رقم الخبر: 189310 تاريخ النشر: آذار 08, 2017 الوقت: 14:47 الاقسام: سياحة  
مساعدة رئيس الجمهورية: لا عائق أمام دخول السياح الأجانب الى ايران
على هامش المؤتمر الدولي السابع حول طريق الحرير

مساعدة رئيس الجمهورية: لا عائق أمام دخول السياح الأجانب الى ايران

*مسؤول دولي: الإيرانيون يدعون شعوب العالم لزيارة بلدهم خلافا للأمريكيين

اكدت مساعدة رئيس الجمهورية رئيسة منظمة التراث الثقافي والصناعات الديوية والسياحة الايرانية زهراء احمدي بور، بان لا عائق امام دخول السياح الاجانب الى ايران.
وخلال لقائها مساعدة رئيس البرلمان الالماني كلوديا روت في برلين على هامش المؤتمر الدولي السابع حول طريق الحرير، اعتبرت احمدي بور، سوق الصناعات اليدوية الايرانية بانها تضرر جديا اثر اجراءات الحظر الظالمة التي كانت مفروضة على ايران وقالت، انه وبعد الاتفاق النووي حصلت انفراجات ووجدت الصناعات اليدوية طريقها الى التصدير.
واعتبرت احد الاجراءات الجادة التي تسعى منظمة التراث الثقافي لتحقيقها هو اقامة معارض دائمة للصناعات اليدوية خاصة في اوروبا حيث هنالك طلبات لها واشارت الى اقامة متجر لبيع الصناعات اليدوية الايرانية في هولندا وآخر في فرنسا وثالث سيقام في كرواتيا الشهر القادم وقالت، انان نسعي لاقامة مجموعة من المعارض الدائمة للصناعات اليدوية الايرانية في الاتحاد الاوروبي.
واكدت رئيسة منظمة التراث الثقافي الايراني بان ليس هنالك اي عائق امام دخول السياح الاجانب الى ايران وان الفرصة تتاح اكثر فاكثر في هذا المجال يوما بعد يوم.
وصرحت بأن الاقبال من قبل السياح الاجانب ازداد بعد الاتفاق النووي لمشاهدة ايران وما فيها من اثار تاريخية عريقة ومعالم سياحية رائعة.
واوضحت بان المنظمة حصلت على موافقة الحكومة الايرانية لعرض 500 من الاشياء التاريخية الايرانية في بون وقالت، اننا يمكننا المبادرة لعرض هذه الاشياء في برلين ايضا.
كما نوهت الى وجود تعاون مشترك بين فرق الاثار الايراني والالمانية في عمليات التنقيب الاثرية في ايران ومنها خوزستان وكلستان.
بدورها قالت روت، ان ايران تحظى بثقافة غنية جدا وتراث ثقافي كبير ولقد دعمنا على الدوام جهود ايران للتعامل مع شعوب العالم.
واشارت الى دعم بلادها للاتفاق النووي وقالت، لقد سعينا دوما ليصل الاتفاق النووي الى النتيجة اللازمة وأعلنا دعمنا له باستمرار.
واضافت، اننا نقول لترامب صراحة باننا مؤيدون للاتفاق النووي ولن نسمح بتقويضه.
كما اكدت المسؤولة البرلمانية الالمانية الاهمية الكبيرة لتوقيع الاتفاقيات الثقافية بين ايران والمانيا وقالت، ان اكاديمية غوتة التي تمد الجسور الثقافية بصورة ما يمكنها ان تمارس نشاطها في ايران كما في سائر مناطق العالم.
من ناحيته قال الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية طالب الرفاعي، أن هناك بون شاسع بين سياسات إيران و أمريكا، فبينما يدعو الرئيس روحاني شعوب العالم الى زيارة بلده، يمنع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الكثير من الشعوب عن زيارة بلده.
وخلال لقائه زهراء أحمدي بور رئيسة منظمة التراث الثقافي و الصناعات اليدوية و السياحة في برلين: اوضح طالب الرفاعي، الفرق بين الرئيس روحاني و الرئيس ترامب، وقال ان الرئيس الأمريكي يمنع دخول مواطني الدول الأخرى لبلده بينما يدعو الرئيس الإيراني جميع شعوب العالم الى زيارة بلده.
و أشار الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية الى أن عدد السائحين الأجانب لإيران، شهد زيادة في الأعوام الماضية .
من جانبها قالت رئيسة منظمة التراث الثقافي و الصناعات اليدوية و السياحة، إن الرسالة التي توجهها إيران للعالم هي رسالة السلام و الأمن، و هذه االرسالة و نقلها الى العالم يحظي بأهمية فائقة، لنا، يجب على العالم الوثوق بإيران ويمكن التوصل الى هذه الثقة و ترسيخها عبر تنمية السياحة.





 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4272 sec