رقم الخبر: 188195 تاريخ النشر: شباط 22, 2017 الوقت: 18:44 الاقسام: دوليات  
الدفاع الروسية: أقمنا مجالا راداريا للحماية من أي هجوم نووي
المحكمة العليا الروسية تلغي إدانة ناشط معارض للكرملين

الدفاع الروسية: أقمنا مجالا راداريا للحماية من أي هجوم نووي

أعلن وزير الدفاع الروسي "سيرغي شويجو" أمام مجلس الدوما يوم الأربعاء 22 فبراير أن روسيا أقامت مجالا راداريا متواصلا للحماية من أى هجوم نووي.

وأفاد شويجو أمام المجلس في موسكو ،أن القوات الاستراتيجية النووية الروسية تتم المحافظة عليها على مستوى ضمانة تنفيذ مهمات الردع النووي، وأشار وزير الدفاع الروسي أيضا إلى أنه في صنف قوات الصواريخ الاستراتيجية يوجد 99% من منصات الإطلاق في حالة استعداد قتالي، من بينها 96% في حالة استعداد دائم للإطلاق الفوري.

وقال شويجو: إن إقامة محطات رادار جديدة ،تسمح لأول مرة في تاريخ روسيا الجديدة بإحاطة بلادنا بحقل راداري متواصل ومنظومة إنذار من الهجمات الصاروخية في جميع المجالات الاستراتيجية والجوية والفضائية وفي جميع أنواع مسارات الصواريخ البالستية، حسب ما نشرته شبكة"روسيا اليوم" الروسية.

وأوضح وزير الدفاع الروسي أن اختبارات ناجحة جرت في عام 2016 على ثلاث محطات رادارية جديدة "فورونيج" في "أومسك" و"بارناول" و"ينيسيسك"، علاوة على ذلك تم استكمال ثلاث محطات عاملة في مناطق "بارانوفيتشي" و"مورمانسك" و"بيتشوري".

الى ذلك قال وكالة انترفاكس للأنباء إن المحكمة العليا الروسية ألغت يوم الأربعاء إدانة الناشط البارز المناهض للكرملين إلدار دادين وأمرت بالإفراج عنه.

وحكم على دادين (34 عاما) في ديسمبر كانون الثاني 2015 بالسجن ثلاث سنوات -خفضت إلى عامين ونصف العام بعد استئناف الحكم- بسبب سلسلة احتجاجات سلمية منفردة ضد الكرملين.

ونقلت الوكالة عن منطوق الحكم أن دادين سيفرج عنه.

وجاء الحكم بعد أن قضت المحكمة الدستورية يوم العاشر من فبراير شباط بإعادة النظر في إدانة دادين قائلة إن القانون الذي يجرم أشكالا معينة من الاحتجاجات يتعين أن يطبق بأسلوب أكثر تناسبا.

وكان دادين أول شخص يسجن بموجب القانون الصادر عام 2014 والذي وضع بعد احتجاجات كبيرة ضد الكرملين. ويجرم القانون انتهاك قواعد الاحتجاج أكثر من مرتين خلال 180 يوما.

وقال دادين في نوفمبر تشرين الثاني إنه تعرض للتعذيب في سجن بشمال غرب روسيا. ورفض مسؤولو السجن هذه المزاعم لكن الناشط نقل بعد ذلك إلى سجن آخر.*سكان 4 دول في الناتو يرغبون بالحماية الروسية

هذا ودلّت نتائج دراسة شاملة أجراها مختصون في علم الاجتماع لدى مؤسسة WIN/Gallup International أن غالبية مواطني 4 دول من بلدان الناتو يفضلون التحالف مع روسيا في حال التعرض لأي اعتداء.

وهذه الدول هي بلغاريا واليونان وسلوفينيا وتركيا. وخلال ذلك ذكر البلغاريون واليونانيون أن الخطر الرئيسي الذي يهددهم هو تركيا وهي من أعضاء الناتو ونظريا تقع في علاقات تحالف مع بلادهم.

وأشارت وكالة Bloomberg إلى أن الاحتلال التركي لشمال قبرص في عام 1974 أظهر أن شعوب هذه البلدان لا يمكن أن تعتمد على الناتو لحمايتها ولذلك تراها تختار روسيا لهذه المهمة.

وأظهر الاستطلاع أن قسما كبيرا من الذين شملهم يرغبون برؤية الولايات المتحدة إلى جانبهم ولكن الدراسة تشير إلى أن الجمهوري يبدي ردود فعل نشيطة تجاه التغيرات الجارية في بنية الأمن الدولي التي تشكلت بعد الحرب الباردة.

على سبيل المثال اختار الصينيون روسيا بمثابة الحليف المرغوب به لبلادهم واختار الروس، الصين. ويرى خبراء مؤسسة WIN/Gallup أن سياسة الولايات المتحدة بالذات خلال السنوات العشرين الماضية أدت إلى التقارب بين موسكو وبكين، على الرغم من أن روسيا تعتبر دولة أوروبية من الناحية المبدئية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/5399 sec