رقم الخبر: 186512 تاريخ النشر: شباط 04, 2017 الوقت: 17:04 الاقسام: محليات  
طهران: الصواريخ ستنهمر على رؤوس الامريكيين لو ارتكبوا حماقة
على هامش مناورات "المدافعون عن سماء الولاية" للدفاع الجوي

طهران: الصواريخ ستنهمر على رؤوس الامريكيين لو ارتكبوا حماقة

* استخدام انواع المنظومات الرادارية والصواريخ المحلية الصنع في المناورات * العميد بوردستان: القوة الجوية مستعدة لتنفيذ عمليات هجومية بموافقة القائد العام

انطلقت صباح السبت، المرحلة الرئيسية لمناورات الدفاع الجوي للقوة الجوفضائية التابعة لحرس الثورة الاسلامية بعنوان (المدافعون عن سماء الولاية) في منطقة سمنان العامة وذلك بعد خمسة ايام من التحضير لها.

وتهدف هذه المناورات التي تجري على مساحة 35 الف كيلومتر مربع الى إبراز الإقتدار والوعي والجهوزية الدفاعية الشاملة لمواجهة أي تهديد وتحت شعار العزم الجهادي والارادة الايرانية والاقتدار الثوري في مواجهة الازدراء والحظر والتهديد، في منطقة سمنان العامة.

وتستخدم في هذه المناورات انواع المنظومات الرادارية والصاروخية المحلية الصنع ذات الابعاد والطرازات المختلفة، ومراكز القيادة والمراقبة والحرب الالكترونية في هذه المناورات.

وقد تم وللمرة الاولى في المناورات تتبع القنابل المطلقة من قبل مقاتلات (سوخوي) بواسطة المنظومات الرادارية وطنية الصنع وافلحت وتمكنت هذه المنظومات الرادارية في تتبع صواريخ (ارض –ارض) بنجاح.

هذا وعلى هامش مناورات (المدافعون عن سماء الولاية) حذر قائد سلاح الجوفضاء العميد اميرعلي حاجي زاده الاميركيين من مغبّة ارتكاب أية حماقة ما سيجعل صواريخنا تنهمر على رؤوسهم.

واوضح في تصريحه وهو يشير الى الذرائع التي يختلقها الاميركيون حيال التجارب الصاروخية في ايران واستهداف الاعداء لأمن البلاد، ان محاولات النيل من قدراتنا وخبراتنا في المجالات النووية والقوة الصاروخية والشؤون المماثلة الأخرى ليست سوى ذرائع لمناهضة النظام الاسلامي والشعب الايراني.

وشدد ان القوات المسلحة تبذل جهودا متواصلة للدفاع عن أمن الشعب الايراني، ولو ارتكب الأعداء أية حماقة فإن صواريخنا ستنهمر على رؤوسهم.

ولفت الى المناورات وقال: إن مناورات سلاح الجوفضاء الدفاعية دخلت اليوم المرحلة الأساس بعد إنتهاء المرحلة التمهيدية.

واضاف: إن هذه المناورات تعد من المناورات السنوية وتجري على ارض صحراوية تبلغ مساحتها 35 الف كيلومتر مربع.

ولفت الى ان الميزة الرئيسية لهذه المناورات تتمثل باستخدام المنظومات والمعدات المحلية الصنع تماما بضمنها المعدات الدفاعية ومنها المنظومات الصاروخية والرادارية ومراكز السيطرة في مقرات القيادة والحرب الالكترونية التي صنعتها أيدي العلماء والمختصين الايرانيين.

ولفت الى ان مستوى تعقيدات منظومات الدفاع الجوي يقوق عشرات الاضعاف مقارنة بالصواريخ والطائرات المسيّرة، موضحاً: إن الصناعات الدفاعية اكتسبت تجارب عديدة في مجال الابحاث والاكتفاء الذاتي في قطاع الصواريخ الباليستية والذكية والطائرات المسيّرة الا ان منظومات الدفاع الجوي أكثر تعقيدا بسبب إشتمالها على اجزاء مترابطة ومعقدة.

وكشف عن نجاح منظومة 3 خرداد الصاروخية الأكثر تعقيدا في البلاد بفضل جهود مختصي البلاد، معتبرا ان حظر الاعداء في مجال منظومات الدفاع الجوي قد إنهار بفضل سواعد ابناء ايران الاسلامية.

