رقم الخبر: 187909 تاريخ النشر: شباط 19, 2017 الوقت: 20:16 الاقسام: محليات  
جمعتهما قاعة واحدة.. ليبرمان الصهيوني والجبير يهاجمان إيران في ميونيخ

جمعتهما قاعة واحدة.. ليبرمان الصهيوني والجبير يهاجمان إيران في ميونيخ

شهد الاجتماع الذي عُقد الأحد في ميونيخ هجوماً حادًا من قبل وزير الدفاع الإٍسرائيلي أفيغدور ليبرمان ووزير الخارجية السعودي عادل الجبير ضد إيران، حيث اجتمعا في قاعة واحدة ضمن اجتماعات مؤتمر الأمن المنعقد في ألمانيا.

وكان لافتاً أن الوزير السعودي استمع إلى مناقشة ليبرمان كاملةً، بينما لم يحضر الوزير الإٍسرائيلي كلمة ومناقشة الجبير في الاجتماع.
إلا أنّ عضو الكنيست ووزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني حضرت كلمة الجبير ونشر صحفي إسرائيلي صورة لها وهي تستمع إلى كلمته في الجلسة.
وبحسب جدول الاجتماعات في مؤتمر ميونيخ فإنّ اجتماع، الأحد، كان مقرراً سلفاً أن يجمع ليبرمان والجبير ووزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إضافة إلى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، لكن الأخير لم يحضر هذا الاجتماع.
وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أكد سابقاً أنّ الوفد الإيراني المشارك في مؤتمر ميونيخ الأمني لن يشارك في أي حلقة نقاش يحضرها الصهاينة، مفنّداً مزاعم وسائل الإعلام الصهيونية التي ادعت بأن ظريف وليبرمان سيحضران معا حلقة نقاش مشتركة.
وزير الدفاع الإسرائيلي زعم خلال اجتماع الأحد إن إيران هدفها (تقويض السعودية في الشرق الأوسط) ودعا إلى حوار مع الدول العربية (السنّية) لهزيمة العناصر (المتطرفة) في المنطقة.
وتابع في مؤتمر ميونيخ للأمن، أن إيران تهدف إلى زعزعة الاستقرار في كل دولة في الشرق الأوسط... ووجهتها الرئيسية في نهاية الأمر هي السعودية، مضيفاً: أنه يتطلع إلى الاستماع لتصريحات من وزير الخارجية السعودي عادل الجبير.
وأضاف ليبرمان أنه من أجل حل مشكلة (التهديد الإيراني) يجب الدمج بين الضغط الاقتصادي والسياسي المشدد، وتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي، على الصواريخ البالستية.
وادّعى ليبرمان أنّ المسألة الفلسطينية لم تعد هي المشكلة الرئيسية في المنطقة.
وقال ليبرمان: ان الانقسام الحقيقي ليس بين اليهود والمسلمين... ولكن المعتدلين في مواجهة المتطرفين، على حدّ تعبيره.
من ناحيته ادعى وزير الخارجية السعودي إن إيران داعمة للإرهاب وتتدخل في شؤون الدول الأخرى مشيراً إلى أنّ - إيران هي الوحيدة بالشرق الأوسط التي لم يهاجمها داعش والقاعدة - حسب تعبيره.
وزعم الجبير إنّ إيران استقبلت قيادات القاعدة خلال الحرب الأميركية على التنظيم.
الجبير تابع هجومه اللاذع ضد إيران وقال: إن إيران عازمة على تغيير النظام في الشرق الأوسط. وأشار إلى أن استمرار إيران في سلوكها العدائي، يعيق أي حوار معها داعياً المجتمع الدولي إلى معاقبتها.
وزير الخارجية السعودي اعتبر أن إيران تتكلم ولا تفعل شيئاً قائلاً: ما نريده هو أفعال وليس أقوال إن كانت إيران تريد فعلاً إيجاد حل للأزمات.
وكشف الجبير أيضاً أن بلاده تشارك الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب وجهات النظر بشأن ضرورة تدمير تنظيم داعش، إضافة إلى (خطورة طموح إيران على المنطقة)، وفق ما قال: معبراً عن تفاؤله بالإدارة الأميركية الجديدة والطريقة التي تريد أن تستعيد بها النفوذ الأميركي عالمياً.
وزير الخارجية السعودي أكد أن (موقف بلاده بشأن الاتفاق النووي الإيراني مبني على مدى التقيد بتنفيذ البنود، والثقة بأن إيران لا تسعى للحصول على سلاح نووي بعد عشر سنوات).



 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1263 sec