رقم الخبر: 187258 تاريخ النشر: شباط 13, 2017 الوقت: 14:50 الاقسام: مقالات و آراء  
رسائل واضحة من الأسد.. لمن يريد أن يفهم!

رسائل واضحة من الأسد.. لمن يريد أن يفهم!

شهدت الأيام القليلة الماضية «هجوماً إعلامياً وسياسياً غربياً» على سورية طلبا للقاء الرئيس الأسد ومحاورته للوقوف على ما آل إليه الوضع في سوريا بعد الانتصارات التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه في الآونة الأخيرة، الانتصارات التي قلبت المشهد وغيرت الاتجاهات وفتحت الطريق إلى استانة بذهنية ومفاهيم جديدة تتصل بالأزمة السورية وطرق الخروج منها بعملية سياسية تناسب نتائجها التضحيات التي قدمها الشعب السوري صمودا ومواجهة.

وكعادته أكد الرئيس الأسد على مواقف سورية الثابتة فوجّه الرسائل الواضحة والقاطعة التي تنبثق عن وضوح رؤية وصلابة عزيمة فلم يتردد الاسد في تحميل الغرب جزءا من مسؤولية القتل والدمار والنزوح والتهجير الذي حل بجزء من السوريين... ورغم تعدد المواضيع التي تناولها الرئيس مع السياسيين والإعلام الغربي من بلجيكي وفرنسي وأميركي فإن أهم ما ينبغي التوقف عنده هو ما بينه الرئيس في المواضيع التالية:

1- المناطق الآمنة: كان الرئيس قاطعا أن سوريا لا توافق على ما يتم تداوله أميركياً أو غربياً أو إقليمياً بالنسبة للمناطق الآمنة لأن لسوريا مفهوما آخر للأمن ولمناطق الأمن... وهو هنا ربط الأمن بالاستقرار وربط الاستقرار بالقضاء على الإرهاب وبالتالي وبشكل علمي منطقي دعا الرئيس من يتنطع للقول بالمناطق الآمنة للانخراط في محاربة الإرهاب فيستعاد الاستقرار وتصبح سوريا كلها منطقة آمنة.

2- الحل السياسي: هنا كان الرئيس واضحاً بأن سوريا ليست لأحد وأنها لكل السوريين... والسوريون هم من يختار ويقرر مصيرهم ويكون هذا بالحوار بينهم من دون أن يفرض عليهم شيء من الخارج مذكرا بأن هذا الموقف هو موقفه الأول والثابت منذ بداية العدوان الإرهابي على سوريا… وفي إجابات الرئيس عن هذا الموضوع رد وإجابة عن مسائل كثيرة تداولها الإعلام في الآونة الأخيرة فيما يخص العملية السياسية.

3- محاربة الإرهاب: إن شغل سوريا الشاغل اليوم هو محاربة الإرهاب وإن أي مساعدة أو تدخل يأتي من الخارج لمساعدتها يجب أن يتوجه اليوم لمحاربة الإرهاب الذي أفسد أمن السوريين ومعيشتهم، ولكن الرئيس وضع هنا أسساً لمن يدعي من الخارج محاربة الإرهاب تبدأ بالتعاون مع الحكومة والشعب السوري لأنهم يملكون بلدهم وهم يعرفون كيف يواجهون الإرهاب وأثبتوا نجاحاً في هذا الشأن. ومن ثم إن أي ادعاء بمحاربة الإرهاب من دون التعاون والعمل الصادق مع الحكومة السورية يكون مضيعة للوقت وهدرا للجهد واستعراضا لا يجدي..

4- العلاقة مع الخارج: هنا كان الرئيس الأسد كعادته واضحا وحاسما حيث لفت نظر الأوروبيين إلى أنهم ساروا في الاتجاه الخطأ وأنهم عزلوا أنفسهم، وصحيح أن سوريا تضررت من مواقفهم العدائية إلا أنهم هم أيضا تضرروا وإن أرادوا التصحيح فعليهم مراجعة تلك المواقف... أما أميركا ومواقف ترامب فقد توقف الرئيس عندها لكنه ينتظر أقران القول بمحاربة الإرهاب بالفعل والذهاب إلى الميدان وبالتنسيق مع سوريا طبعا والعمل مع سوريا لمحاربة الإرهاب، عمل يبدأ بالعودة سياسيا حتى يثبت صدق الموقف كما فعلت روسيا التي اتخذت المواقف السياسية التي توحي بالثقة قبل أن تطلب سوريا المساعدة العسكرية منها.

وفي الخلاصة كانت رسائل الرئيس الأسد واضحة وتتلخص بأن سوريا ماضية قدما في السياسة الدفاعية التي انتهجتها ضد الإرهاب ومستمرة في مد اليد لكل صادق يريد المساعدة في الوقت الذي سيبقى سيفها مشهورا على الإرهاب.

 

بقلم: ميسون يوسف  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: شام تايمز
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5751 sec