رقم الخبر: 191243 تاريخ النشر: نيسان 15, 2017 الوقت: 18:32 الاقسام: محليات  
الرئيس روحاني: لن نستأذن أحداً لتصنيع الصواريخ والطائرات.. ولم نفكر يوما بالإعتداء على أي بلد + صور
لدى رعايته مراسم ازاحة الستار عن إنجازات جديدة لوزارة الدفاع

الرئيس روحاني: لن نستأذن أحداً لتصنيع الصواريخ والطائرات.. ولم نفكر يوما بالإعتداء على أي بلد + صور

* العميد دهقان: انتاج طائرتي تدريب تمهيد لانتاج الطائرات الثقيلة.. وصاروخ كروز (نصير) يستهدف الأهداف البحرية * إزاحة الستار عن طائرة (كوثر) النفاثة للتدريب.. وطائرة (مهاجر-6) بدون طيار.. ومقاتلة (قاهر) للتحليق.. ومعدات طيران ليلي.. ومقاتلة (قاهر) باتت جاهزة

برعاية الرئيس روحاني، جرت صباح السبت مراسم ازاحة الستار عن معرض الانجازات التي حققتها وزارة الدفاع خلال عامين تحت عنوان (رمز الاقتدار الوطني والاقتصاد المقاوم).
وتم خلال المعرض - الذي اقامته مؤسسة صيانة وتحديث المروحيات التابعة لوزارة الدفاع- عرض العديد من انجازات وزارة الدفاع بما فيها طائرة (كوثر)، وهي أول طائرة نفاثة محلية الصنع، وطائرة (مهاجر-6) دون طيار، الى جانب صاروخ كروز المضاد للسفن، وصاروخ فكور من طراز جو- جو، فضلاً عن مروحيات تمت صيانتها لاستخدامها في القوات المسلحة، كما يضم المعرض منصة متنقلة لحركة واقلاع طائرة (قاهر) الحربية من طراز (اف. 313) والتي أزيح الستار عنها عام 2013، وهي مقاتلة تتمتّع بخصائص منفردة منها التحليق ورصد الطائرات التي تحلق على علو منخفض.
وقد اكد الرئيس روحاني خلال هذه المراسم على إن قوة ايران الدفاعية ردعية وليست ضد أي دولة، وشدد على أن ايران لن تأخذ إذناً من أحد لتصنيع الصواريخ والطائرات، معتبراً أن تدخلات القوى العالمية وغدة (إسرائيل) السرطانية هما السبب وراء تهديد أمن واستقرار الشرق الأوسط.
كما شدّد روحاني على إن ايران لا تفكر بالاعتداء على أحد لكن طريق السلام ليس طريقاً باتجاه واحد، وأضاف: لو اعتمدت ايران على الأمم المتحدة خلال الحرب العراقية الإيرانية لكان العدو وصل إلى طهران.
وقال: إن حكومته تفخر بتسلّم إيران لمنظومة (اس ٣٠٠ من روسيا) في عهدها.
واضاف الرئيس روحاني: إن التوازن الاقليمي والحفاظ على قدرات الردع والدفاع بالنسبة لبلد كايران ينادي باسم العدالة والحرية، أمر في غاية الضرورة.
واعرب عن ارتياحه للانجازات التي تحققت في مختلف المجالات الجوية والدفاعية والبحرية والبرية والتجهيزات الرادارية والصناعات الدفاعية قائلاً: المبدأ يقول ان العالم لابد ان يكون خال من الحرب والصراعات والنزاعات لكن تاريخ البشرية يذكرنا دوما بهذه الحقيقة المرة وهي ان الحروب والنزاعات العسكرية والمقاومة والصراع بين الحق والباطل كانت قائمة على مر العصور.
واوضح: خلال الاعوام ال30 الماضية شهد العراق ثلاثة حروب الاولى، الحرب التي فرضها على ايران والثانية اعتداؤه على الكويت والثالثة تمثلت بالغزو الامريكي له، واليوم نرى العراق يواجه الارهاب والجماعات الارهابية كداعش وان التاريخ: المر لهذا البلد يحكي لنا ما شهده ابناؤه من حروب واراقة دماء.
واوضح ان افغانستان ايضا تم احتلالها مرة من قبل الاتحاد السوفيتي السابق ومرة استطاع المجاهدون طرد قوات الاتحاد السوفيتي ومرة تم احتلالها من قبل طالبان ومرة أخرى تعرضت للاحتلال الامريكي واليوم أوضاعها الأمنية ليست بأفضل عن السابق وان دولا كسوريا واليمن وليبيا باتت تعاني نسبيا من نفس الظروف.
وشدد الرئيس روحاني بالقول: إن منطقة الشرق الاوسط وبسبب طبيعة الظروف التي تواجهها لا يمكن ان تكون منطقة آمنة بنسبة 100 بالمئة وان تدخل القوى ووجود الغدة السرطانية المتمثلة باسرائيل باتا السبب الرئيس في القلق وانعدام الامن والصراعات التي تعاني منها هذه المنطقة.
واوضح: ومن هذا المنطلق لابد ان نكون على أتم الجهوزية خاصة واننا واجهنا منذ انتصار الثورة الاسلامية حتى الان العديد من الهجمات والمواقف السياسية والاقتصادية والعسكرية المعادية لنا وتعرضنا بسبب ذلك للكثير من المشاكل والمعضلات.
واوضح: لولا المقاومة لكان صدام بلغ آنذاك طهران واحتل جميع البلاد اذ لم يكن امامنا حينها حل سوى الصمود والمقاومة.
