رقم الخبر: 187650 تاريخ النشر: شباط 17, 2017 الوقت: 22:09 الاقسام: محليات  
طهران: الترسانة النووية للكيان الصهيوني اكبر تهديد للسلام والأمن في المنطقة والعالم

طهران: الترسانة النووية للكيان الصهيوني اكبر تهديد للسلام والأمن في المنطقة والعالم

* التواجد العسكري الاجنبي تسبب في الكثير من الإضطرابات بالمنطقة

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، بهرام قاسمي، وفي معرض رده على المزاعم الواهية للرئيس الامريكي ورئيس وزراء الكيان الصهيوني، اكد ان الترسانة النووية لهذا الكيان تشكّل اكبر تهديد للسلام والأمن الاقليمي والعالمي.
واضاف قاسمي في موقع (تليغرام) الخميس، ان هذه التصريحات لا تتضمن شيئاً جديدا ماعدا تكرار المزاعم الواهية عديمة القيمة حول البرنامج النووي السلمي الايراني.
واضاف: إن تكرار هذه المزاعم يأتي فيما أيدت المنظمة الدولية للطاقة النووية في تقاريرها كثيرا، سلمية البرنامج النووي الايراني، الحقيقة التي تكرّر تأييدها من جانب مختلف الدول ايضا.
وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية: إن الحقيقة المرة هي ان تكرار هذه التصريحات الواهية والمزاعم المرفوضة يأتي على لسان الكيان الذي لم يسبق له ان التزم بأي قوانين او ضوابط دولية، ويمتلك المئات من الرؤوس في ترسانته النووية ليكون اكبر تهديد ضد السلام والامن في منطقة الشرق الاوسط والعالم.
وفي الختام اكد المتحدث باسم الخارجية ان السلاح النووي وانطلاقا من العقائد الدينية المطابقة لفتوى قائد الثورة الاسلامية لا ولم يوجد له مكانة في العقيدة العسكرية الايرانية، مضيفاً: إن الجمهورية الاسلامية ستواصل قطعا برنامجها النووي السلمي في اطار خطة العمل المشترك (الاتفاق النووي) التي صادق عليها مجلس الامن الدولي ايضا.
وردا على تصريحات مساعد وزير الخارجية البريطاني، اكد قاسمي ان ايران أعلنت دوما ان الاستقرار في المنطقة يجب ان يتحقق ويتعزز بواسطة الدول الاقليمية نفسها، وان تواجد القوى الاجنبية في هذه المنطقة يشكل مصدرا للكثير من عدم الاستقرار والاضطرابات.
واكد قائلاً: كما اعلنا باستمرار إن الاختبارات الصاروخية للجمهورية الاسلامية تأتي في سياق البرامج الدفاعية ولن تشكل نقضا لأي من التعهدات الدولية للبلاد.
واضاف قاسمي: إن السياسات المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة ترتكز على ارساء وتعزيز الاستقرار، وقد بذلنا قصارى جهدنا لارتقاء مستوى الأمن والاستقرار في مجال التعاون مع الدول الاقليمية.
وفيما اشار الى محاولات بريطانيا للعودة الى منطقة الخليج الفارسي، قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية: إن المصداق البارز للدور التخريبي غير البنّاء للتواجد الاجنبي في منطقة الخليج الفارسي يتجسد في استغلال المسؤولين البريطانيين لظروف المنطقة عبر قلب الحقائق وذلك لتبرير إجراءاتهم التدخلية، الامر الذي يشكل نموذجا واضحا لانتهاز الفرص بهدف تعزيز التواجد العسكري في هذه المنطقة.
واكد قاسمي، انه في ذات السياق فان مشاركة بريطانيا في تزويد بعض الدول الاقليمية بالسلاح لشن الهجوم على الشعب اليمني المظلوم وقتل المدنيين والنساء والاطفال في هذا البلد، تشكل نموذجا واضحا للإجراءات المزعزعة للإستقرار في المنطقة.


 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1542 sec