رقم الخبر: 189362 تاريخ النشر: آذار 08, 2017 الوقت: 18:41 الاقسام: عربيات  
القوات العراقية تتوغل بمسافة 300 م في الموصل القديمة
العبادي يهدد: لن نتردد في ضرب الإرهابيين خارج العراق

القوات العراقية تتوغل بمسافة 300 م في الموصل القديمة

* العبادي: كلفة تدمير البنى التحتية من قبل داعش 35 مليار دولار * مقتل القائد العسكري لعمليات داعش في الجانب الايمن * توافق بين بغداد وكردستان.. وتحذير من (العودة للصراعات)

بغداد/نافع الكعبي - مع استعادة القوات العراقية المجمّع الحكومي، وسط مدينة الموصل، وإحكام السيطرة على الجانب الغربي من المدينة بنسبة ثمانين في المائة، مكّنا القوات الأمنية من الوثوب على مشارف منطقة الموصل القديمة والتي تمثّل قلب المدينة، للتوغل فيها، فيما تمكنت قطعات الحشد الشعبي، الاربعاء، من تحرير محطة للقطار بين أيمن الموصل وتلعفر، في وقت اكد فيه العبادي أن بلاده لن تتردد بضرب مواقع الارهاب في دول الجوار، مؤكدًا أنه سيعمل من اجل تحويل قضية المناطق المتنازع عليها مع الاكراد الى مناطق متفق عليها.
واكد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أن العراق لن يتردد في ضرب مواقع الارهابيين في دول الجوار، مشددًا بالقول (وسنستمر في ضربهم)، في اشارة الى غارات عراقية داخل الاراضي السورية تم تنفيذها الاسبوع الماضي بالتنسيق مع السلطات هناك ضد خلايا لتنظيم داعش مسؤولة عن تفجيرات في بغداد ضد المدنيين. واضاف العبادي في كلمة له، الأربعاء في ملتقى السليمانية (330 كم شمال بغداد) لإنهاء العنف بعد داعش، الذي تنظمه الجامعة الاميركية هناك، بمشاركة عدد كبير من الشخصيات السياسية العراقية والعربية والدولية، أن العالم وقف مع العراق في حربه ضد الارهاب وجميع الدول وجدت مصلحتها في دعمه.
وذكر العبادي إلى أن الحرب التي يخوضها العراق ضد تنظيم داعش الإرهابي تسببت في خسائر في البنية التحتية تقدر بـ 35 مليار دولار، مبينا أن هذه الكلفة لا تشمل التدمير الاجتماعي والعلاقات بين فئات المجتمع.
* توافق بين بغداد وكردستان.. وتحذير من (العودة للصراعات)
واشار العبادي في كلمته التي نقلتها وكالات محلية من المدينة الكردية، وتابعتها «وسائل إعلام»، الى انه يسعى الى تحويل المناطق المتنازع عليها الى مناطق متفق عليها يحميها ابناؤها، وقال: إن عملية الموصل معركة مصيرية ووجودية للعراق.. مؤكدًا أنها أعادت الثقة المتبادلة بين القوات العراقية وقوات البيشمركة الكردية.
ولفت الى ان القوات العراقية والبيشمركة يقاتلون معاً في معركة الموصل للمرة الاولى، في حين كانت هنالك علاقة عدم ثقة بينهما، لكنهم الآن يأكلون معاً ويشربون معاً وينامون معاً، وهناك ثقة متبادلة ليس على مستوى القادة بل على صعيد القواعد ونحن أقرب الى التوحد، ويوجد تقدم عالٍ إلى الأمام. ورغم الصعاب نسعى الى إقامة مثل هذا العراق.
واضاف العبادي الذي إطلّع خلال الساعات الاخيرة على تطور معارك تحرير مدينة الموصل من قبضة داعش، رأيت أمس (الثلاثاء) في الموصل مقاتلين ابطالاً من كل المحافظات والمكونات العراقية يحاربون ويضحون بأنفسهم ليس من أجل تحقيق مكسب شخصي لهم، وهم يتنافسون على التقدم ويعلمون خطورة ذلك.
