رقم الخبر: 187588 تاريخ النشر: شباط 17, 2017 الوقت: 19:22 الاقسام: محليات  
جابري انصاري: ايران ملتزمة بدعم انهاء الصراع في سوريا
في كلمته امام اجتماع آستانة

جابري انصاري: ايران ملتزمة بدعم انهاء الصراع في سوريا

* ايران وروسيا وتركيا تشكل فريق عمل لمتابعة وقف إطلاق النار

أعلن مساعد وزير الخارجية حسين جابري انصاري، ان ايران ملتزمة بدعم انهاء الصراع في سوريا وقال: إن طهران تؤمن بان اهم واجب لإجتماع آستانة هو تسهيل الحوار السوري – السوري بهدف ضمان السلام والامن في سوريا.
واشاد رئيس الوفد الايراني جابري انصاري امام اجتماع آستانة 2 حول سوريا بجهود الحكومة الكازاخية وحسن ضيافتها واسنادها المستمر لمبادرة آستانة وقال: عقب الاجتماع الدولي حول سوريا في آستانة في 23 و24 يناير/ كانون الثاني حققنا نجاحات ملحوظة في مجال احتواء الازمة السورية واجرينا خلال الاسابيع والايام الماضية مباحثات مكثفة على مستوى الخبراء بين وفود الدول الضامنة لوقف اطلاق النار بهدف وضع اللمسات الاخيرة للنظام الداخلي للجنة العمل المشتركة المشرفة على وقف اطلاق النار.
وأضاف: إن حالات انتهاك وقف اطلاق النار تراجعت، فيما رجع الآلاف من النازحين الى مدنهم بما فيها حلب وان ايران الى جانب المجتمع الدولي نجحوا في ايصال المزيد من المساعدات الانسانية الى ابناء سوريا كما تم البدء في بعض المناطق بينها حلب في عملية اعادة الاعمار وان الشعب السوري بات يأمل بانتهاء الازمة القائمة وهذه تعد سابقة فريدة.
وتابع جابري انصاري: إن مساعي ايران وروسيا وتركيا ليست بديلا لمساعي جنيف بل هي مكملة لها وان مسار آستانة وفي ظل اهتمام الدول الراعية الثلاث اتخذ خطوات اولية على مسار تسوية الازمة الا ان اكمال هذا المسار يحتاج الى عزيمة ومساع اكبر.
وتابع: إن مبادئنا في هذا المجال تشتمل على التأكيد على وحدة التراب السوري والسيادة الوطنية السورية وحق الشعب السوري في تقرير المصير، وان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعو جميع الجماعات السورية الى الحوار السلمي مع الحكومة السورية وتقرير مصير مستقبل ابنائهم.
وفي السياق ذكرت وزارة الخارجية الكازاخية في بيان الجمعة، ان الدول الثلاث الراعية لوقف إطلاق النار في سوريا وهي روسيا وتركيا وإيران أعلنت عن تشكيل فريق عمل ثلاثي عنها يعني بمتابعة وقف إطلاق النار في سوريا.
ومن بين المهام الموكلة لفريق العمل، ضمان الفصل ما بين فصائل المعارضة السورية المسلحة والتنظيمات الإرهابية، إضافة الى تعزيز إجراءات الثقة المتبادلة بما يخدم تحريك التسوية السياسية للنزاع السوري.
كما أشارت الخارجية الكازاخية الى أن فريق العمل المشترك سوف يعكف بشكل دائم على إجراء مشاورات دورية حول المسائل المتعلقة بتقيد الأطراف المعنية بوقف إطلاق النار، والتحقيق في انتهاكات قرار مجلس الأمن الدولي 2254 حول سوريا ومنع التصعيد، والعمل على الحد من وطأة الوضع الإنساني في سوريا.
هذا وقالت الخارجية الروسية، في ختام اجتماع آستانة بشأن الأزمة السورية الخميس، أنه جرى الاتفاق بين روسيا وإيران وتركيا على إنشاء آلية حازمة لمراقبة وقف إطلاق النار.
وانتهت المحادثات التي جرت في عاصمة كازاخستان بدون بيان ختامي، وقال مراسل (سكاي نيوز) أنه جرى تحديد موعد آخر لمشاورات جديدة بعد أقل من شهر.
وقالت الخارجية الروسية: إنه يمكن الحديث عن نجاح اجتماع آستانة 2.
من جانبه، قال رئيس وفد الحكومة السورية، بشار الجعفري: إن هناك اتفاقا بين الجميع على أن كل الأطراف الموقعة ملزمة بمحاربة الإرهاب.
وأرجع عدم صدور بيان ختامي إلى تأخر وصول الوفد التركي ووفد المعارضة السورية، مطالبا تركيا التوقف عن انتهاك السيادة السورية وسحب قواتها من سوريا.
وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية أن نظام وقف إطلاق النار سيتيح لروسيا نشر مزيد من القوات الجوية وقوات الحكومة السورية في شرقي سوريا.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2127 sec