رقم الخبر: 188427 تاريخ النشر: شباط 25, 2017 الوقت: 19:18 الاقسام: عربيات  
استشهاد 35 شخصاً في هجمات انتحارية بمدينة حمص السورية
الطيران الحربي يكبد" داعش" خسائر بالأفراد والعتاد في محيط دير الزور

استشهاد 35 شخصاً في هجمات انتحارية بمدينة حمص السورية

* القوات العسكرية تقترب من مثلّث تدمر الاستراتيجي * زيارة سرية لقائد القيادة الوسطى في الجيش الأميركي الى شمال سوريا

استشهد 35 شخصا وأصيب العشرات بجروح ، السبت، في عدة هجمات انتحارية متزامنة على مراكز أمنية في مدينة حمص السورية.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" عن مصدر أمني قوله إن تفجيرين إرهابيين طالا فرعي أمن الدولة والأمن العسكري بمدينة حمص السورية.

وقال المصدر إن رئيس فرع الأمن العسكري في حمص العميد حسن دعبول استشهد إثر التفجير.

وأشار المصدر إلى أن عدد الشهداء بلغ 35 شخصا إضافة إلى عشرات الجرحى.

وأضاف أن أكثر من 6 انتحاريين إرهابيين قاموا بتفجير أنفسهم أمام المركزين الأمنيين.

وتزامناً مع التفجير الإرهابي بمدينة حمص، أشار موقع "Middle East Eye" البريطاني الى ما كشفه المتحدث باسم "قوات سوريا الديمقراطية" طلال سلو حول زيارة سرية قام بها قائد القيادة الوسطى في الجيش الاميركي الجنرال جوزيف فوتيل الى شمال سوريا أمس الجمعة التقى خلالها بعدد من قادة "القوات" المذكورة.

ولفت الموقع الى "أنّ الزيارة هذه هي الاولى من نوعها خلال فترة حكم ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب"، موضحاً "أن سلو أعلن في بيان على الانترنت أن فوتيل زار المناطق التي تسيطر عليها "قوات سوريا الديمقراطية""، مضيفاً "إن نتائج الزيارة كانت ايجابية وانه تم بحث التطورات في حملة ما تُسمى "غضب الفرات" العسكرية (التي تشنها قوات سوريا الديمقراطية بإسناد جوي أميركي من أجل طرد "داعش" من الرقة)، اضافة الى بحث المسائل العسكرية" حسب قوله.

ووفقاً لما نسب إليه، وصف سلو ايضاً الزيارة بأنها جاءت "لتؤكد الدعم الاميركي لقواتنا".

كما نقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر بـ"قوات سوريا الديمقراطية" "أن الزيارة استمرت أربع ساعات".

وكان فوتيل قد صرّح للصحفيين الاربعاء الماضي خلال جولة يقوم بها في الشرق الاوسط "انه قد تكون هناك حاجة للمزيد من القوات الاميركية في سوريا"، بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام أميركية بارزة.

من جانبه أفاد مصدر عسكري في ريف حمص "إنّ وحدات الجيش السوري العاملة في ريف حمص الشرقي سيطرت على مساحات جديدة باتجاه جبال الهيّال الاستراتيجية وشرق منطقة البيارات وشمالها حيث أحكمت قبضتها على منطقة أبراج الطيران وما يزال التقدم مستمراً على عدد من المحاور".

وأكّد المصدر أنّ "مواقع إرهابيي تنظيم "داعش" تتهاوى أمام هجمات الجيش السوري العنيفة، حيث استهدفت القوات المهاجمة تجمعات مسلحي التنظيم في منطقة صمامات أنابيب الغاز شرق البيارات"، مضيفاً أنّ "وحدات الجيش السوري تقدمت مسافة أربعة كيلومترات لتفصلها بذلك نحو ستة كيلومترات أُخرى عن مثلث تدمر الاستراتيجي الذي اعتبره المصدر أهم نقطة يمكن للقوات السورية أن تنطلق منها باتجاه إحكام الطوق على مسلّحي التنظيم الإرهابي داخل مدينة تدمر".

