رقم الخبر: 189162 تاريخ النشر: آذار 06, 2017 الوقت: 18:20 الاقسام: عربيات  
القوات العراقية تلاحق عصابات داعش في قلب الموصل
الجيش العراقي يسيطر على جسر إستراتيجي يؤدي إلى وسط المدينة

القوات العراقية تلاحق عصابات داعش في قلب الموصل

* القوات الأمنية تسيطر على 80 % من الساحل الغربي للموصل * قادمون يا نينوى تعلن تحرير حي الصمود في ايمن الموصل * وصول أول قافلة مساعدات اغاثية عراقية الى ايمن الموصل * إحباط هجوم على نقطة مرابطة أمنية شمال شرقي بعقوبة * صحيفة: إندلاع خلاف عراقي قطري في اجتماع الجامعة العربية

بغداد/نافع الكعبي - فيما بات الجيش العراقي على بعد كيلومترات من مجمع المباني الحكومة في الموصل، اعلن مسؤول في الإعلام العسكري إنه سيطر (الاثنين) على جسر إستراتيجي يؤدي إلى وسط المدينة الذي يسيطر عليه تنظيم داعش من الجنوب، في حين أعلنت وزارة الدفاع في بيان أن «طائرات السلاح الجوي وجهت ضربات ناجحة أسفرت عن تدمير مقرات لداعش ومعملا لتصنيع الصواريخ ومنطقة الصناعة في نينوى»، وزادت أن «لواء المشاة ٩٢ فرقة المشاة 15 وقوات الحشد الشعبي، تمكنت من تدمير عجلات تابعة لعصابات داعش الإرهابية وقتل أكثر من ١٥ إرهابياً في مزرعة بالقرب من مقام خضر الياس في تلعفر، بينما أعلنت قيادة عمليات قادمون يا نينوى، الاثنين، ان القوات الامنية حررت حي الصمود في الساحل الايمن من مدينة الموصل بشكل كامل.
وقال قائد عمليات قادمون يا نينوى الفريق الركن عبد الامير يارالله في بيان مقتضب: إن قوات جهاز مكافحة الارهاب حررت حي الصمود بالكامل، ورفعت العلم العراقي فوق مبانيه.
وبهذا أصبح جزء كبير من الجانب الغربي للموصل (الساحل الأيمن) يقدر بـ80 في المئة عملياً تحت سيطرة القوات العراقية التي اندفعت لتحرير الأحياء القديمة أو «الحارات»، وبينها منطقة «الدواسة» التي لا تبعد كثيراً عن المباني الحكومية ومركز المحافظة، حيث الجامع الكبير الذي أعلن زعيم «داعش» أبو بكر البغدادي «الخلافة» من منبره، ويتوقع إعلان استعادة قلب المدينة في وقت قريب جداً، وسط تدفق كبير للنازحين وانتقادات رسمية لجدية الأمم المتحدة واستعدادها للمساعدة في إيوائهم.
ونقل بيان لخلية «الإعلام الحربي» عن قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله أن «قوات الشرطة الاتحادية وفرقة الرد السريع ما زالت تتقدم بعد أن اقتحمت حيي الدندان والدواسة ». وأكد في بيان آخر أن «قوات جهاز مكافحة الإرهاب تقتحم حيي الصمود وتل الرمان».
وتشارك الفرقة المدرعة التاسعة في معركة غرب الموصل، وتتقدم في مناطق صحراوية محيطة بالمدينة لقطع إمدادات «داعش» من معقله في تلعفر.
* القوات الامنية تتوغل في عمق غرب الموصل
وواصلت القوات العراقية تقدمها في الساحل الغربي للموصل، وقال قائد حملة استعادة الموصل الفريق الركن عبد الأمير يار الله في بيان: إن قوات الشرطة الاتحادية وفرقة الرد السريع استمرتا في التقدم، واقتربتا من استعادة المجمع الحكومي الذي سيحسم 80 في المئة من المعركة».
بدوره أكد القائد في الجهاز اللواء الركن معن السعدي قيام عصابات «داعش» باحتجاز «مدنيين في احدى مدارس حي الصمود دروعاً بشرية لوقف تقدم قواتنا التي قتلت أكثر من 20 إرهابياً خلال عملية الاقتحام».
