رقم الخبر: 187642 تاريخ النشر: شباط 17, 2017 الوقت: 21:48 الاقسام: محليات  
طهران والكويت تبحثان سبل التقريب بين مواقف دول المنطقة
زيارة الرئيس الايراني تحقق نتائج في مصلحة الموقف الاقليمي

طهران والكويت تبحثان سبل التقريب بين مواقف دول المنطقة

* الرئيس روحاني: السبيل الوحيد لمواجهة الارهاب والقضاء عليه هو وقوف دول المنطقة والجوار معا في مواجهته * امير الكويت يؤكد عزم بلاده على تطوير العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في جميع المجالات

أشار الرئيس الايراني حسن روحاني وامير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح خلال لقائهما مساء الاربعاء في الكويت، الى اهمية الوحدة والتضامن بين الدول الاسلامية والجارة، واكدا ضرورة تبادل الرأي والتعاون والتنسيق لإيجاد الامن والاستقرار والتنمية بين دول المنطقة.
ونوه الرئيس روحاني الى المشتركات الثقافية والتاريخية والدينية بين ايران والكويت والعلاقات الاخوية والودية بين الشعبين على مر التاريخ وقال: هنالك الكثير من الطاقات لتعميق وترسيخ العلاقات بين ايران والكويت في مختلف الابعاد حيث يمكن تفعيلها كلها في مسار مصالح الشعبين وكذلك المنطقة.
واشار الى ضرورة تفعيل اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي لا سيما لتعريف الناشطين الاقتصاديين في القطاع الخاص بالبلدين على الامكانيات المتبادلة للتعاون، معربا عن أمله في اقامة روابط متينة بين المستثمرين والقطاع الخاص في البلدين للاستفادة من الفرص المتاحة في اطار تطوير العلاقات الثنائية.
واضاف رئيس الجمهورية: إن البلدين تربطهما علاقات وثيقة من الناحية السياسية، ومن الضروري تنمية وتوسيع ورفع العلاقات الاقتصادية كذلك الى مستوى العلاقات السياسية، كما ان لايران والكويت فرصا كبيرة للتعاون في مجال الترانزيت وممر الجنوب – شمال، حيث يمكن الاستفادة من الامكانيات المتبادلة لتحقيق مصالح البلدين وشعوب المنطقة.
واضاف: إن العلاقات بين ايران والكويت ليست مجرد علاقات اقتصادية، وانما ثمة امكانيات كثيرة للتعاون في المجالات الثقافية والعلمية والتقنيات الحديثة.
واكد ان تطوير العلاقات المصرفية يعتبر ركيزة أساسية لتنشيط التعاون الاقتصادي بين البلدين، واضاف: إن ايران على استعداد تام لتنمية العلاقات مع الكويت على جميع الاصعدة، ومن ضمنها الاستثمارات المشتركة في مختلف المشاريع.
وتطرق الى اهم القضايا الاقليمية لا سيما خطر الارهاب، وقال: إن المشاكل الكبيرة في المنطقة مثل الارهاب تشكل خطرا عالميا وشاملا، وان السبيل الوحيد لمواجهته والقضاء عليه، هو وقوف جميع دول المنطقة والجوار الى جانب بعضها بعضا، ومن الضروري ان تتحد في مواجهة الارهاب.
واوضح الرئيس روحاني ان جميع الخلافات القائمة في المنطقة بالإمكان تسويتها عبر الحوار، وقال: اننا نعتبر الحوار السبيل الوحيد لحل المشاكل وسوء الفهم بين دول المنطقة.
من جانبه اكد امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح عزم بلاده على تطوير العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في جميع المجالات.
وأعرب عن ارتياحه لزيارة الرئيس روحاني ومواقفه الداعية الى الوحدة، واعتبر ان الاوضاع الراهنة في المنطقة تستدعي ان تكون جميع الدول على علاقات جيدة مع بعضها البعض، ومن هذا المنطلق فان الكويت عازمة على تعزيز العلاقات مع طهران في جميع المجالات.
كما اشار الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الى العلاقات الطيبة والوثيقة بين البلدين، مؤكدا استعداد الكويت لتوسيع وتعميق العلاقات مع ايران في جميع المجالات.
واعرب عن شكره لمواقف ايران خلال احتلال الكويت من قبل نظام صدام، موضحا ان ايران وقفت الى جانب الكويت ابان احتلال صدام الحاقد، ومن هذا المنطلق فانها تعرب عن تقديرها للشعب الايراني.
