رقم الخبر: 190829 تاريخ النشر: نيسان 09, 2017 الوقت: 15:36 الاقسام: منوعات  
شيوخ خونة وخان شيخون
أسعدتم صباحاً

شيوخ خونة وخان شيخون

صاح الخطيب بالحاضرين.. هل تعرفون عن أي شيء سأحدثكم؟! صاحوا جميعاً لا يا شيخ.. فقال وإيش هي الفائدة من الحديث عن شيء لا تعرفونه؟!

ترك المنبر ونزل.. وفي اليوم التالي كرر عليهم السؤال.. فظنوا أنهم أذكياء فقالوا له نعم.. فقال الشيخ الحمدلله الذي كفانا مشقة الحديث أنتم تعرفون فلا داعي له.. أما في اليوم الثالث قال الناس سنحرج الشيخ فأجاب نصفهم بنعم والنصف الآخر بلا.. فقال الشيخ وهو ينزل عن منبر الخطابة.. طيّب ليحكي من قال أنه يعرف لمن قال أنه لا يعرف..

هذا هو حال شيوخ الفتنة اليوم من أمثال القرضاوي والمرضاوي -ممكن تعني المريض عقلياً أو بصيغة الفاعل أي اللي كلامه وآراءه تمرض الآخرين-  وإن أقل ما يقال عن الواحد من هؤلاء أنه خان دينه وأمته ووطنه.. خان الشيوخ الأمانة فأصبنا في خان شيخون.. افتوا بجواز بل وجوب استعمال الكيمياوي وجمع الأموال من التبرعات لتصنيعه ثم نقله الى «المجاهدين» في إدلب!! استعداداً لإبادة «الحشرات» يقصدون العلويين والشيعة والسنة الموالين للحكومة السورية والدروز والمسيحيين والخ..

وحين سقطت احدى قذائف القصف على مخازنهم هذه واحترقوا بكيدهم صرخ الشيوخ الخونة واويلاه على خان شيخون.. الجيش السوري ضربنا وضرب الشعب السوري في إدلب بالكيمياوي.. نعم لقد أدّوا الدور بإمتياز وحشدوا الرأي الساذج للناس المغفلة ضد سوريا.. وهذا يمهد مسرح الجريمة ليصنع ترامبو له بطولة وانجاز وانتصار!..

لم يمض أسبوع واحد على جريمة خان شيخون وإذا بالصواريخ الأمريكية تنهمر على مطار الشعيرات للجيش العربي السوري.. وبالتزامن تشن جبهة النصرة وداعش هجومين واسعين من جبهتين مختلفتين على الجيش..

أسألكم بالله أحبتي هل تريدون أن أكمّل باقي القصة أم أنكم تعرفونها؟!..

والله العظيم أحبتي أنا وصلت لدرجة من شفافية التخاطب معكم لدرجة كأنكم تكتبون معي هذه الكلمات.. نعم كل شيء معلوم ومعروف ولا داعي للتكرار.. كنّا نقول أن أمريكا «شقي أهوج» وأن داعش وأخواتها هم أدوات بيدها وبيد الكيان الصهيوني.. كان البعض يقول لا هذه «ديماغوجية» الم تر كيف فجّروا برجي التجارة في 11 سبتمبر؟! الم تقصفهم الطائرات الأمريكية؟! والخ الخ..

طيّب أنتم الآن فسّروا لي كيف يصطف الكيان الصهيوني مع السعودية وتركيا والإمارات والبحرين في تأييد ودعم العدوان الأمريكي على مطار الشعيرات؟! بينما اصطفت روسيا مع سوريا وكذلك إيران ولبنان والعراق واليمن وبوليفيا واندونيسيا والخ الخ.. بالله عليكم ألا تعني لكم هذه الإصطفافات شيئاً؟!..        

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2097 sec