رقم الخبر: 187979 تاريخ النشر: شباط 20, 2017 الوقت: 15:06 الاقسام: مقالات و آراء  
التاريخ، الدين، الجوار والمصير المشترك، حوّلت ايران والعرب الى جناحين للحضارة الإسلامية (5-6)
نائب رئيس رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية في الشؤون الدولية عباس خامه يار للوفاق:

التاريخ، الدين، الجوار والمصير المشترك، حوّلت ايران والعرب الى جناحين للحضارة الإسلامية (5-6)

س: ما هو دور الفن والفنانين في الحوار الايراني – العربي؟ ج: فيما یتعلّق بحوارنا مع العرب أعتقد أنّنا في الفنون الحدیثة أصبحنا أصحاب مدرسة خاصة وأنّ فننا أصبح یرتدي طابعاً إنسانیاً وإجتماعياً وهذا ما یحتاجه العرب الیوم.

 إنّ العرب یرون أنّ السینما الإیرانیة کثمرة المهرجانات السینمائیة. علی سبیل المثال مسلسل «العذراء مریم» یمکن إعتباره أفضل طریقة للحوار مع العرب وأنطق لسان یستطیع محاورتهم والترحیب الذي واجهه هذا المسلسل کان منقطع النظیر. ومسلسل «الإمام علي (ع)»  کان كذلك إذ بدوره لقي ترحیباً واسعاً. وأعتقد أن هذه الأسباب تقف وراء إقبال بعض الأنظمة والمدرسة الوهابية علی حظر فیلم «محمد رسول الله» بهذا الإرباك لأنّهم أدرکوا مدی تأثیر المسلسلات الإیرانیة والسینما الإیرانیة في مجال الأفلام الدینیة والأخلاقیة فاضطروا علی حظرها وأعتبرتها غیر شرعیة. ومن هذا المنطلق یتمّ التهجّم علی قناة «آي فیلم» الإیرانیة ویعتبرها العدو غزواً ثقافیاً.

 هناك قضیتان تُطرحان في مجال الفن: الأول قضیة النفوذ والتوغّل لأنّ الفن یستطیع النفوذ والتأثیر بشکل کبیر وله مکانة مرموقة لدی عامّة الناس. والقضیة الثانیة الذوق الفني والبداهة والظرافة التي یتمتع بها الفنانون التي من شأنها أن تجعل کلام الفنان مؤثراً علی السامع. والکثیر یعتقد أنّ الفنانین أقدر من السیاسیین والنخبة في التوصّل إلی النتائج المرجوّة وذلك بسبب الظرافة والتساهل والتسامح الذي یتمتع به الفنانون. بمعنی أنّهم ینظرون إلی الفنان من خلال هذا المنظار.

وهذا کلام صائب تماماً. لأنّه الفنانون الأجانب یعرفون الآخر. ویعرفون الفن ومن جاب آخر فنانونا لا یختلفون مع فناني المجتمعات الأخری. هذه الأجهزة غیر الفنیة تقدم هذه الإقتراحات. والأوساط الفنیة للمجتمع الآخر أکثر وفاء وإلتزاماً بالوعود مقارنة بالأوساط الأخری. وأنّ السینما الإیرانیة أکثر إقبالا علی الشاشة العربیة مقارنة بالسینما الترکیة، لأنّ الأخیرة لا تعرف المهنیة وهي مجرد أفلام إقتصادیة وشعبویة. بینما السینما الإیرانیة کل یوم تحصل علی وسام وکل یوم تستحوذ علی المراکز المتقدمة في المهرجانات الدولیة وذلك بسبب مهنیة الفن الإیراني ومن یعمل في هذا الحقل. لذلك السینما الإیرانیة التي ترید التعریف بالنمط الإسلامي في الحیاة، تطرح القضایا الأخلاقیة وتقدّم حلولاً إجتماعیة ناجحة، لذلك یمکن أن تواجه ترحیبا کبیرا في العالم العربي، لذلك تعارض الدول العربیة قناة «آي فیلم» الإیرانیة وتعتبرها وسیلة للتوغل داخل المجتمع العربي.

لدینا في مجال الفن الکثیر من المخاطبین الذین لهم أذان صاغیة کما لدینا أعمال قابلة للعرض والتقدیم. لذلك یصبح الفن من القضایا الأساسیة ومن أهم طرق الحوار وأبلغ وأفصح لغة یمکن أن تخاطب الآخر.

