رقم الخبر: 191339 تاريخ النشر: نيسان 16, 2017 الوقت: 17:17 الاقسام: محليات  
الخارجية تقدم تقريرها الفصلي الخامس حول الاتفاق النووي لمجلس الشورى

الخارجية تقدم تقريرها الفصلي الخامس حول الاتفاق النووي لمجلس الشورى

قدمت وزارة الخارجية تقريرها الفصلي الخامس بشأن تنفيذ خطة العمل المشترك (الاتفاق النووي) لمجلس الشورى الإسلامي وفيما يلي أهم ما جاء فيه:

* إلغاء العقوبات عن الحقلين المالي والبنكي
قامت الشبكة المصرفية للبلاد بإنشاء 704 خطوط للوساطة المالية مع 249 بنكا في العالم منذ دخول الاتفاق النووي حيز التفيذ وحتى نهاية عام 1395 الإيراني (انتهي في 20 مارس- آذار).
وعلاوة على الافراج عن 12 مليار دولار من الأموال المجمدة في الفترة الزمنية بين الاتفاق المؤقت في جنيف حتى عقد خطة العمل المشترك، فقد جرى الإفراج عن 7ر25 مليار دلار من احتياطات النقد الأجنبي منذ تنفيذ الاتفاق النووي حتى نهاية العام 1395 الإيراني، 3ر9 مليار دولار منها تم الافراج عنها في الأشهر الثلاثة الأخيرة.
* إلغاء العقوبات في حقل النفط والغاز والبتروكيمياويات
وحسب التقرير، قد تم إلغاء العقوبات في هذا المجال بصورة كاملة ولم يصلنا تقرير يفيد أن البلاد تواجه عقبة رئيسية في تحويل عائدات النفط وحسب آخر احصائيات وزارة النفط فقد بلغ معدل إنتاج النفط الخام ومكثفات الغاز الطبيعي عام 1395 أكثر من 4ملايين و337 ألف برميل يوميا مما سجل نموا بلغ 31% مقارنة مع ما كان عليه قبل خطة العمل المشترك، كما سجل معدل إنتاج الغاز الطبيعي زيادة تبلغ 23% مقارنة مع ما كان عليه قبل خطة العمل المشترك ليبلغ 781 مليون متر مكعب يوميا.
واشار التقرير الى تنامي تصدير النفط الخام بعد خطة العمل المشترك بحيث بات يبلغ معدل تصدير النفط الخام ومكثفات الغاز الطبيعي حاليا نحو مليونين و639 ألف برميل يوميا مما يعادل ضعف ما كان عليه قبل خطة العمل المشترك.
* إلغاء العقوبات عن قطاع النقل
وحسب التقرير، فبعد خطة العمل المشترك الغيت كل العقوبات عن قطاع النقل ولم تعد هناك أي عقبات رئيسية تعترض العمل في هذا الحقل وإن مسار تنفيذ الاتفاقيات الموقعة في اطار تنفيذ خطة العمل المشترك، جار على قدم وساق.
و في الشهرين الماضيين تسلمت شركة الطيران الإيرانية طائرتين من طراز إيرباص A330 على أن تتسلم حتى نهاية العام الإيراني الجاري أربع طائرات أخرى على الاقل من الشركة ذاتها وطائرة أخرى من طراز بوينغ، وقد جرى توقيع عقد نهائي لشراء 20 طائرة من طراز ATR72-600 مع الشركة المصنعة لها تقرر استلام اربعة منها في غضون الشهر القادم وعدد آخر حتى نهاية العام 2017.
* إلغاء العقوبات عن الشركات الإيرانية
وقد تم شطب اسماء ثلاث شركات إيرانية من قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي كما ازالت بريطانيا العقوبات عن بيع الكثير من المعدات لإيران.
و حسب التقرير فقد تم تعديل القوانين الخاصة بتصدير المعدات الطبية والزراعية لإيران من جانب الولايات المتحدة.
و نشرت وزارة الخزانة الأميركية في 14 بهمن 1395 (الثاني من فبراير-شباط 2017) بيانا قامت خلاله بتعديل فهرس المعدات الطبية المرخص تصديرها إلى إيران.
* تنوع مصادر الشراء وفق خطة العمل المشترك
وتمت خلال الأشهر الماضية الموافقة على ستة طلبات لتصدير ما تحتاجه صناعة البلاد من معدات (كان بيعها قبل خطة العمل المشترك محظورا وفق قرارات مجلس الأمن وعقوبات الاتحاد الأوروبي) وتنوعت الطلبات على الكعكة الصفراء والسلع التي تتميز بتكنولوجيا متقدمة في الصناعات المنجمية وصناعة الأدوية والصلب وصناعة السيارات.
واعلنت منظمة الطاقة النووية عن قرارها لشراء نحو 950 طنا من الكعكة الصفراء من كازاخستان في غضون الاعوام الثلاثة القادمة.
و في إطار إزالة العقوبات المتعلقة بالبرنامج النووي تم شطب اسماء 611 شخصا ومؤسسة إيرانية وبعض الطائرات وناقلات النفط من الفهرس الثلاثي للعقوبات النووية لمجلس الامن والاتحاد الأوروبي وأميركا.
* تطور الأنشطة النووية