واضاف: نحن قاومنا العدو وحاربناه بأيد فارغة فسلاحنا في ساحة المعركة كان الايمان والعزم والتدبير والادارة.
واشار الى مراحل التصنيع الدفاعي الذي بلغته ايران اليوم وقال: إن صناعة صواريخ ارض-ارض كانت مطلبا شعبيا خاصة وان الشعب كان ينادي حينما كانت تتعرض البلاد الى صواريخ العدو الغاشم (الصاروخ يرد على الصاروخ).
واضاف رئيس الجمهورية: نحن نعتز بالقيادة العامة للقوات المسلحة وما بلغناه من صناعات دفاعية ومستوى قواتنا المسلحة والجيش والتعبئة وقوات الامن الداخلي.
واكد: نحن طالما اعلنا ان تعزيز البنية الدفاعية للقوات المسلحة يأتي للدفاع عن الوطن ولم نستخدم ذلك بتاتا ضد بلد آخر من حيث ان ايران كانت ضحية لعدوان غاشم ولن تطلب اذنا من احد لتعزيز بنيتها الدفاعية وصناعاتها الصاروخية والجوية.
كما أكد رئيس الجمهورية في جانب آخر على زيادة الميزانية المخصصة للقوات المسلحة ووزارة الدفاع في العام الماضي بنسبة 77% مقارنة مع العام 2014، وزيادة 145% بالنسبة لقطاع الدفاع، واضاف: إن حصة القطاع العسكري في البلاد في اجمالي الميزانية العامة للبلاد كانت 6% حتى العام 2014، واليوم وصلت هذه الحصة الى 9%، كما ان طاقة التصنيع ارتفعت بنسبة 148% وقطاع الصادرات العسكرية بنسبة 227%، الامر الذي يبين مدى اهتمام الحكومة بقطاع القوات المسلحة وعوائل المضحين، كما اكد على ضرورة الاستفادة من طاقة الموهوبين والشباب والنخبة الجامعية في قطاع الصناعات المسلحة والتكنولوجيا الحديثة.
وقد أعلن وزير الدفاع العميد حسين دهقان، على هامش مراسم ازاحة الستار عن الانجازات العسكرية الجديدة، بإن انتاج طائرات قاهر 313 النفاثة وكوثر 88 هي مقدمة لانتاج الطائرات الثقيلة.
واستعرض العميد دهقان انجازات وزارة الدفاع التي تم عرضها في المعرض، وقال: إن من بين الانجازات التي تم ازاحة الستار عنها طائرة مهاجر 6 المسيّرة التي تعد من الجيل الجديد لهذه الطائرات المسيرة وهي من الطراز الاول لهذا النوع من الطائرات بالعالم.
واشار العميد دهقان الى استراتيجية وزارة الدفاع القائمة على تعزيز القدرات الصاروخية للقوات المسلحة وقال: إن صاروخ كروز (نصير) سطح سطح يتميز بالقدرة على الاطلاق من الساحل والبحر ضد الاهداف البحرية بينها السفن الحربية والمنصات البحرية.
واوضح: إن صاروخ نصير الجديد يتميز بالقدرة على الحركة بارتفاع منخفض وبإصابة الاهداف بدقة وبالقدرة التدميرية العالية والاطلاق من على الزوارق السريعة مشيرا الى انه سيدخل الخدمة في سلاح البحر.
وعن صاروخ جو جو (فكور) قال دهقان: إن هذا الصاروخ ينصب على المقاتلات ويتميز بالقدرة على مواجهة شتى التهديدات الجوية ويعد اول صاروخ جو جو ينتج وطنيا من قبل خبراء وزارة الدفاع ومن شأنه رفع القدرات العملية للقوة الجوية للجيش في مواجهة التهديدات الجوية بشكل ملحوظ.
واشار دهقان الى انتاج طائرتي التدريب النفاثة قاهر 313 وكوثر 88 وقال: إن طائرة قاهر 313 هي طائرة ذات هيكل غير معدني ومؤلفة من مواد مركبة (كامبوزيت) ومن طائرات الجيل الخامس وطائرة كوثر 88 معدنية تماما.
واوضح انه سيجري اختبار تحليق هذه الطائرات قبل ان تدخل الخدمة في القوات المسلحة مشيرا الى ان هذه الطائرات يمكن استخدامها في عمليات الاسناد.
واشار الى المحركات النفاثة الخفيفة التي جرى ازاحة الستار عنها قبل مدة، وقال: إن هذا النوع من المحركات سيدخل مرحلة الانتاج المكثف وبإمكاننا الاستفادة منها في المقاتلات الخفيفة والمروحيات وعلينا ان نتخذ خطوات للطائرات الثقيلة.
وتطرق الى الانجازات الأخرى للمعرض بينها مروحية صبا 248 ودبابة كرار وقال: إن تصميم وصناعة هذين المنتوجين جرى على يد الصناعيين الايرانيين بشكل كامل.
في سياق متصل اكد قائد سلاح المروحيات في الجيش العميد يوسف قرباني ان العمل جار حاليا على تصنيع وتركيب كاميرات المراقبة الليلية في المروحيات والتي سيتم ازاحة الستار عنها بمناسبة يوم الجيش في 18 نيسان/ ابريل الجاري.
وقال قرباني، في تصريح للصحفيين: انه لا يجري حاليا استيراد أي قطعة تخص المروحيات.
واضاف: إن مروحيات كثيرة تم اصلاحها بصورة أساسية والتي سيعلن عنها قريبا.
وتابع: إن خطوات طيبة للغاية تم انجازها على صعيد مديات الاسلحة المستخدمة.

