رقم الخبر: 190957 تاريخ النشر: نيسان 11, 2017 الوقت: 19:07 الاقسام: دوليات  
خلال عام.. نفقات سفر ترامب ستتجاوز ما أنفقه أوباما بـ 8 سنوات
واستقالة حاكم ولاية ألاباما إثر فضيحة جنائية

خلال عام.. نفقات سفر ترامب ستتجاوز ما أنفقه أوباما بـ 8 سنوات

قالت شبكة "سي إن إن" الأمريكية: إن تكاليف السفر الخاصة بالرئيس دونالد ترامب خلال 80 يوما منذ توليه الحكم، كانت باهظة، مشيرة إلى أن تلك الوتيرة تعنى أن نفقات سفر ترامب في عام ستتجاوز ما أنفقه سلفه باراك أوباما خلال الأعوام الثمانية التي أمضاها في البيت الأبيض.

وأوضحت الشبكة أن سفر ترامب المتكرر إلى ناديه الفخم "مار إيه لاجو" في ولاية فلوريدا، والذي أصبح يطلق عليه البيت الأبيض الجنوبي، تكلف حتى الآن، وقبل مرور ثلاثة أشهر على توليه الحكم، 20 مليون دولار.

ولفتت "سي إن إن" على أن هذا الإنفاق الكبير على السفر يتناقض مع دعوات ترامب المتكررة لشد الحزام في الحكومة الفيدرالية، وحقيقة أنه انتقد أوباما مرارا لتكلفته دافعي الضرائب الأمريكيين كثير من الأموال في كل مرة يقوم فيها برحلة.

وذهبت "سي إن إن" إلى القول بأنه نظرا للتفاوت في كل رحلة، فإن تقدير التكاليف الأمنية في الرحلة الرئاسية أمر صعب، إلا أن تقرير هيئة المحاسبة الحكومية لعام 2016 عن رحلة استمرت أربع أيام قام بها أوباما إلى فلوريدا عام 2013، مشابهة للرحلة التي يقوم بها ترامب، وجدت أن التكلفة الإجمالية لجهاز الخدمة لسرية وخفر السواحل كانت 3.6 مليون دولار.

*حاكم ولاية ألاباما أقر بارتكابه تجاوزات مالية انتخابية

من ناحية أخرى استقال روبرت بنتلي حاكم ولاية ألاباما من منصبه بعدما أقر بالذنب في جنحتين تتعلقان بتجاوزات مالية انتخابية وبعلاقته بمستشارة سابقة له مما يسدل الستار على فضيحة تعصف بحكومة الولاية منذ عام.

وقالت إيلين بروكس وهي مدعية خاصة عينها المحامي العام للولاية ستيف مارشال للتحقيق في قضية بنتلي إن الإقرار بالذنب جاء في إطار اتفاق مع ممثلي ادعاء حثوه على الاستقالة.

وقال بنتلي في مؤتمر صحفي بمدينة مونتجمري عاصمة الولاية: قررت أن الوقت قد حان لاستقالتي من منصب حاكم ألاباما. وأضاف أنه سيعمل مع من ستخلفه في المنصب وهي كاي أيفي التي أدت اليمين الدستورية لمنصب الحاكم بعد ساعة من استقالته.

وقالت أيفي في كلمة قصيرة بعد أدائها اليمين الدستورية في كنيسة: ستكون إدارة أيفي منفتحة وستكون شفافة وستكون صادقة.

وخلصت لجنة الأخلاقيات في ألاباما الأسبوع الماضي إلى أن بنتلي ربما انتهك قوانين الأخلاقيات والدعاية الانتخابية وذلك بعد أن استكملت تحقيقا بشأن مزاعم إنفاق الحاكم السابق لأموال عامة في سبيل إخفاء علاقته العاطفية بمستشارة سابقة تدعى ريبيكا ميسون استقالت فيما بعد.