- الاستمرار في مشروع تحديث مفاعل اراك الذي يعمل بالماء الثقيل وفقا للمخطط، والعمل على انهاء اعادة التصميم المفاهيمي للمفاعل بيد الخبراء الإيرانيين وفي نفس الوقت إجراء مفاوضات مع الجانب الصيني لتوقيع عقد استشارات إعادة التصميم
- مواصلة التفاوض مع الجانب الصيني لتحديد نوع وقود المفاعل
- الاعلان عن الزبائن المحتملين في أوروبا وآسيا والتفاوض مع المشترين لبيع 130 طنا من الماء الثقيل
- الاتفاق مع روسيا لمشروع فصل النظائر المستقرة على طريقة الطرد المركزي (وفقا للبند 46ر1 من خطة العمل المشترك) بعد إجراء محادثات تقنية وتخصصية مع الحكومة الروسية.
- الإعلان عن التزام إيران بجميع تعهداتها في أحدث تقرير للمدير العام لمجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية (GOV/2017/10) في 24 فبراير 2017.
- مواصلة عمليات الاستكشاف والتنقيب ومعالجة الكعكة الصفراء من قبل المصادر المحلية.
- العمل على تعزيز التعاون مع البلدان المالكة للتقنيات
- استعداد الإتحاد الأوروبي للتعاون مع إيران في مجال (السلامة النووية)، و(إدارة نفايات الوقود) و(التعامل مع حالات الطوارئ).
- البدء في تنظيف الرواسب غير الصالحة للاستعمال الموجودة في محطة UCF في أصفهان (EUPP) بالتنسيق مع الوكالة.
- الانتهاء من عملية تنظيف الرواسب غير القابلة للتجديد في غضون 120 يوما.
- اعادة جزء من اليورانيوم المخصب بنسبة 20٪ الذي تم ايداعه في روسيا، وذلك من أجل إنتاج ألواح وقود لمفاعل الابحاث في طهران وفقا لخطة العمل المشترك.
- شراء نحو 137 طنا من الكعكة الصفراء من روسيا لزيادة المخزون الاستراتيجي من المواد الخام اللازمة لاستمرار وتطوير البرنامج النووي للبلاد.
* العقبات والتحديات
-إضافة عدد من المواطنين الإيرانيين إلى لائحة العقوبات الأمريكية بحجة التجارب الصاروخية الايرانية:
-وفي تاريخ 3 شباط / فبراير 2017 وضع مكتب مراقبة الأصول الخارجية التابع للخزانة الأمريكية (أوفك) 13 شخصا قانونيا وحقيقيا من إيران إلى فهرس يشمل 12 شخصا قانونيا وحقيقيا من بلدان أخرى في قائمة عقوبات الخزانة الأمريكية وذلك بحجة التعاون في تجارب ايران الصاروخية.
-في تاريخ 20 آذار / مارس 2017 قامت وزارة الخارجية الأمريكية بضم 11 شركة أجنبية أخرى (عشرة شركات صينية وشركة إماراتية) الى قائمة العقوبات بحجة التعاون من أجل توريد قطع الغيار اللازمة للصناعات الصاروخية الايرانية.
-وفي المقابل قامت وزارة الخارجية الإيرانية ردا على هذا الاجراء برفع احتجاج رسمي فضلا عن تحذيرها الجهات المعنية بتنفيذ خطة العمل المشترك، كما قامت الخارجية الإيرانية بفرض عقوبات ضد 15 شركة أمريكية بسبب المشاركة في جرائم الكيان الصهيوني وسحق حقوق الشعب الفلسطيني.
-وهذه العقوبات بغض النظر عن ابعادها الرمزية لفتت إنتباه العالم إلى مشاركة الشركات الأمريكية في أنشطة إرهابية وتعاونها مع الكيان الصهيوني.
ومع بدء عمل الادارة الامريكية الجديد:
- موقف امريكا الرسمي المعلن عنه من قبل الإدارة الجديدة تجاه خطة العمل المشترك قائم على دراسة الاتفاق وتقييمه مع الإلتزام بالتعهدات المنصوص عليها خلال فترة التقييم.
- تكرار بعض التصريحات والمواقف المعادية لخطة العمل المشترك من قبل المسؤولين الأميركيين بما يتناقض مع التزامات الولايات المتحدة الأمريكية اثار بعض الشكوك حول مدى جدية الإدارة في الوفاء بالتزاماتها بشكل كامل وبحسن نية.
- أعلنت الجمهورية الإسلامية الإيرانية وعبر قنوات مختلفة لجميع الأطراف في مجموعة (5+1) أن هذا الإتفاق ليس اتفاقا ثنائيا بين إيران وأمريكا وإنما هو وثيقة (متعددة الأطراف) حظيت بتأييد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وأن جميع الأطراف لديها مسؤولية مشتركة لحمايته من خلال العمل بكافة الالتزامات.
- أعلنت الدول الاعضاء في مجموعة (5+1) موقفها الداعم للجمهورية الإسلامية الإيرانية.


 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4755 sec