واكد الشيخ الصباح على ضرورة التنسيق والتضامن بين دول المنطقة والمسلمة في الظروف الاقليمية الراهنة، مشددا على ضرورة اتخاذ الخطوات في مسار ارساء السلام والاستقرار.
هذا وعاد الرئيس روحاني الى طهران مساء الاربعاء في ختام زيارته لكل من سلطنة عمان والكويت. حيث كان قد وصل الى العاصمة العمانية مسقط صباح الاربعاء ومن ثم توجه الى الكويت عصرا.
في سياق متصل اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي زيارة الرئيس روحاني الى سلطنة عمان والكويت مؤشرا على وجود ارادة مشتركة لتطوير العلاقات الودية بين ضفتي الخليج الفارسي.
واوضح بان زيارة الرئيس الايراني الى سلطنة عمان والكويت جاءت تلبية لدعوة من رئيسيهما واضاف: إن السلطان قابوس سلطان عمان وامير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح يدعوان الى علاقات واسعة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية، وبما يتجاوز العلاقات الثنائية فانهما يرغبان بإيجاد آلية جماعية بمشاركة ايران ودول المنطقة للحوار حول امن واستقرار المنطقة ومواجهة التهديدات والهواجس المشتركة ومنها مكافحة الارهاب والتطرف.
واشار قاسمي الى ان زيارة الرئيس روحاني الى عمان والكويت حظيت بترحيب كبير من لدن مسؤولي وشعوب المنطقة ووسائل اعلامها خاصة وان بعض اللاعبين الدوليين سعوا خلال الاسابيع الأخيرة لإثارة التفرقة بين الدول الاسلامية من اجل تحقيق مصالحهم، واضاف: إن هذه الزيارة والترحيب الواسع بها مؤشر الى ان سياسات القوى الدولية الاستفزازية قد أعطت نتائج عكسية وان ارادة الشعوب والحكومات بعيدة النظر قد ازدادت لتطوير التعاون.
واعلن قاسمي بان زيادة خطوط الملاحة البحرية بين موانئ البلدين وتسهيل إصدار تأشيرات الدخول السياحية والتجارية والتعاون المصرفي والاقتصادي والتأكيد على الإسراع في إنشاء خط انبوب الغاز بين البلدين، كانت من ضمن الاتفاقات بين مسؤولي البلدين ايران وعمان خلال هذه الزيارة.
وصرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان رئيس الجمهورية اشاد خلال الزيارة بالدور والاداء البنّاء للسلطان قابوس في الملفات الاقليمية، واعرب عن أمله بأن يتم سريعا وبنهج بنّاء وانساني من قبل جميع اطراف النزاع انهاء الحرب في اليمن الجارة الجنوبية لعمان، هذه الحرب التي ادت الى الحاق خسائر جسيمة بالبنية التحتية لهذا البلد الاسلامي وايجاد ظروف انسانية مؤسفة.
واوضح قاسمي بان زيارة الرئيس روحاني الى الكويت جاءت ردا على زيارة امير الكويت الى طهران قبل اكثر من عامين ونصف العام وتلبية للدعوة الموجّهة اليه منه وقال: انه تم خلال هذه الزيارة فضلا عن العلاقات الثنائية البحث بصورة مفصلة ودقيقة حول الظروف الاقليمية والآليات المناسبة لخفض التوتر في المنطقة وارساء التعاون الجماعي.
واضاف: إن امير الكويت وصف بالمهمة تصريحات ووجهات نظر رئيس بلادنا النابعة من روح الاخوة الاسلامية واعرب عن ارتياحه وسروره للنهج البناء للبلاد لخفض حدة التوتر في المنطقة.
وقال قاسمي: إن امير الكويت كان قد وجّه خلال الاسابيع الاخيرة رسالة الى الرئيس روحاني طرح فيها آراء حول المحادثات الاقليمية.
وقد اكد نائب وزير الخارجية الكويتي خالد سليمان الجارالله، الخميس، أن زيارة رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسن روحاني للكويت بأنها كانت إيجابية وناجحة.
وافادت وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، ان الجارالله اعرب في تصريح صحفي عن تطلع الكويت إلى أن (تسهم تلك الزيارة في ترسيخ أسس الحوار الخليجي الإيراني).
وكان نائب وزير شؤون الديوان الأميري بالكويت الشيخ علي جراح الصباح صرح إن مباحثات روحاني في الكويت تناولت بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1615 sec