وأعلنت وزارة الدفاع في بيان أن «طائرات سلاح الجوي وجهت ضربات ناجحة أسفرت عن تدمير 4 مقرات لداعش ومعمل لتصنيع الصواريخ في ناحية القيروان ومنطقة الصناعة في نينوى»، وزادت أن «لواء المشاة ٩٢ فرقة المشاة 15 وقوات الحشد الشعبي، تمكنت من تدمير عجلات تابعة لعصابات داعش الإرهابية وقتل أكثر من ١٥ إرهابياً في مزرعة بالقرب من مقام خضر الياس في تلعفر».
في هذه الأثناء، أعلن قائد القوة الجوية الفريق الركن أنور حمه أن «سلاح الجو حسم المعركة وقصف أهدافاً للتنظيم، ولن نتردد في ضرب ابو بكر البغدادي حتى لو كان خارج العراق».
* القوات العراقية تؤمّن جسراً ثانياً إلى وسط الموصل
في غضون ذلك، اعلن مسؤول في الإعلام العسكري إنه تمت السيطرة، الاثنين، على جسر الحرية المؤدي إلى وسط المدينة الذي يسيطر عليه تنظيم داعش من الجنوب.
وجسر الحرية ثاني جسر في الموصل تؤمنه القوات العراقية بعدما أمنت جسرا يقع إلى الجنوب في الهجوم الذي بدأ في الجزء الغربي من المدينة في 19 شباط (فبراير).
* وصول اول قافلة مساعدات اغاثية الى ايمن الموصل
إلى ذلك، اعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، الاثنين، عن ايصال شاحنات محملة بالمساعدات الغذائية كمساعدات اغاثية للعوائل في منطقتي وادي حجر والمأمون التابعتين لساحل الموصل الايمن.
وقالت الوزارة في بيان: إن الوزارة ارسلت شاحنات محملة بمساعدات غذائية للأسر تضمنت 35 طنا من المساعدات تمثلت بسلات غذائية جافة وصناديق زيت طعام لتوزيعها بين اهالي منطقتي وادي حجر والمأمون غرب الموصل، مبينا ان الوزارة تعد اول مؤسسة حكومية وصلت لهذه المناطق اثر تحريرها.
واضافت الوزارة: إن دفعة المساعدات هذه تأتي ضمن خطة الاستجابة السريعة لإغاثة العوائل في المناطق المحررة.
ونزح أكثر من 45 ألف عراقي من الجانب الغربي للموصل، منذ بدء الهجوم لاستعادته في 19 شباط (فبراير) الماضي، على ما أفادت منظمة الهجرة الدولية التي قدرت عدد النازحين هرباً من المعارك التي بدأت في 17 تشرين الأول (اكتوبر)، من كل المدينة بحوالى 200 ألف، غير أن عشرات الآلاف منهم عادوا إلى منازلهم في الجانب الشرقي بعد سيطرة الجيش عليه. ووجه وزير الهجرة العراقي جاسم محمد الجاف انتقادات حادة الى الأمم المتحدة، لتقصيرها في مساعدة النازحين. وقال في بيان: كنا نأمل في أن نلمس دوراً واضحاً وفاعلاً للمنظمة في إغاثة وإيواء النازحين بالشكل الذي يتلاءم مع هذه الأعداد الكبيرة وبالسرعة المطلوبة، إلا أن هناك، للأسف، تقصيراً واضحاً في عملها».
* قناص عراقي كردي يقتل 260 عنصراً من داعش
نشرت صحيفة (ديلي ميل) البريطانية، قصة محمد علي كريم أو الكابتن رامبو، وهو قناص عراقي كردي من مقاتلي البيشمركة، أثار الرعب بين صفوف مقاتلي داعش ب‍العراق، وحصد منهم نحو 260 مقاتلا، ما دفع التنظيم إلى رصد مكافأة ضخمة مقابل الإتيان برأسه.