 س: ما هو دور الإعلام في الحوار العربي الإیراني؟

ج: فيما یتعلّق بهذا الموضوع أؤکد علی أنّ الإنجازات التي تحققت في العقد الثاني أو العقد الثالث من عمر الإعلام الإلکتروني، تستطیع أن تحقق المعاجز المذهلة. فالأقمار الصناعیة، والفضائیات والإنترنت وتقنیة المعلومات والتوصل الإلکتروني لها تأثیر مدهش إذ حولّت العالم إلی قریة عالمیة بالمعنی الدقیق للکلمة وهذا لیس شعاراً ولیس مثالیة وإنّما هو حقیقة معاشة. وأعتقد أنّ السبب الذي یقف وراء هذا التأکید الکبیر علی الإعلام والبیئة الإفتراضیة من قبل قائد الثورة الإسلامیة الإمام الخامنه اي وإغتنام کل فرصة للتأکید علی هذه القضیة، ناجم عن النظر الثاقب والدقیق والشامل للتأثیر الذي یترکه الإعلام والبیئة الإفتراضیة وما یدور في هذا الفلك الرحب.وفي هذه الظروف، أصبحت المسافات التي تفصل بین الأمم والشعوب والدول تتقلص بشکل مضطرد، بل یمکن القول أنّه لم يعد ثمة فاصل یمکن التحدث حوله.

هذا الأمر بمثابة سلاح ذو حدین إذ یشکل فرصة وتهدیداً. فرصة لنا لکي نستطیع الترویج والتبلیغ لأفکارنا وآرائنا وتهدید لنا لأنّ العدو یستغل هذه الإمکانیات الهائلة ویشکل إمبراطوریات إعلامیة کبیرة ویستفید من هذه الفرص بطریقة ناجعة له وللأسف لم نستطع نحن إستغلال هذه الإمکانیات لذلك تخلفنا عن المنافس، فأصبحت هذه الإمکانیات الهائلة بید القوی التي تزرع بذور الفتنة والشقاق بین المسلمین لذلك أضرارها تفوق منافعها إن لم نستغل هذه الإمکانیات التي تتیحها لنا البیئة الإفتراضية سوف نضطر إلی إرسال شخصیاتنا إلی هناك وهذا یترتب علیه تکالیف باهظة مثل حجز جواز السفر، وتأشیرات دخول وما إلی ذلك، بینما البیئة الإفتراضية لا تحتاج إلی کل من هذه الأمور، ونحن نستطیع الدخول في هذا العالم بکافة مجالاته الثقافیة والفنیة وفي جمیع القضایا الإجتماعیة وکیان الأسرة من دون أيّ حدود أو تهدیدات وهذا یعود إلی طریقة إستخدامنا لهذا العالم اللامتناهي.

نحن في هذا المجال نتحدث عن تحدید الأسبقیات والأولویات. أعتقد أنّنا یجب أن نبدأ من الحوار الحضاري. فإن دخلنا من بوابة الحوار مع الآخر لأنّه یتضمّن هذا المجال الحضاري المذاهب والأدیان، کما یتضمّن الأدیان والقومیات المختلفة وکل النحل الفکریة. وربما ندخل معهم عن طریق الدین والمذهب أو ربما یجب أن نقوم بتحالیل دقیقة، فقد تمکن الیوم العدو عن العداء ضد الشیعة وإثارة الشیعة فوبیا وأن یجد بدیلا ناجحاً للتقریب. وربما یمکن عن طریق المجال الحضاري الذي یتضمّن المذاهب والأدیان، والقومیات المختلفة إیجاد بدیل مناسب للحوار.

س: یعتقد بعض الخبراء في إیران أنّ هاجس إحیاء الحضارة الإسلامیة في إیران یفوق نظیره في العالم العربي ونحن أصبحنا أکثر إلحاحاً علی إحیائه منهم. بمعنی أنّهم ینتهجون النموذج اللیبرالي الدیمقراطي الغربي والتوجّة من التراث إلی الحداثة ولیس لهم هاجس تلك الحضارة المثالیة. أرید أن أعرف ما مدی صحّة هذا القول؟ وسوی أفکار مالك بن نبي في الجزائر الذي یسعی لإحیاء الحضارة الإسلامیة، هل یوجد شخص آخر یُحتذی به في العالم العربي والشباب العربي الیوم؟ ألم تکن قضیة إحیاء الحضارة الإسلامیة هاجساً لدی الشباب العربي؟ هل حضرتك توافق هذا الرأي؟