 

انجازات عسكرية ايرانية جديدة انجازات عسكرية ايرانية جديدة
انجازات عسكرية ايرانية جديدة انجازات عسكرية ايرانية جديدة
انجازات عسكرية ايرانية جديدة انجازات عسكرية ايرانية جديدة
انجازات عسكرية ايرانية جديدة انجازات عسكرية ايرانية جديدة
انجازات عسكرية ايرانية جديدة انجازات عسكرية ايرانية جديدة
انجازات عسكرية ايرانية جديدة انجازات عسكرية ايرانية جديدة
انجازات عسكرية ايرانية جديدةانجازات عسكرية ايرانية جديدة
انجازات عسكرية ايرانية جديدة انجازات عسكرية ايرانية جديدة
انجازات عسكرية ايرانية جديدة انجازات عسكرية ايرانية جديدة
انجازات عسكرية ايرانية جديدة انجازات عسكرية ايرانية جديدة
انجازات عسكرية ايرانية جديدة انجازات عسكرية ايرانية جديدة
انجازات عسكرية ايرانية جديدة انجازات عسكرية ايرانية جديدة
انجازات عسكرية ايرانية جديدة انجازات عسكرية ايرانية جديدة
انجازات عسكرية ايرانية جديدة انجازات عسكرية ايرانية جديدة
انجازات عسكرية ايرانية جديدة انجازات عسكرية ايرانية جديدة
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/1235 sec