رقم الخبر: 185531 تاريخ النشر: كانون الثاني 23, 2017 الوقت: 14:44 الاقسام: ثقافة وفن  
بدء فعاليات (مشهد العاصمة الثقافية الاسلامية) بمشاركة (51) بلداً
لتنمية الحوار الثقافي بين المذاهب والافكار المتنوعة

بدء فعاليات (مشهد العاصمة الثقافية الاسلامية) بمشاركة (51) بلداً

الوفاق- مشهد /سيد كمال ضيائي/ اعلن محافظ خراسان الرضوية عن مشاركة ممثلين عن (51) بلداً اسلامياً خلال مراسم افتتاح برامج العاصمة الثقافية للعالم الاسلامي.

وتحدث المحافظ علي رضا رشيديان خلال المؤتمر الصحفي عن برامج (مشهد 2017) موضحاً، ان انتخاب مدينة مشهد كعاصمة ثقافية يهدف الى تعزيز التعاون بين الدول الاسلامية في قطاعات الثقافة والعلوم والاتصالات. واضاف، هناك ضرورة اكيدة لاستغلال الظروف المناسبة للحفاظ على هذا النوع من التعاون وتعزيز العلاقات في ظل الظروف والتهديدات التي يواجهها العالم الاسلامي اليوم في هويته وتاريخه ومكانة البلدان الاسلامية. وتابع وكذلك وجود التيارات والجماعات التكفيرية والارهابية التي تهدد وحدة العالم الاسلامي.

واستطرد رشيديان، ان الامكانيات التي تم توفيرها لـ(مشهد 2017)، تعزز الارضية لتنمية الحوار الثقافي بين المذاهب والافكار المتنوعة من أجل المحافظة وصيانة الهوية والحضارة الاسلامية في اطار وحدة كافة الدول الاسلامية. وان مشهد بصفتها اكبر مدينة دينية في العالم حيث يقطنها (2ر3) مليون نسمة ويزورها سنوياً نحو 27 مليون زائر، ولذلك لابد من استغلال هذه المناسبة لخلق حوار ثقافي بين مختلف الطوائف والمذاهب الدينية وعلى ضوء هدف منظمة ايسيسكو في توفير الارضية المناسبة للاتحاد والتعاطي والعلاقات بين الدول الاسلامية في عام 2017، وبهدف تعزيز العلاقات بين مختلف الشرائح الاجتماعية والاقتصادية في مشهد مع بقية الدول الاسلامية، وعلى ضوء انه يتم سنوياً انتخاب ثلاث مدن عربية وافريقية وأجنبية بصفة العاصمة الثقافية للدول الاسلامية، لذلك فأنه سيتم خلال الفترة التي تنتخب فيها العاصمة تعزيز العلاقات والتعاطي بين العواصم العربية والافريقية والاجنبية.

واضاف محافظ خراسان الرضوية: خلال هذه الفترة فان الاساس سيكون التعاطي بين كافة الدول الاسلامية وان هذا الحدث يعتبر اكبر من العلاقات الدبلوماسية بين البلدان، وهذا ما تؤكد عليه منظمة الاسيسكو دوماً بالاضافة الى المنظمات الحكومية ومختلف التيارات وشرائح المجتمع وهو تعزيز التعاطي والتعاون والمشاركة بين هذه الدول.

واكد رشيديان على انه سيتم استغلال كافة الامكانيات الثقافية والفنية لتوسيع هذا التعاطي، وقال: في العام الذي من المقرر ان تستضيفه مدينة الامام الرضا(ع)، سنستخدم طاقاتنا وقدراتنا، كما ان الروضة الرضوية هي الاخرى ستتعاون في هذا المضمار ولديها جدول عمل مناسب في هذا الخصوص.

وأشار الى ان مدينة مشهد تعود للإمام الرضا(ع)، وقال: ان محورية وموضوع العام 2017 بصفتها قيم اساسية استمدت نفسها من المسلك والثقافة الرضوية، وتكتسب قوة أثر الدعاء والزيارة والحب والحوار الاسلامي بجوار مرقد الامام الرضا(ع) حول مختلف مواضيع الافكار الاسلامية، وفي هذا السياق انجزت الحكومة والاجهزة والمؤسسات المعنية الخطوات الاولى، واصبحت الاستعدادات جاهزة لهذا الحدث وخاصة على صعيد البنى التحتية.

وقال رئيس لجنة العاصمة الثقافية للعالم الاسلامي: ان الهدف هو احلال التقارب والوحدة بين المسلمين وبناء الحضارة الاسلامية واستعراض الطاقات الثقافية المشتركة والمفاخر الاسلامية، ولذا نحن في صدد ايجاد تعاطي مع كافة العواصم الثقافية للبلدان الاسلامية.

وواصل قائلا: اجريت مراسم الافتتاح في 23 يناير/ كانون الثاني، مع مراسم اختتام الندوة الدولية للحوار الثقافي بين ايران والعالم العربي في جامعة فردوسي بمدينة مشهد، وتواصلت عبر الاجتماع المشترك للمدراء المسؤولين عن الاعلام ووكالات الابناء ومدراء الاعلام الوطني واقامة امسيات قرآنية، وعرض فيلم محمد(ص) واقامة الدورة الخامسة والخمسين للمهرجان الاقليمي للأفلام والصور السينمائية لشباب مشهد 2017.

وأضاف رشيديان: من النشاطات الخاصة في اليوم الثاني للافتتاح اقامة المراسم الرسمية لافتتاح فعاليات (مشهد العاصمة الثقافية الاسلامية) وورشة كتابة القرآن الكريم وزيارة الاماكن المقدسة والمتحف ومكتبة الروضة الرضوية وافتتاح متحف خراسان الكبير. اما برنامج اليوم الثالث فيتضمن زيارة متحف ومقبرة الفردوسي وافتتاح الدورة التعليمية الدولية (شجرة طوبى) وافتتاح معرض رسوم العاصمة الثقافية للعالم الاسلامي، وفي اليوم الاخير سيجري انتخاب كتاب عام العاصمة الثقافية وزيارة مشروع كتابة القرآن الكريم في صالة منتديات مؤسسة الدراسات الاسلامية.

 

تصوير: مريم خزاعي

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1999 sec