*قتيلان بإطلاق نار في مدرسة بكاليفورنيا

الى ذلك فتح مسلح النار داخل مدرسة إعدادية في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا الأميركية، ما أدى إلى مقتل شخص بالإضافة للمهاجم وإصابة آخرين، وفق إحصاء أولي أوردته الشرطة.

وقال قائد شرطة سان برناردينو جاررود بورجوان في تغريدة بموقع تويتر إن الشرطة ترى ما حدث اليوم الاثنين في مدرسة نورث بارك الإعدادية كان حالة قتل متبوعة بانتحار منفذها. وقالت الشرطة لاحقا إن المشتبه بتنفيذه الهجوم بات خارج نطاق العمل، في إشارة إلى أنه انتحر بسلاحه أو قتل برصاص شرطي.

من جهتها قالت متحدثة باسم الإدارة التعليمية في المنطقة إن أحد الضحايا أستاذ، وأشارت إلى نقل طالبين جريحين إلى المستشفى بواسطة مروحية إسعاف.

وقالت الشرطة إنه تم نقل تلاميذ مدرسة نورث بارك في سان برناردينو إلى مدرسة أخرى كإجراء احترازي. وقد أفاد مراسل الجزيرة ناصر الحسيني أن المهاجم أطلق النار داخل المدرسة وأصاب أحد الأساتذة وبعض الطلاب.

وأشار الحسيني إلى أن سان برناردينو كانت شهدت أواخر 2015 حادثة إطلاق نار نفذها رجل يدعى عمر فاروق وزوجته، وقتل فيها 14 شخصا.

*الإعدام و 9 أحكام بالمؤبد لسفاح كنيسة تشارلستون

من جهة أخرى أصدر قاض في ولاية كارولاينا الجنوبية الاثنين تسعة أحكام بالسجن المؤبد بحق ديلان روف، الشاب العنصري الأبيض الذي ارتكب في 2015 مجزرة في كنيسة للسود في تشارلستون راح ضحيتها تسعة مصلين، وذلك بعدما صدر بحقه في مطلع العام حكم فدرالي بالإعدام بالجريمة نفسها.

وتمثل هذه الأحكام خلاصة عملية تفاوضية بين ممثلي الدفاع والادعاء حول العقوبة، وقد أتاح التوصل لهذه التسوية تلافي إجراء محاكمة ثانية مضنية.

وتضاف هذه الأحكام إلى عقوبة الإعدام التي صدرت في يناير بحق الشاب المؤمن بتفوق العرق الأبيض، في ختام محاكمة لم يقدم فيها اعتذارا على ما اقترفت يداه ولا أبدى شعورا بالندم على فعلته التي صدمت العالم أجمع.

وفي الولايات المتحدة غالبا ما تنظر في جرائم القتل محاكم تابعة للولاية التي حصلت فيها الجريمة، ولكن يمكن للسلطات الفدرالية أيضا أن تقرر محاكمة متهم ما في حال رأت أن التهم المنسوبة إليه جسيمة. ومن النادر أن يصدر القضاء الفدرالي عقوبة بالإعدام كما حصل مع روف.

والاثنين مثل روف (23 عاما) مجددا أمام المحكمة في تشارلستون (جنوب شرق) في جلسة نقلت وقائعها عبر الفيديو، ليؤكد مجددا إقراره بالذنب، في حين تمكنت عائلات الضحايا من إسماع صوتها للمرة الأخيرة أمام المحكمة التي أعلن في نهايتها القاضي التسوية التي توصل إليها الطرفان بشأن العقوبة.

وروف الذي يعتنق أفكارا عنصرية تقول بتفوق العرق الأبيض لم يسع خلال محاكمته أمام القضاء الفدرالي إلى التخفيف من وقع جريمته لا بل إنه على العكس من ذلك سعى إلى إثارة الاستفزاز إذ وصل به الأمر خلال الجلسات الأخيرة لمحاكمته أن انتعل حذاء عليه شارات عنصرية.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2215 sec