفي رده على سؤال آخر حول حضور المقاومة في سوريا قال رئيس المجلس السياسي في حزب الله: نحن دخلنا الى سوريا والهدف الرئيسي في هذا هو هزيمة مشروع السيطرة الارهابية التكفيرية على سوريا من خلال الدعم الاقليمي.
وقال: نحن موجودون في سوريا في اطار التعاون بيننا وبين الدولة في سوريا وسنبقى موجودين حتى هزيمة هذا المشروع.
مضيفاً: مادام هذا المشروع لم يهزم نحن نشعر بالتهديد من وجود هؤلاء الارهابيين في سوريا وهذا بمعنى ان تواجدنا في سوريا هو لحماية المقاومة ولبنان وحتى فلسطين لأن هؤلاء الارهابيين ومن يقف ورائهم على علاقة جيدة مع الكيان الصهيوني وان شاء الله هذه الهزيمة ستتم بسرعة كما حصل في حلب.

تصوير: اميرحسام زرافشان

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/7165 sec