رقم الخبر: 187051 تاريخ النشر: شباط 11, 2017 الوقت: 14:50 الاقسام: مقالات و آراء  
قبل أن تدخل (داعش) ... الأزهر!

قبل أن تدخل (داعش) ... الأزهر!

إن الفكر المتطرّف أضحى اليوم أخطر من «الطلقة»، فهو يؤسّس لجرائم لإرهابيين على شاكلة داعش وأخواتها ويقدّم لهم البنية الشرعية التحتية والمَدَد الفقهي لكي يبرّروا القتل والذبح للمخالفين سواء أكانوا أفراداً أو دولاً، واليوم تحتاج مؤسساتنا الإسلامية الكبرى إلى إعادة نقد للذات وللأفكار وإلى غربلة كاملة لأدوارها وأفكارها وفي طليعة هذه المؤسسات يأتي الأزهر الشريف، ذلك الرمز الإسلامي والوطني الشامخ.

وسنحاول في هذا المقال والذي يليه (مقال ثان) أن نقترب من هذا الصرح الكبير في محاولة متواضعة لإيقاظ الدور الذي كان، وإلى مباركة الأدوار الجادّة الجديدة تجاه قضايا الأمّة وشؤونها، فماذا عن الأزهر اليوم؟ وماذا عن التحديات التي تواجهه؟.

أولاً: وفي البداية يحدّثنا التاريخ أن الأزهر الفاطمي الذي أنشأ في العام «359 هـ/970 م» كانت تتجاور وتتحاور بداخله المدارس الفقهية المختلفة دونما عنف أو صراع أو تكفير كما هو حاصل اليوم، كان الفاطميون أصحاب المذهب الإسماعيلي الشيعي قد أنشأوا الأزهر للتبشير لمذهبهم ودولتهم ومع ذلك سمحوا للمذاهب السنّية الأربعة «الشافعية ـ المالكية ـ الحنبلية ـ الحنفية» بالتواجد وبقوة ليس فحسب داخل الأزهر الشريف، بل لقد خصّصوا لهم مسجد عمرو بن العاص وكان معقلاً لفقهاء أهل السّنة والجماعة، والطريف أن الحكّام الفاطميين جعلوه المسجد الرسمي لدولتهم رغم خلافهم المذهبي مع أصحابه، فكان منبره هو المنبر الرسمي للخليفة الفاطمي في صلوات الجمع في شهر رمضان وفي العيدين وفي عهد هذه الدولة استقبل الأزهر، وبرحابة صدر إسلامية واسعة، رموزاً من فقهاء وعلماء أهل السّنة الكبار أمثال «أبو حامد الغزالي» الذي هرب من بطش السلطة العباسية «التي من المفترض أنها وفقاً للتقسيم المعاصر الخاطئ: سُنّية» ولجأ إلى مصر من دون أن يغيّر أفكاره ومبادئه ودعوته بل وحتى دونما إسقاطه لخلافاته الكبرى مع المذهب الشيعي، وفي عهد هذا الأزهر الفاطمي وحكّامه استقبلت مصر العالِم الكبير أبو الحسن بن الهيثم الذي لقّب لاحقاً بآينشتاين العرب.

كان ذلك في الأزهر الفاطمي وحوله قبل أكثر من 900 عام ترى أين نحن من هذه الرحابة والسماحة الإسلامية التي أُسّس عليها الأزهر وصار رمزاً ومنارة إشعاع فكري وأداة لتوحيد الأمّة قِيَماً ومذاهباً وفرقاً!!

ثانياً: هذا الأزهر الفاطمي المتجاوز للفتن والصراعات والجامع لأصحاب المذاهب، والذي كان أيضاً قائداً لثورات مصر ضدّ الاحتلال الأجنبي، «أنظر ثورات مصر الأولى والثانية ضدّ الحملة الفرنسية مع بداية القرن التاسع عشر ثم مواقف الأزهر الرائدة ضدّ الاحتلال الإنكليزي» وصولاً إلى دوره التقريبي المهم بين المذاهب في الأربعينات على يد الشيخ عبدالمجيد سليم وإلى إنشائه لدار التقريب بين المذاهب الإسلامية، ثم دور الأزهر في حروب مصر إبان عهد عبد الناصر «1956 ـ 1967» وصولاً إلى حرب 1973 وما تلاها، هذا هو الأزهر العظيم الذي تراجع دوره نسبياً لوقوعه تحت ضغط السياسة وتحوّلاتها خاصة مع مجيء الربيع العربي الزائف بسطوة المال السعودي والهيمنة الأمريكية.

