رقم الخبر: 185770 تاريخ النشر: كانون الثاني 25, 2017 الوقت: 18:53 الاقسام: محليات  
رسالة خطية الى رئيس الجمهورية من امير الكويت
سلمها اليه وزير الخارجية الكويتي في طهران

رسالة خطية الى رئيس الجمهورية من امير الكويت

* روحاني: سياسة ايران تتمحور حول تعزيز العلاقات الوديّة مع العالم الإسلامي ودول الجوار * ظريف يثمّن دور أمير الكويت في تعزيز علاقات حسن الجوار مع دول المنطقة * سفير ايران في الكويت: نشد على يد الصداقة الممدودة من كافة دول الخليج الفارسي

استقبل الرئيس روحاني في طهران عصر الاربعاء، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح، الذي سلمه رسالة خطية من امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح تتعلق بالعلاقات الثنائية ومجمل القضايا الاقليمية.
وقد تناول الجانبان في اللقاء سبل تعزيز العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ودولة الكويت بشكل خاص والعلاقات بين ايران ودول مجلس التعاون بشكل عام وسبل تجاوز ما يعتري هذه العلاقات، وحمل الرئيس روحاني وزير الخارجية الكويتي تحياته الى امير الكويت.

وأعرب رئيس الجمهورية حسن روحاني عن امتنانه للرسالة التي بعثها أمير الكويت عبر مبعوثه الخاص الشيخ صباح الخالد الصباح، وأكد أن سياسة ايران تتمحور حول تعزيز العلاقات الوديّة والأخوية مع الدول الإسلامية والمجاورة على أساس الإحترام المتبادل وحسن الجوار والتضامن الإسلامي.

كما أكد على أن أمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط لن يتحقق إلا عبر الحوار والصداقة والتعاون بين دولها وخاصة دول الجوار.  

وأضاف: كما ان ازدهار وتقدم دول المنطقة هما في صالح الإستقرار والأمن للجميع. وأشار رئيس الجمهورية الى جهود ايران للتعاون مع شعوب ودول المنطقة في سبيل مكافحة الإرهاب، معتبراً أن الإرهاب هو الخطر الكبير الذي يهدد المنطقة ولا يمكن دحره إلا من خلال الوحدة والتضامن والتعاون والإنسجام بين الجميع. كما دعا الرئيس روحاني الى تعزيز العلاقات السياسية والإقتصادية والثقافية بين البلدين.

من جهته أكد الشيخ صباح الخالد الصباح أن أمير الكويت وحكومتها وشعبها ينظرون بعين الإحترام لإيران حكومة وشعباً ودورها المؤثر في المنطقة. معرباً عن تقدير بلاده لجهود ايران الرامية لتعزيز علاقات التعاون بين دول المنطقة. كما أكد على خطر الإرهاب التكفيري والتطرف في المنطقة مؤكداً على ضرورة توحيد جهود دول المنطقة لردع الجماعات الإرهابية والمتطرفة في المنطقة.

في سياق متصل، وخلال لقائه وزير الخارجية الكويتي، الأربعاء، شدد وزير الخارجية محمد جواد ظريف على ضرورة التطلع إلى المستقبل والحذر من الأعداء والمخاطر المشتركة.
وثمن دور أمير الكويت في تعزيز علاقات حسن الجوار بين دول المنطقة مشيراً الى المشاكل التي تعاني منها المنطقة في الوقت الحاضر.
ولفت الى أن العلاقة مع دول الجوار تمثل أولوية بالنسبة للسياسة الخارجية الإيرانية واصفا الكويت بأنها جار جيد ومهم بالنسبة لإيران.
من جانبه شدد المساعد الأول لرئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح، على أهمية إيران في المنطقة والعالم مشيراً الى العلاقات التاريخية بين البلدين وأضاف: إن هناك الكثير من المشتركات التاريخية والثقافية والدينية بين إيران ودول المنطقة وإن من الضروري أن ننطلق في حوارنا وعلاقاتنا من نظرتنا الى المستقبل.
وقال الشيخ الصباح: نظراً الى المخاطر المشتركة التي تواجه المنطقة ومن بينها الإرهاب فإن من الضروري أن ننظر الى المستقبل، مشيراً الى أن دول المنطقة هي أدرى بمصالحها من غيرها.
وشدد على ضرورة أن تحل الخلافات في المنطقة في أجواء هادئة ومن خلال حوار شفاف.
هذا ورحب السفير الإيراني لدى الكويت علي رضا عنايتي، بزيارة وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الى طهران، معتبراً بأنها الخطوة الأمثل في طريق تقوية العلاقات بين ايران ودول مجلس التعاون، مضيفاً: ان ايران تشدّ على يد الصداقة الممدودة من جانب كافة الدول في هذه المنطقة.
واردف عنايتي في تصريح للصحفيين، أمس، قائلاً: إن زيارة الشيخ صباح الخالد الصباح الى طهران تعد خطوة هامة وقيمة في سياق تعزيز العلاقات بين ايران والدول العربية في منطقة الخليج الفارسي، معربا عن أمله بأن تسفر الزيارة عن عودة سفراء الدول الاعضاء في مجلس التعاون الى طهران.
ونفى عنايتي أن تكون هناك علاقة بين السياسات الجديدة للولايات المتحدة الامريكية تجاه منطقة الشرق الاوسط وزيارة المسؤول الكويتي الى ايران، مؤكدا ان زيارة الشيخ صباح الخالد تأتي في سياق تعزيز الأواصر الاقليمية ولا علاقة لها بامريكا.
وتابع قائلاً: ايران ودول مجلس التعاون في مركب واحد.
وتطلّع السفير الايراني لدى الكويت الى نتائج جيدة تثمر عنها الزيارة لصالح جميع دول المنطقة، وان يتم من خلال تعزيز الاستقرار في المنطقة حل كافة القضايا الاقليمية عبر الحوار والمفاوضات والتعاون.
وكان النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية ومبعوث أمير الكويت، قام صباح الأربعاء بزيارة رسمية لطهران استغرقت يوما واحدا، اجرى خلالها جولتين من المباحثات مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، تناولت القضايا الثنائية والاقليمية ذات الاهتمام المشترك.
وأفادت وكالة الاعلام الكويتية (كونا) أن الوفد المرافق للشيخ الصباح ضم كلاً من سفير دولة الكويت لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية مجدي أحمد الظفيري ومساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية السفير أحمد ناصر المحمد الصباح وعدد من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية.

 

محمد جواد ظريف والشيخ صباح الخالد الصباحمحمد جواد ظريف والشيخ صباح الخالد الصباح
محمد جواد ظريف والشيخ صباح الخالد الصباحمحمد جواد ظريف والشيخ صباح الخالد الصباح
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/3050 sec