وشدد على أن معركة الموصل معركة مصيرية ووجودية ضد من يحاولون تغيير حضارتنا، والشراكة في الحكم وتقسيم المجتمع، ويسعون الى سلب حرية الفكر والتعايش، في حين أن شراستهم في ما بينهم أكثر من حدة صراعهم مع الآخرين، وعلينا أن نرد لهم الصاع صاعين في السلم عبر المصالحة المجتمعية، متابعاً: يجب أن يعود المسيحيون الى مناطقهم ونحن فخورون بتنوعنا.
واكد بالقول: أنا متفائل الآن بناء على معطيات الواقع على الأرض، في حين كان يقال قبل 7 أشهر إن الموصل انتهت ومن المستحيل تحريرها.. ودعا الى توحيد القوات الأمنية لا أن تكون هنالك قوات لكل حزب أو مذهب.
واكد على ضرورة تحقيق مصالحة مجتمعية باعتبارها جزءاً من المصالحة الوطنية، مشيرًا الى ان الخلافات السياسية والاثنية والمذهبية سوف لن تؤدي الى النصر، وأن النصر لن يتحقق إلا بالوحدة.
وكان العبادي، اتفق مع قادة الحزبين الكرديين، الثلاثاء، على توحيد الخطاب السياسي وتعزيز العمل بين بغداد وأربيل والتعاون بين الكتل، وعدم (العودة للصراعات).
* القوات الأمنية تتوغل في الموصل القديمة
ميدانياً، اعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت عن توغل قطعات الرد السريع والشرطة الاتحادية 300م في المدينة القديمة في الساحل الايمن للموصل. وقال جودت في بيان، الأربعاء: تم نشر المصدات والحواجز لحماية القطعات، كما تمت المباشرة بعمليات تفتيش مناطق الدواسة والدندان والعكيدات للكشف عن مخلفات الارهابيين تمهيدا لاستكمال عمليات التقدم.
وفي اليوم الثامن عشر لبدء معركة الساحل الغربي لمدينة الموصل، نشرت خلية الإعلام الحربي، خارطة أمنية للمدينة، توضح من خلالها المناطق التي سيطرت عليها القوات العراقية، والتي بلغ عددها 14 حياً محرراً بالكامل، في حين (مازالت) القوات الامنية، تواصل الاشتباك بستة أحياء من المدينة. وأظهرت الخارطة أن عدد الأحياء التي لا تزال تحت سيطرة عناصر (داعش) أكثر من 30 حياً في الجانب الأيمن.
وأوضحت أيضاً: إن أحياء الموصل القديمة وحاوي الكنيس والتنك والنهروان والصناعة الجنوبية من أكبر الأحياء صعوبة ومساحة، وقد تواجه القوات المهاجمة معارك عنيفة وصعبة.
وسجّلت معركة الساحل الغربي لمدينة الموصل، معارك عنيفة داخل الأزقة والأحياء السكنية، بالتزامن مع استمرار القصف المكثف من قبل القوات الامنية على أحياء المدينة التي يسيطر عليها تنظيم داعش.
وبحسب العقيد الركن من قيادة عمليات نينوى، طالب العيساوي، فإن المعارك لا تزال تدور في مناطق الدواسة والدندان وباب الطوب ومحيط المجمع الحكومي، على الرغم من إعلان بغداد، ليل الثلاثاء، السيطرة عليها بشكل كامل من قبل قوات الجيش والوحدات المساندة لها.
وأشار العيساوي، في حديثٍ صحافي: إلى أنّ جيوباً للتنظيم في تلك المناطق والأحياء ما زالت تقاوم بشراسة وتمت معالجة بعضها بالطيران، مبيناً أن المعارك تدور على مشارف أحياء أخرى، أبرزها المنصور والعكيدات والشهداء، وأنها مستمرة منذ ليلة الثلاثاء، ولم تتوقف.
* الحشد الشعبي يحرر محطة للقطار بين ايمن الموصل وتلعفر
وفي السياق ذاته، تمكنت قطعات الحشد الشعبي، الاربعاء، من تحرير محطة للقطار بين أيمن الموصل وتلعفر. وقالت المديرية في بيان: إن الحشد الشعبي تمكن، الأربعاء، من تحرير محطة قطار الصابونية الواقعة على جانب الطريق الرابط بين الساحل الايمن من الموصل وقضاء تلعفر، واضافت المديرية: انه تم تكبيد تنظيم داعش (خسائر فادحة بالارواح والمعدات).
