رقم الخبر: 187035 تاريخ النشر: شباط 11, 2017 الوقت: 14:45 الاقسام: محليات  
وزير الخارجية الکویتي خالد الجارالله يصف العلاقات الكويتية الإيرانية بالجيدة والتاريخية
في احتفال السفارة الإيرانية بالكويت بذكرى انتصار الثورة الاسلامية

وزير الخارجية الکویتي خالد الجارالله يصف العلاقات الكويتية الإيرانية بالجيدة والتاريخية

اکد السفير الإيراني لدى الكويت علي رضا عنايتي ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تحتفل بعيد ميلادها الثامن والثلاثين بعد بزوغ فجر الثورة الإسلامية في إيران، بقيادة سماحة الإمام الخميني، رحمه الله، مضيفا انها ثورة نجحت بعدالة قضيتها وثبات مبادئها دون ان تحتاج الى سلاح وعنف.

وأضاف انه في هذه العقود الأربعة تمكنت الجمهورية الإسلامية الإيرانية من أن تستقيم على سوقها وتطور طاقاتها وتتقدم في مجالات عدة رغم الحصار الجائر والتحديات التي واجهتها معتمدة على قدرات أبنائها الذين حققوا الكثير من المنجزات لا على مستوى الطاقة النووية فحسب بل على كل المستويات الطبية والصناعية والتقنية وتمهد طريقها في المجالات النــــفطية والمصرفية والتجارية وغيرها، وكذلك تدخـــــل في حوار متكافئ مع الــــغير بحيثياته لتأمين حــــقها ومصالحها وتؤدي دورها في مكافحة الإرهاب وتلــــعب دورا في نزع فتيل الأزمـــات.

وقال: قبل أيام عدة رحبت الجمهورية الإسلامية الإيرانية بزيارة النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير خارجية الكويت الشيخ صباح الخالد إلى طهران والتي قام من خلالها بنقل رسالة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد إلى المسؤولين فيها، مضيفا أن هذه الرسالة الأخوية التي تحمل في طياتها خطوطا عريضة لتعزيز العلاقات الإقليمية وتوليف الرؤى، وتزرع بذرة الحوار وتفتح آفاقا مستقبلية للإقليم على أن تأتي بثمارها في المستقبل القريب، والذي يستلزم اليقظة منا جميعا لصونها والحفاظ عليها.

ولفت إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومن منطلق ايمانها بتطبيق منهجية الحوار في إدارة القضايا الإقليمية وحلحلتها وإعطائها الأولوية ترى المرجعية هي للحوار والتفاهم في كل ما يطرأ على الساحة وتعتبر زيارة وزير خارجية الكويت حاملا رســالة الحوار خطوة هامة نحو بناء جسور المودة والتواصل بين دول الجوار الذي فاتته بعض الفرص كان اغتنامها في وقتها يحقق مكاسب للإقليم وشعوبه وبلدانه.

وأكد أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية مدت ولاتزال تمد يد الإخوة لأصدقائها من منطلق رؤيتها في الحفاظ على استتباب الأمن والسلام في الإقليم، وتؤكد العمل الجماعي للنهوض بالإقليم وترى ان تبادل الآراء والأفكار والمشورة صورة مشرقة لمستقبل المنطقة وسيعود بالخير والنفع على الجميع في وقت يشهد فيه تقهقر المجموعات الإرهابية وضمور التناحرات الطائفية الممجونة.

وأشــار إلى أن إيران تتطلع إلى بلورة العمل الجماعي وتنشيط الحوار بين دول المنطقة المبنية على قواسمها ونحن بانتظار النتائج الإيجابية لهذه الزيارة التي نتمنى ان تثمر تعاونا اكبر وتعاضدا اوسع وتكاتفا اجمل بين دول المنطقة.

من جانبه وصف نائب وزير الخارجية الکویتیة خالد الجارالله العلاقات الكويتية الإيرانية بالجيدة والتاريخية، حيث يجمع البلدين مصالح مشتركة، لافتا إلى أن النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد زار إيران مؤخرا حاملا رسالة صاحب السمو إلى القادة في إيران، وهي رسالة تمثل دول مجلس التعاون جميعها وتعبر عن رغبتها في حوار مع إيران مبني على أسس واضحة ومحددة في ما ورد من مبادئ ميثاق الأمم المتحدة التي تنص على عدم التدخل بالشؤون الداخلية وحسن الجوار واحترام سيادة الدول كأسس ثابتة، معربا عن أمله في أن يكون رد الجمهورية الإسلامية الإيرانية على الرسالة إيجابيا يمكن البناء عليه مستقبلا في خطوات تقود إلى إزالة الاحتقان وإذابة الجليد بين دول مجلس التعاون وإيران.

جاء ذلك في تصريحات للصحافيين على هامش مشاركته في احتفال السفارة الإيرانية بذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران.

وعن التصعيد الأميركي تجاه إيران وما اذا كان سيؤثر على الحوار الخليجي- الإيراني، قال الجارالله إن لهذه التصريحات حسابات لن ندخل بها وما يعنينا ان تنعم المنطقة بالاستقرار وسنعمل مع كل الأصدقاء والحلفاء لتحقيق هذا الأمن والاستقرار للمنطقة.

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2234 sec