رقم الخبر: 189860 تاريخ النشر: آذار 14, 2017 الوقت: 17:39 الاقسام: محليات  
بروجردي: ايران من ضمن القوى الصاروخية العظمى في العالم

بروجردي: ايران من ضمن القوى الصاروخية العظمى في العالم

* هل يشكّل استهداف الشعب اليمني الأعزل إنجازاً أم رذيلة وخذلانا؟!

أكد رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي، علاء الدين بروجردي: إن الجمهورية الاسلامية الايرانية تخطت المرحلة التي كانت بحاجة فيها الى الصواريخ للدفاع عن اراضيها ابان الحرب المفروضة لتصبح اليوم ضمن القوى الصاروخية العظمى في العالم.
وفي تصريح له خلال ندوة وطنية حول نقض حقوق الانسان في امريكا، عقدت بطهران، الاثنين، قال بروجردي: إن سبب عدم استهداف الكيان الصهيوني للمراكز النووية الايرانية كما فعل مع المراكز النووية العراقية، يكمن في تحلي الشعب الايراني بروح التضحية والشهادة وذلك اتباعا لتعاليم القرآن الكريم.
وتطرق رئيس اللجنة النيابية للأمن القومي والسياسة الخارجية الى الوضع الراهن في اليمن متسائلاً: هل يشكل استهداف شعب اعزل (كالشعب اليمني من قبل السعودية) انجازا أم يعتبر رذيلة وخذلانا؟!
وتابع: إن السعودية توقعت سقوط اليمن في غضون شهرين لكن اليوم وبعد مرور عامين على هذه الحرب مازال الشعب اليمني صامدا بوجه القصف السعودي؛ وصواريخ المناضلين اليمنيين باتت تستهدف السعودية ايضا.
وفي جانب آخر من تصريحاته، اشار المسؤول الايراني الى فشل السياسات الامريكية في سوريا؛ مبينا ان الرئيس السوري بشار الاسد وخلافا لما فعله القذافي وبن علي ومبارك في كل من ليبيا وتونس ومصر، وقف الى جانب شعبه رغم كافة الظروف التي مرّت بها سوريا.
وشدد بروجردي على ان الولايات المتحدة الامريكية تشكل مصدرا للفساد والغطرسة والممارسات الوحشية في العالم، لافتا الى السجل الامريكي الحافل بالجرائم التي لا يمكن حصرها.
واشار رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي، الى التحول الملحوظ على صعيد الوعي الاسلامي في العالم والذي ادى الى تراجع القوة الامريكية عالميا وسيرها نحو الزوال.
واكد، ان العبارة الشهيرة التي اطلقها مؤسس الجمهورية الاسلامية الراحل الامام الخميني(رض) بأن امريكا لا تستطيع ان تقوم باي حماقة، كانت الانطلاقة لزوال الغطرسة الامريكية في العالم.
وتابع بروجردي، ان الولايات المتحدة الامريكية باتت دولة عاجزة على خلفية محاسباتها الخاطئة والهزائم المتتالية التي منيت بها في كل من افغانستان والعراق وسوريا.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3433 sec