كما تمكنت قوات الحشد الشعبي، من قتل عشرة عناصر من تنظيم داعش الارهابي جنوب غرب الموصل. وذكر اعلام الحشد في بيان، إن قوات الحشد - لواء 8، قتلت 10 عناصر من داعش وفجرت ثلاث سيارات مفخخة، اضافة الى الاستيلاء على عجلة تحمل سلاح 5ر12 ملم واخرى تحمل مدفع 106، وذلك في صد تعرض قامت به تلك العناصر على سواتر الحشد الشعبي في صحراء الحضر، جنوب غرب الموصل.
* مقتل القائد العسكري لعمليات داعش في الجانب الايمن
وفي الأثناء، أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، عن مقتل القائد العسكري لـ (عمليات داعش) في الجانب الايمن.
وقالت المديرية في بيان: إنه تم قتل الارهابي نكتل احمد عبيد المعماري الملقب ابو عمر القائد العسكري لعمليات داعش بالجانب الايمن ومسؤول الاعدامات خلال الاشتباكات في منطقة الدواسة.
* مقتل انتحاري يرتدي حزاما ناسفا شرق بعقوبة
أعلن مسؤول محلي في محافظة ديالى، الأربعاء، عن مقتل انتحاري يرتدي حزاما ناسفا شرق ب‍عقوبة.
وقال رئيس مجلس ناحية مندلي (90كم شرق بعقوبة)، ازاد المندلاوي في حديث للسومرية نيوز: إن قوة امنية مشتركة قتلت انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا بعد تطويقه في أطراف منطقة الندا شرق مندلي.
* انفجار عبوة ناسفة جنوبي بغداد
الى ذلك، أفاد مصدر بالشرطة، الأربعاء، بأن مدنيين قتلا وأصيب خمسة آخرون بانفجار جنوبي بغداد.
وقال المصدر في حديث صحافي: إن عبوة ناسفة مزروعة على جانب طريق قرب علوة لبيع الفواكه والخضر بناحية الرشيد جنوبي بغداد انفجرت، ما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة خمسة آخرين.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن سيارات الإسعاف والشرطة هرعت الى المكان، فيما جرى نقل جثث القتلى الى الطب العدلي والمصابين الى المستشفى لتلقي العلاج.
* لقاء مرتقب بين العبادي وترامب في الولايات المتحدة
أعلن البيت الأبيض، الثلاثاء، ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب سيلتقي في شهر اذار الحالي رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.
وذكر البيت الابيض في خبر تابعته وسائل إعلام، ان رئيس الوزراء العراقي سيزور الولايات المتحدة الاميركية في شهر اذار الحالي.
واضاف: إن العبادي سيلتقي بالرئيس دونالد ترامب وعدد من المسؤولين الاميركيين، مشيرا الى ان العبادي سيبحث مع ترامب والمسؤولين الحرب ضد داعش والدعم الاميركي للعراق والعلاقات الثنائية بين البلدين.
* موسكو: مؤتمر أنطاليا ناقش الأمن الإقليمي في سوريا والعراق
أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الثلاثاء، أن قيادة الأركان الروسية والتركية والأمريكية ناقشت في مدينة أنطاليا التركية الأمن الإقليمي في سوريا والعراق.
وقالت الوزارة في بيان رسمي: اجتمع رئيس هيئة الأركان الروسية فاليري غيراسيموف، مع نظيره التركي خلوصي آكار ورئيس مجلس الأركان الأمريكي جوزيف دانفورد في مدينة أنطاليا التركية، وناقشوا موضوع الأمن الإقليمي في سوريا والعراق، ورفع كفاءة مكافحة الإرهاب، وأضافت: جرى خلال الاجتماع تبادل للآراء، وخصوصا فيما يتعلق بالمجاميع المسلحة في سوريا، وكذلك رفع المستويات القتالية لمواصلة الكفاح ضد المسلحين.
وأكد المجتمعون، بحسب البيان، على ضرورة اتخاذ الإجراءات الإضافية في سبيل تجنب الحوادث أثناء عمليات محاربة المسلحين.



 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1365 sec