من جانبه أكد نائب القائد العام للجيش الايراني ان القوة الجوية ومن خلال تحديث معداتها وتدريباتها المستمرة، مستعدة للدفاع عن أجواء البلاد وتنفيذ عمليات هجومية بموافقة القائد العام للقوات المسلحة.

وخلال المراسم الصباحية المشتركة، لوحدات القوة الجوية، السبت، أشار العميد احمد رضا بوردستان الى ميزات الموقع الجغرافي لإيران ومن بينها وجود مضيق هرمز الاستراتيجي وجوارها مع روسيا، ما دفع الاميركان الى القيام بتقوية الجيش الايراني إبان حكم الشاه الذي كان شرطي اميركا في المنطقة.

وأكد ان للثورة الشعب الايراني الاسلامية أربكت كل المعادلات والحسابات الاميركية، لذلك كان الاعداء يخشون وصول موجة ثورة الشعب الايراني الى الدول الاخرى.

وعلى هامش هذه المراسم، قال العميد بوردستان، ان التهديدات الاخيرة للمسؤولين الاميركيين ليست امرا جديدا، لأن الجمهورية الاسلامية الايرانية ومنذ 38 عاما تواجه التهديدات من قبل الاميركيين.

وأردف: اننا لسنا لا نخشى تهديدات اميركا والكيان الصهيوني فحسب، وانما سنواصل طريقنا بقوة وجهد اكبر في مسار تدابير القائد العام للقوات المسلحة.

هذا وقد تم في المرحلة الرئيسية لمناورات الدفاع الجوي للقوات الجوفضائية استخدام مختلف انواع المنظومات الرادارية والصاروخية وطنية الصنع بالكامل.

وبعض خصائص هذه المنظومات الصاروخية والرادارية هي:

* المنظومة الصاروخية (3 خرداد)

يبلغ مدى هذه المنظومة الصاروخية الوطنية 75 كم وارتفاع 30 كم مع امكانية الاشتباك مع عدة اهداف بنفس الوقت بمساحة مقطع عرضي راداري واطئ وتكنولوجيا مواجهة الحرب الالكترونية بأحدث تكنولوجيا معاصرة في العالم.

هذه المنظومة سريعة وذات قدرة تحرك عالية جدا.

* منظومة (طبس) الصاروخية

منظومة صاروخية وطنية بمدى 60 كم وارتفاع 30 كم للتصدي لمختلف انواع الاهداف المعادية ومواجهة الحرب الالكترونية بأحدث تكنولوجيا معاصرة في العالم.

هذه المنظومة سريعة وذات قدرة تحرك عالية جدا وقادرة على اعتراض الاهداف وسهلة الانتاج.

* منظومة (صياد 2) الصاروخية

منظومة (صياد 2) الصاروخية الوطنية ذات مدى 75 كم وارتفاع 30 كم مع قابلية الاشتباك المتزامن مع عدة اهداف معادية بمقطع عرضي راداري واطئ وحالة التخفي.

تم تصميم وتصنيع هذه المنظومة الصاروخية من قبل خبراء وزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة لمواجهة الحرب الالكترونية.

* منظومة (قدير) الرادارية بعيدة المدى

منظومة رادارية ثلاثية الابعاد لكشف وتعقب التهديدات الجوية حتى مدى 1100 كم.

هذه المنظومة الرادارية قادرة على كشف وتعقب الاهداف الطائرة الصغيرة جدا والاهداف المتخفية.

* منظومة (مطلع الفجر) الرادارية متوسطة المدى

منظومة رادارية متوسطة المدى لكشف وتعقب التهديدات الجوية في مدى 500 كم.

هذه المنظومة الرادارية قادرة على كشف وتعقب مختلف انواع الطائرات والطائرات المسيّرة.

* منظومة (كاوش) الرادارية قصيرة المدى

منظومة رادارية ثلاثية الابعاد قصيرة المدى لكشف وتعقب التهديدات الجوية في مدى 150 كم وارتفاع واطئ.

هذه المنظومة الرادارية قادرة على كشف وتعقب الاهداف الجوية في ارتفاع واطئ وصواريخ كروز.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المنظومة الصاروخية الوطنيةالمنظومة الصاروخية الوطنية
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1645 sec