رقم الخبر: 189836 تاريخ النشر: آذار 14, 2017 الوقت: 16:35 الاقسام: دوليات  
أنقرة تتهم الإتحاد الأوروبي باعتماد ديمقراطية انتقائية
وبلجيكا تدعو لحظر زيارات السياسيين الأتراك

أنقرة تتهم الإتحاد الأوروبي باعتماد ديمقراطية انتقائية

اتهمت وزارة الخارجية التركية يوم الثلاثاء، الاتحاد الأوروبي بممارسة القيم الديمقراطية بانتقائية، داعية ألا يقف في صف هولندا التي اتهمتها الوزارة بانتهاك حقوق الإنسان والقيم الأوروبية.

وعلقت أنقرة العلاقات الدبلوماسية رفيعة المستوى مع هولندا بعد أن منعت السلطات الهولندية وزراء أتراك من إلقاء كلمات أمام تجمعات للمهاجرين الأتراك مما صعد الخلاف بين الدولتين الشريكتين في حلف شمال الأطلسي.

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني ومفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون التوسع يوهانس هان في بيان مشترك إن تركيا يجب أن تكف عن "التصريحات المبالغ فيها" للحيلولة دون تصعيد الموقف.

وقال بيان الخارجية التركية: يمارس النظراء في الاتحاد الأوروبي القيم الديمقراطية والحقوق والحريات الأساسية بانتقائية. إنه لأمر خطير أن يتستر الاتحاد الأوروبي وراء التضامن مع دولة عضو ويقف إلى جانب هولندا التي انتهكت بوضوح حقوق الإنسان والقيم الأوروبية.

وأضاف أن بيان موجيريني وهان تضمن "تقديرات غير دقيقة".

وتابع: يجب فهم أن بيان الاتحاد الأوروبي... يغذي بالفعل الخوف من الأجانب والمشاعر المناهضة لتركيا.

واتهم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الحكومة الهولندية بالتصرف مثل "فلول النازية" لمنعها الوزراء الأتراك. ويسعى إردوغان إلى حشد تأييد الأتراك للتصويت بنعم في استفتاء مقرر في 16 أبريل نيسان لزيادة صلاحياته.

وتشمل العقوبات التركية منع عودة السفير الهولندي لبعض الوقت وحظر الرحلات الجوية الدبلوماسية من هولندا. ويبدو أن العقوبات لا تشمل إجراءات اقتصادية أو قيود على سفر المواطنين العاديين.

وقال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته يوم الثلاثاء: إن العقوبات "ليست بهذا السوء" لكنها غير متناسبة لأن الهولنديين لديهم أسباب أكثر تدعوهم للغضب.

من جهتها تتجه بلجيكا لحظر زيارات السياسيين الأتراك إلى أراضيها بسبب الأزمة المتصاعدة بينها وبين أنقرة، حسبما ذكرت صحيفة إزفستيا الروسية، نقلا عن قيادة حزب "فلامس بيلانغ" البلجيكي.

ونقلت الصحيفة يوم الثلاثاء 14 مارس/آذار، عن قياد الحزب البلجيكي المعارض الذي أطلق هذه المبادرة، أنها ستعرض هذا الأمر لاقراره في البرلمان.ومن الممكن أن تحذو  بلدان أوروبية أخرى حذو بلجيكا في حظر زيارات مسؤولين أتراك إلى أراضيها، في وقت تستعد العديد من الأحزاب الأوروبية لتوجيه نداءات إلى حكومات بلدانها تدعو فيها إلى ممارسة المزيد من الضغوط على أنقرة.

وقال توم فان غريكون، زعيم حزب" فلامس بيلانغ" البلجيكي المعارض للصحيفة الروسية: "نحن ندعم سياسة هولندا فيما يتعلق بتركيا، لأنه لا يمكن السماح للدول الأجنبية بأن تؤثر على الوضع السياسي في أوروبا. وإذا أراد المسؤولون الأتراك تنظيم مسيرات يشارك فيها مواطنون من أصول تركية على الأراضي الأوروبية، فهذا يشكل تدخلا مباشرا في الشؤون الداخلية للاتحاد الأوروبي. والكثير من الأطراف والأحزاب الأوروبية متضامنة مع هولندا في هذا الأمر. وسيظهر هذا التضامن قريبا جدا ".

وهذا الموقف البلجيكي يبدو وكأنه رد على إجراءات سبق لأنقرة أن اتخذتها في هذا المجال، إذ أعلن نائب رئيس الحكومة التركية، نعمان قورتولموش، الاثنين 13 مارس/آذار، أنه "تم اتخاذ قرار بفرض حظر على دخول جميع الطائرات التي تقل دبلوماسيين هولنديين إلى الأراضي التركية".كما قررت الحكومة التركية وقف "جميع الاتصالات على المستوى الرفيع مع هولندا" وإلغاء اللقاءات والاجتماعات مع ممثليها، "حتى إشعار آخر".

وأضاف قورتولموش أن أنقرة اتخذت قرارا بمنع عودة السفير الهولندي، بعد انتهاء إجازته حتى تنفيذ المطالب التي قدمها الجانب التركي.

تركيا تريد قرضا روسيا لشراء "S-400"

في سياق آخر قال سيرغي تشيميزوف، رئيس شركة "روستيخ" الروسية، إن تركيا في إطار المفاوضات لشراء منظومات "إس-400" المضادة للجو، عبرت عن رغبتها في الحصول على قرض روسي لتمويل الصفقة.

وتابع تشيميزوف في تصريحات لقناة "روسيا 24" إن المسألة لم تحسم بعد، إذ يجري الجانب التركي مفاوضات مع وزارة المالية الروسية حول حجم القرض المحتمل، مضيفا أنه بعد ذلك سيتم التوقيع على عقود التوريد.

يذكر أن الصين أصبحت أول مشتر لمنظومات "إس-400"، وهي من أحدث منتجات شركة "الماز أنتي" الروسية المنتجة لمنظومات الدفاع الجوي.

وتستطيع صواريخ "إس-400 تريومف" إسقاط جميع وسائل الهجوم الجوي الموجودة حالياً بما فيها الطائرات والمروحيات والطائرات المسيّرة، والصواريخ المجنحة والصواريخ البالستية التكتيكية التي يمكن أن تصل سرعتها إلى 4800 متر في الثانية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/4516 sec