وأضاف المصدر أنّ "الجيش السوري وحلفاءه يواصلون تقدمهم أيضاً على اتجاه جبال الهيّال الاستراتيجية، إذ أحرزوا تقدماً واسعاً على السفوح الغربية للجبل وسط انهيار كبير في صفوف مسلّحي التنظيم حيث وقع في صفوفهم العديد من القتلى والجرحى وفقاً للمصدر العسكري".

يذكر أنه تمّ رصد أعمدة دخان كثيفة تتصاعد من اتجاه حقل جزل النفطي نتيجة قيام إرهابيي تنظيم "داعش" بحرق عدد من آبار وخطوط النفط في المنطقة حسبما أكّد المصدر العسكري.

هذا ودمرت وحدات من الجيش السوري مربض مدفعية و 3 عربات لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي في منطقة درعا البلد.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش “اشتبكت مع إرهابيين من “جبهة النصرة” هاجموا حي المنشية في درعا البلد من اتجاه دوار المصري وغرب المدينة وغرب الجمرك القديم وتل الزميطية”.

وبين المصدر أن الاشتباكات انتهت بإحباط الهجوم بعد مقتل العديد من الإرهابيين وتدمير مربض مدفعية وعربة مزودة برشاش وعربتين مدرعتين”.

كما نفذ الطيران الحربي سلسلة غارات جوية على تحصينات وتجمعات تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في محيط مدينة دير الزور.

وذكر مراسل سانا في دير الزور أن الغارات طالت مواقع انتشار تنظيم “داعش” الإرهابي في محيط جبل الثردة ومناطق البانوراما والمقابر والمكبات وسرية جنيد وكبدته خسائر بالأفراد والعتاد الحربي.

إلى ذلك أشارت مصادر أهلية من ريف دير الزور إلى حالة التخبط والإرباك التي تسود صفوف تنظيم “داعش” بعد مقتل أحد إرهابييه فيما يسمى بـ “الحسبة” في مدينة البوكمال و4 إرهابيين في مدينة الميادين.

كما فرضت وحدات الجيش السوري العاملة في ريف حلب الشرقي سيطرتها الكاملة على 15 قرية بعد أن كبدت إرهابيي تنظيم “داعش” خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وأفاد مراسل سانا في حلب بأن وحدات من الجيش السوري أحكمت سيطرتها بعد معارك عنيفة مع تنظيم “داعش” الإرهابي على قرى رسم الحرمل وتبارة ماضي والمزبورة ورسم الخباز ورسم الشيح والمناظر وأم خرزة وأبو جبار والقيطة وقصر البريج والجديدة وخربة المنصورة والمزروفة ومستريحة ميري وخربة كبار وجبل سليم الاستراتيجي بريف حلب الشرقي.

وأشار المراسل إلى أن المعارك شهدت ايقاع العديد من إرهابيي “داعش” من جنسيات أجنبية قتلى ومصابين وتدمير 8 عربات مفخخة في المناطق المحررة والتي تقدر مساحتها بـ500 كم مربع.

ولفت المراسل إلى أن وحدات الهندسة في الجيش السوري فككت العديد من العبوات الناسفة والعبوات التي زرعها إرهابيو التنظيم التكفيري في القرى والأراضي الزراعية.

وفرضت وحدات الجيش العاملة بريف حلب الشرقي في الـ18 من الشهر الجاري سيطرتها الكاملة على 8 قرى بعد أن كبدت إرهابيي تنظيم “داعش” خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وأعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في الثاني من الشهر الجاري تحرير 32 بلدة ومزرعة من تنظيم “داعش” الإرهابي في ريف حلب الشمالي الشرقي بمساحة إجمالية بحدود 250 كم2 وبجبهة تصل إلى 25 كم وعمق حتى 16 كم والسيطرة على أوتستراد حلب-الباب بطول 16كم.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1179 sec