رقم الخبر: 188706 تاريخ النشر: شباط 28, 2017 الوقت: 15:17 الاقسام: ثقافة وفن  
الاوسكار.. الانتصار الايراني الحضاري

الاوسكار.. الانتصار الايراني الحضاري

تحول مهرجان اوسكار السينمائي في نسخته الـ89 الذي شهدته مدينة لوس أنجلوس في الولايات المتحدة الامريكية فجر الاثنين 26 شباط / فبراير ، الی منبر عالمي للرد علی الرئيس الامريكي دونالد ترامب وقرارته العنصرية ضد المسلمين.

في حفل الاوسكار تكشّف جانبا من الوجه الحضاري والثقافي والفني لايران والايرانيين، عندما اختارت هيئة التحكيم الفيلم الايراني «البائع» للمخرج اصغر فرهادي كافضل فيلم اجنبي، رغم مقاطعة فرهادي للمهرجان احتجاجا علی قرار ترامب منع دخول مواطني سبع دول اسلامة من بينها ايران الی الولايات المتحدة الامريكية.

دعوة للانفتاح وبناء الجسور والتسامح

الكثير من المحللين السياسيين ونقاد السينما رأوا في «الانتصار الايراني الحضاري» في مجال السينما، انتصارا علی العنصرية والتعصب والانعزال، ودعوة للانفتاح وبناء الجسور والتسامح، كما اظهر هذا «الانتصار» حجم الخطأ الذي ارتكبه ترامب ضد المسلمين، والذي جاء بنتائج خلاف ما كان يتوقعه ترامب، رغم ترويجه لـ«سلام فوبيا» و«ايران فوبيا» خلال الانتخابات الرئاسية الامريكية وبعدها.

صحيفة «سكرين ديلي» السينمائية كانت قد كتبت قبل الاعلان عن الفائزين بالاوسكار، «ان فرص فوز فيلم «البائع» بجائزة الاوسكار قد ازدادت بسبب قرار ترامب العنصري، لان القرار جعل الفنانين يقفون الی جانب الفيلم الايراني الذي يعد من اقوی المنافسين علی الجائزة ضمن خمسة الافلام المرشحة لاوسكار 2017».

حركة المخرج اصغر فرهادي في اختيار من يمثله في الاوسكار ، كانت في غاية الذكاء والحكمة ، فقد اختار من بين الجالية الايرانية في امريكا المعروفة بنشاطها العلمي والتجاري في المجتمع الامريكي، رائدة الفضاء الايرانية انوشه انصاري وعالم الفضاء البروفيسور الايراني الشهير فيروز نادري، ليرسل من خلال هذا الاختيار رسالة الی العالم اجمع وفي مقدمتهم الشعب الامريكي، ومفادها ان الايرانيين شاركوا في بناء الصرح العلمي لامريكا ومنذ عقود، وهذه الصورة تتناقض كليا مع مزاعم ترامب الخاوية بشأن الايرانيين.

السيدة انوشه انصاري هي من مواليد مدينة مشهد، وهي اول رائدة فضاء ايرانية تقوم برحله الی الفضاء، وتحمل شهادة البكالوريوس في فرع هندسة الكمبيوتر من جامعة جورج ميسون فيما حصلت علی شهادة الماجستير في فرع الهندسة الالكترونية من جامعة جورج واشنطن، اما البروفيسور فيروز نادري فهو مدير عام اكتشافات المنظومة الشمسية في «ناسا» وكان يشغل سابقا منصب مساعد مدير عام تنظيم استراتيجيات معامل دسر المحركات النفاثة في «ناسا»، واُطلق اسمه في العام الماضي كوكب تثمينا لخدماته في وكالة الفضاء الامريكية.

البروفيسور نادري وفي حديث مع وسائل اعلام امريكية اشار الی السبب الذي كان وراء اختيار فرهادي له وللسيدة انصاري ليتسلما جائزة الاوسكار نيابة عنه ، وقال اعتقد ان سبب اختيارنا هو ان انصاري رائدة فضاء وانا عملت في وكالة الفضاء الامريكية «ناسا» ، فالانسان الذي يبتعد عن الارض وينظر اليها من فوق، فانه لا يری اي حدود، وكل ما يشاهده هو كوكب الارض الجميل!.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1472 sec