ج: قبل مدّة دعیت إلی مركز الحضارة الإسلامیة الإیرانیة لإلقاء کلمة حول النموذج الإسلامي الإیراني. وأعتقد أنّ هذا الکلام صائب في العصر الراهن نوعاً ما. لأنّ ذلك اللباس الحضاري الذي کان یغطي العالم العربي قد خُلع عنه. بمعنی أنّ في المجال الحضاري في العقود الثلاثة الأخیرة وخاصة بعد إنتصار الثورة الإسلامیة الإیرانیة، إنعکف وإهتمّ العالم العربي علی نفسه وهذا الإهتمام عادة ما تکون إهتمامات سیاسیة، فکانت ولا تزال تجري صراعات سیاسیة طاحنة داخل العالم العربي حالت دون تقدم العرب من التقدم والمضيّ في المسیر. بمعنی أنّکم کل ما تملکونه بفضل مالك بن نبي وأيضاً من القادة القدماء والمخضرمین لحرکة الإخوان المسلمين ومن «ندوی» ومن أبي الأعلی المودودي بمعنی أن ذاك الجیل کانت له رؤیته تجاه الحضارة الإسلامیة والعالم العربي. والجیل الذي تلاه کانت نخبته منکبّة علی القضایا العالقة والرد علی الشبهات والإشکالیات من جانب آخر، کانت الکثیر من الحرکات الإسلامیة مهتمّة بالمجال الحضاري والخلفیة التاریخیة المتعلّقة ببلادها والصراع مع حکامها. وقد دخلت هذه القضیة طيّ النسیان ولم یعد أمامنا خیار آخر. وأعتقد أنّ خیار الحوار هو مشروعنا الکبیر، وهو عقیدتنا والأنموذج الذي یُحتذی به ویجب عرضه علی الآخر وتذکیره بما حققه هذا النموذج المشترك في الماضي. وربما هذا البحث یبرر التطرّق إلی البحثین السالفین.

س: برأیکم ما هي التحدیات والفرص أمام التواصل الثقافي بین إیران والعرب؟

ج: أعتقد أنّ هذا السؤال هامّ جداً ویجب علینا أن نعرف الفرص المتاحة، کما یجب علینا في تواصلنا الثقافي بین إیران والعرب وفي حال غیاب هذا الإهتمام سوف نصل إلی الطریق المسدود. أعتقد أنّنا نواجه عدداً من التحدیات لذلك یجب إیلاء إهتمام أکثر بهذه القضیة. أولاً: لا ینبغي أن تکون نظرة الحکومات تجاه الحوار الثقافي بین إیران والعرب نظرة أمنیة وبولیسیة. فالثقافة تختلف عن السیاسة من الناحیة الدعائیة. یجب علینا إطلاق الحوار الثقافي. النظرة الأمنیة تجاه الحوار الثقافي کارثة کبیرة ولا ینبغي بتاتاً النظر إلی هذا المجال من الناحیة البولیسیة. بتعبیر آخر الثقافة والسیاسة، وتبعیة الثقافة من السیاسة التي تهیمن الیوم علی العالم لابد أن تخضع لإعادة نظر. النقطة الثانیة: هي أنّ الإیرانیین والعرب تراودهم رغبة ملحّة نحو الثقافة الغربیة فهم میالون إلی الغرب بشدّة وهذه النزعة أصبحت بالغة الوضوح ولا یختلف علیها أحد.

حتی أنّ الإیرانیین ذوي النزعة الدینیة یرجحون التواصل مع الغرب علی التواصل مع العرب. وهذا القول یصدق علی الآخر العربي. إنّ هذه النزعة تجاه الغرب نزعة تنطوي علیها الکثیر من الخطورات فهي تحول بیننا وبین الحوار البنّاء. النقطة الثالثة: تتمثل في عجز إیران في إظهار طاقاتها وأبعادها الثقافیة في العالم العربي. وهذا ما نؤکد علیه في زیاراتنا ومؤتمراتنا الدولیة وعبرنا عن إستیائنا من النخبة العربیة وعند زیارتي الأخیرة من دول البلقان لعرض إنجازاتنا العلمیة والثقافیة والفنیة، قال الکثیر من المشارکین أین هذه الإنجازات ولماذا لم نسمع عنها؟ لماذا لم یُروّج لها لماذا لم تُطلعونا علی واقع الأمور. إنّ هذه النقطة هامّة جداً خاصّة في المجال الثقافي، للأسف یعرفونا العرب بخلفیاتنا السیاسیة وینظرون إلینا من خلال السیاسة وهذا ما أدّی إلی إیران فوبيا، فهي مصحوبة بالنظرة التوسعیة الصفویة، تطغی علیها الصبغة الدینیة والطائفیة وللأسف لم نستطع حتی الآن إستبدال النظرة بالنظرة الثقافیة وهذا یخلق لنا تحدیاً کبیراً. النقطة الأخری هي في حال إقتضت الظروف أنّ أحد الأطراف یفکر في إحتلال المکانة العلیا في المنطقة، یجب أن تکون هذه المکانة لنا نحن الإیرانیین والعرب سويةً، کنت في محاضرة مع أحد الإخوة في لبنان، فتوصلت إلی أنّنا لابد أن تکون لنا مکانة علیا مشترکة بین الطرفین ونسعی لإعلاء هذه المکانة المشترکة، وهذا خیر من التنافس والصراع من أجل هذه المکانة والتفوق. وهذه نقطة هامّة جداً.

يتبع

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
Page Generated in 0/0658 sec