وحصل (رامبو) على شهرة فائقة في ميدان القتال بسبب مهارته الهائلة في القنص، ويقول، عندما أضغط على الزناد، وتنطلق الرصاصة نحو الهدف، يسقط الهدف ميتا على بعد كيلومتر.
* إحباط هجوم على نقطة أمنية شمال شرقي بعقوبة
من جهة ثانية، أفاد مصدر محلي في ديالى، بأن قوة من الجيش أحبطت هجوما على نقطة مرابطة أمنية شمال شرقي ب‍عقوبة.
وقال المصدر في حديث للسومرية نيوز: إن قوة من الجيش أحبطت هجوما مسلحا شنه تنظيم داعش على نقطة مرابطة أمنية في محيط بساتين قرية شيخي قرب ناحية أبي صيدا، (30 كم شمال شرقي بعقوبة) بعد اشتباكات دامت بعض الوقت دون أية إصابات في صفوف منتسبي القوى الأمنية.
* البارزاني: استقلال الإقليم هو الحل الأفضل
سياسياً، أكد رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني، الاثنين، أن أفضل وفاء للإنتفاضة والبيشمركة وتضحيات شعب كردستان هو الاستقلال والتحرر النهائي، فيما اكد أن مستقبلا مشرقا ينتظر الوطن وستكون للإنتفاضة ودماء البيشمركة وتضحيات الشعب ثمرة ونتيجة.
وقال البارزاني في بيان بمناسبة حلول الذكرى السنوية لانتفاضة شعب كردستان: إن وحدة الصف والكلمة درس قيم لانتفاضة ربيع عام ١٩٩١ ولليوم ولاجيال المستقبل، مبينا أن (شعبنا يمر حالياً بمرحلة يحمل الكثير من الفرص والتحديات، ومن أجل تجاوز هذه المرحلة نحن بحاجة اكثر إلى روح المسؤولية ووحدة الصف والأخذ بالمصالح العليا لكردستان).
* صحيفة: إندلاع خلاف عراقي قطري في اجتماع الجامعة العربية
شهد اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين، في دورته العادية الـ147، خلافا عراقيا قطريا، بسبب بند تم إدراجه بطلب قطر ضمن ما يستجد من أعمال، خاص بالمختطفين القطريين في العراق.
وقالت مصادر دبلوماسية عربية، بحسب صحيفة (العرب اليوم) الأردنية وتابعتها وسائل اعلام: إن قطر تقدمت لأول مرة بمشروع قرار حول الموضوع، الأمر الذي رفضه العراق بشكل قاطع، خاصة أن مشروع القرار كأنه يتحدث بصورة غير مباشرة عن إدانة عربية للعراق في هذا الملف.
وبحسب الصحيفة الأردنية، تضمن مشروع القرار إدانة واستنكار لاختطاف مواطنين قطريين دخلوا إلى الأراضي العراقية بصورة مشروعة وقانونية، بموجب سمات دخول رسمية صادرة عن سفارة العراق في الدوحة، واختُطفوا بأرض واقعة تحت سيادة الحكومة العراقية وسيطرتها الأمنية، وكانت مجالس الجامعة العربية، أصدرت عددا من البيانات حول الموضوع بدءًا من أعمال مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري في (24 كانون الأول 2015، ولأول مرة يتم التعامل مع الموضوع في مضمار مشروع قرار من المرتقب أن يتخذ المجلس الوزاري قرار بشأنه.
* ترامب يستثني العراق من قائمة حظر الدخول لاميركا
عبرت وزارة الخارجية العراقية عن عميق ارتياحها للقرار التنفيذي الصادر عن الرئيس الامريكي دونالد ترامب، والذي تضمن استثناء العراقيين من حظر السفر للولايات المتحدة الامريكية.
واعتبر المتحدث الرسمي باسم الوزارة احمد جمال، بانها خطوة هامة في الاتجاه الصحيح الذي يعزز التحالف الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن في العديد من المجالات وفي مقدمتها محاربة الارهاب.
وكان الرئيس الامريكي قد قرر الاثنين، استثناء العراق من قائمة يشملها أمر تنفيذي يمنع مواطني ست دول من دخول الولايات المتحدة.


 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3345 sec