رقم الخبر: 189872 تاريخ النشر: آذار 14, 2017 الوقت: 18:56 الاقسام: عربيات  
الجيش الوطني الليبي يسيطر على مطار رأس لانوف غربي أجدابيا
موسكو تعلن عدم التدخل في الشأن الليبي وتجري اتصالات مع جميع الأطراف

الجيش الوطني الليبي يسيطر على مطار رأس لانوف غربي أجدابيا

* اشتباكات بين ميليشيات مسلحة في العاصمة طرابلس

سيطر الجيش الوطني الليبي، الثلاثاء، على مطار رأس لانوف ضمن عملية عسكرية شنها لاستعادة بلدتي رأس لانوف والسدرة في الهلال النفطي.

وقالت مصادر محلية إن الجيش شن هجوما صباح الثلاثاء على البلدتين، مدعوما بغطاء جوي، بعدما أتم استعداداته لاستعادتهما.

وكان تنظيم القاعدة قد شن هجوما احتل فيه بلدات بن جواد والسدرة التي تحوي أكبر ميناء لتصدير النفط، بالإضافة إلى بلدة راس لانوف غربي أجدابيا.

وتقع البلدات الثلاث فيما يعرف بمنطقة الهلال النفطي الغنية بالنفط، وسط الساحل الشمالي الليبي.

وشن التنظيم هجومه مدعوما بميليشيات متطرفة من بينها تلك القادمة من مدينة مصراتة، وميليشيا درع ليبيا "لواء الجنوب" التابع للقاعدة.

هذا واندلعت اشتباكات مسلحة بين الميليشيات، في العاصمة الليبية، صباح الثلاثاء، في حيي غوط الشعال وقرقارش، وسط طرابلس.

وكانت الميليشيات المتناحرة في طرابلس، قد توصلت إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، في فبراير الماضي، بعد اشتباكات عنيفة بالمدفعية الثقيلة خلفت أضرارا جسيمة وشلت الحركة في شطر العاصمة الليبية.

وجرى الاتفاق بين كل من ميليشيا "المجلس الرئاسي" لحكومة الوفاق الوطني وميليشيا "فجر ليبيا" المعروفة بـ"حكومة الإنقاذ"، لكن الاتفاق لم يعمر طويلا.

وعلى صعيد آخر، أكد رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، الاثنين، أن الهجوم الذي تعرضت له الموانئ النفطية بمنطقة الهلال النفطي قامت به مجموعات متطرفة تضم قياديين معروفين من تنظيم القاعدة والجماعة الليبية المقاتلة و"سرايا الدفاع عن بنغازي" ومعظمهم من الإرهابيين.

وقال صالح في بيان رسمي، إن العالم مستمر في ازدواجية المعايير التي ينظر بها إلى الوضع في ليبيا، محذراً دول الجوار من أن الهجوم على الهلال النفطي يسعى تمويل نشاطات الجماعات الإرهابية.

من جانبه أكد الكرملين أن موسكو تقيم اتصالات مع مختلف الأطراف الليبية، نافيا المزاعم حول "التدخل الروسي المفرط" في الشؤون الليبية.

وقال دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي، الثلاثاء 14 مارس/آذار، إن الوضع في ليبيا معقد جدا. وتابع قائلا: "من المشكوك فيه أن هناك أي "تدخل مفرط" من جانب روسيا في الشؤون الليبية، ومن المشكوك فيه أيضا أن هذا التدخل يمكن أن يكون مجديا. لكن ذلك لا يعني أن روسيا لا تقيم اتصالاتها بتلك الأطراف التي تعتبر من الضروري التواصل معها".

وفي معرض الإجابة عن سؤال حول إمكانية تعزيز التعاون الروسي الليبي على أصعدة معينة، قال بيسكوف، إنه لا توجد هناك أي خطط معينة بهذا الخصوص حتى الآن. لكنه أكد اهتمام موسكو باستعادة الاستقرار في ليبيا، وتشكيل مؤسسات سلطة موحدة فيها واتخاذ إجراءات مكثفة لوضع حد لتحول ليبيا إلى بيئة حاضنة للإرهاب.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: طرابلس-ليبيا/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0631 sec