إن أخطر ما يُعانيه الأزهر اليوم ومطلوب منه أن يتخلّص وبسرعة منه خاصة بعد الفتوى الشهيرة الصحيحة والتي شارك في إصدارها في غروزني في الشيشان «بإخراج الوهّابية من أهل السّنة والجماعة»، أخطر ما يهدّد دوره هو الاختراق الجديد له من قِبَل دُعاة الفكر الوهّابي النفطي ببداوته وتخلّفه وغلوّه وبُعده عن فطرة الإسلام، ذلك الفكر الذي بعد «فتوى غروزني» يريد أن يعود إلى الأزهر من الباب الخلفي ليخترقه، وفي هذا خطر عظيم، لماذا؟ لأن هذا الفكر المُتطرّف هو الذي تستند إليه داعش وأخواتها التي أدمت الأمّة.. وأدمت معها الإسلام!!، ويحدّثنا تاريخ الأزهر أن هذا الفكر سبق وحذّر منه عشرات من علماء الأزهر الكبار ومنهم العلاّمة الشيخ/محمّد الغزالي (عليه رحمة الله) وأسماه بـ (فقه البداوة) الذي ينشغل بطول اللحية وتقصير الثوب والسواك وتكفير الناس ونقاب المرأة بدلاً من انشغاله بقضايا الدين والناس، وبدلاً من انشغاله بحرمة وجود قوات الاحتلال الأمريكي في الخليج (الفارسي) وصفقات اليمامة، والعدوان السعودي على اليمن، ومساعدتهم المالية والتسليحية الكبيرة لداعش وأخواتها في سوريا والعراق ومصر وليبيا!!.

إن هذا الفكر هو الذي أوصلنا إلى مذابح العراق وسوريا المذهبية وإلى طائفية لبنان المُميتة، وإلى تكفير الدول والحُكّام بعد أن شبع من تكفير الواقع المعاش وأهله ومذاهبه، بما فيها مذهب أهل السّنة والجماعة وليس الشيعة فقط، إن هذا الفكر يحاول الآن .. أن يخترق الأزهر بسبب فتنة النفط اللعين وهو أحد الأسباب الكبرى في تعطيل رسالة الأزهر وعدم استعادته لدوره التاريخي المهم، وإذا أردنا أن نُعيد للأزهر مجده فلنواجه وبقوة هذا الاختراق الفكري والمالي والسياسي الوهّابي قبل أن يستفحل ويشلّ الأزهر تماماً، ويبعده - كما أبعدوا مصر - عن دوره ورسالته القومية والإسلامية.

ثالثاً: إن الأزهر يمثّل لدى المسلمين في العالم وكما قال لنا يوماً أحد علمائه الكبار ووفقاً لنص كلماته «إذا كانت الكعبة في مكّة تمثّل للأمّة الإسلامية رمزاً للتوحيد ورمزاً للإسلام فإن الأزهر هو كعبة العلم والعلماء» انطلاقاً من هذا المعنى المُعبّر ندعو إلى حركة إحياء تعليمي وديني وثقافي وسياسي داخل الأزهر الجامع والجامعة، وهي حركة تبدأ من إعادة الاعتبار لموقع «الإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر» وأهمية أن يكون هذا الموقع بالانتخاب بين هيئة كبار العلماء، فهذا الأسلوب هو الذي يضمن استقلالية الأزهر بعيداً عن أهواء الحُكّام ومصالحهم، وأن يُعاد النظر في المناهج التعليمية في داخل معاهده وكلياته ومنابره الفقهية بما يربطها أكثر بقضايا الأمّة والوطن، ومن المهم إعادة قراءة ونقد ومراجعة قانون تطوير الأزهر ذاته الصادر عام 1961 بما يفيد الأزهر الجامع والجامعة ويعيد لهما دورهما الذي تراجع.

- إن الأزهر الذي نطالب به هو الأزهر «القائد» لا «المقود» الأزهر الرافض للانغلاق المقاوم للاختراق الأجنبي ولفتنة الغلوّ الوهّابي لعن الله من أيقظها في مصرنا الحبيبة!! .

إن الأزهر مطالب بموقف أكثر مبادرة وعنفواناً تجاه قضايا الأمة الرئيسية وفي مقدمها مواجهة الفكر الداعشي؛ بالفعل وليس بالقول والفتوى فحسب، ومواجهة هذا الفكر أضحت ضرورة قبل أن نكتشف بعد طول زمن أن «تنظيم داعش وأخواته» قد دخل الأزهر ونحن نيام، بفكره وربما بأشخاصه، ومن بين مهام الأزهر الكبرى المطلوبة اليوم هي إعادة إيقاظ دوره فىي قضية فلسطين قضية الأمّة المركزية.. وفي ذلك حديث آخر ذو شجون!!.

 

 

بقلم: رفعت سيد أحمد - كاتب ومفكر قومي مصري  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الميادين
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1799 sec