رقم الخبر: 191431 تاريخ النشر: نيسان 17, 2017 الوقت: 18:36 الاقسام: عربيات  
بعد سوريا.. داعش يستخدم أسلحة كيميائية بالموصل
جهاز مكافحة الإرهاب يدمّر خط الصد الأول لداعش غربي المدينة

بعد سوريا.. داعش يستخدم أسلحة كيميائية بالموصل

* الصقور الاستخبارية: البغدادي ما زال حياً في سوريا.. ومقتل أبرز مساعديه بتلعفر * مقتل قائد عسكري لداعش في الموصل * داعش ينحر 17 مدنياً في الحويجة بتهمة تسهيلهم فرار الأسر * اعتقال شبكة (انغماسيين) جنوبي صلاح الدين

بغداد/نافع الكعبي - اتهمت القوات العراقية تنظيم (داعش) الإرهابي، باستخدام أسلحة كيماوية ضد قواتها في الموصل.
وقال ضباط في الشرطة الاتحادية العراقية لوكالة (رويترز) أن عناصر من التنظيم الإرهابي قصفت القوات الحكومية بأسلحة كيماوية في حيي (العروبة) و(باب الجديد) يوم السبت الماضي.
وحققت القوات العراقية انتصارات كبيرة منذ انطلاق عملية استعادة الموصل من سيطرة تنظيم داعش قبل ستة أشهر، لكن تقدمها شهد بطأً في المدينة القديمة بساحلها الأيمن، مقارنة بما تحقق خلال استعادة الجانب الشرقي من الموصل، حيث المباني متلاصقة والازقة ضيقة مع تواجد الآلاف من المدنيين.
وذكر الجيش العراقي، أن تنظيم داعش الارهابي استخدم أسلحة كيميائية ضد قواته المشاركة في عملية استعادة الموصل ما أدى إلى إصابة عدد من عناصر تلك القوات، ويأتي هذا الاتهام، بعد ان استخدم الارهابيون هذه الاسلحة في سوريا أيضاً.
وجاء في بيان لقيادة العمليات المشتركة نشرته على صفحتها على موقع فيسبوك: حاولت عصابات داعش الإرهابية إعاقة تقدم قواتنا من خلال استخدامها قذائف معبأة بمواد كيمياوية سامة لكنها كانت محدودة التأثير.
وأضاف البيان: إن الهجمات التي وقعت السبت لم توقع أي قتلى إلا أنها تسببت في إصابات محدودة تم إخلاؤها وعلاجها بشكل كامل.
وأضاف: إن تلك الهجمات (لم تؤثر على تقدم) القوات العراقية التي تشارك في عملية واسعة تهدف إلى إستعادة مدينة الموصل من أيدي التنظيم الارهابي، إلا أن البيان لم يحدد ما إذا كانت الهجمات وقعت داخل المدينة أو على مشارفها.
* مكافحة الإرهاب يدمر خط الصد الأول غربي الموصل
الى ذلك، استعادت قوات جهاز مكافحة الإرهاب السيطرة على مناطق ونقاط مهمة بحي (التنك)، فيما تمكنت من تدمير خط الصد الأول لتنظيم داعش الإرهابي في حي (الثورة)، غربي الموصل العراقية، بحسب مصدرين عسكريين للأناضول.
وفي تصريح للأناضول، قال سامي العارضي، الفريق في جهاز مكافحة الإرهاب (تابع لوزارة الدفاع)، إن جهاز مكافحة الإرهاب يواصل التقدم في حي التنك غربي الموصل، وسيطر على سوق المعاش للخضار الذي يعد الأكبر في محافظة نينوى.
من جهته، قال معن عبد الجبار الهاشمي، الرائد في قوات جهاز مكافحة الإرهاب، للأناضول: تمكنا بإسناد جوي مباشر من طيران التحالف الدولي، من تدمير 7 مواقع يتحصن بها مقاتلو داعش على تخوم حي الثورة غربي الموصل.
ولفت إلى أن قوات الجهاز تمكنت من تفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري، وتدمير 4 سيارات مثبتة عليها أسلحة نارية رشاشة ثقيلة.
كما أفاد مصدر محلي بمدينة الموصل العراقية الأحد بأن تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) أعدم ثمانية من عناصره الأمنيين في المدينة، بينهم مسؤول المفارز الأمنية في الساحل الأيمن، بتهمة تسريب معلومات إلى القوات الأمنية.
* مقتل قائد عسكري لداعش في الموصل
وفي السياق ذاته، أعلنت الاستخبارات العسكرية العراقية مقتل قيادي في تنظيم (داعش) الإرهابي، خلال معارك في حي الثورة بمدينة الموصل.
وأكدت مديرية الاستخبارات العسكرية مقتل الإرهابي بهاء الجبوري ومرافقه أبو طلحة، خلال المعارك التي جرت في حي الثورة بالجانب الأيمن من مدينة الموصل.
* مقتل (القوقازي) وسط تلعفر و(داعش) يستنفر
وعلى صعيد متصل، افاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الاثنين، بان احد ابرز مساعدي زعيم تنظيم (داعش) ابو بكر البغدادي قتل بنيران مجهولين وسط تلعفر غرب الموصل، فيما اشار الى ان التنظيم اعلن حالة الاستنفار العام.
وقال المصدر في حديث للسومرية نيوز إن مجهولين اغتالوا حسب الله القوقازي أو مايعرف بالامير القوقازي قرب منزله وسط قضاء تلعفر غرب الموصل، لافتا الى أن المنزل الذي يسكنه القوقازي عائد لضابط أمن جرى الاستيلاء عليه بعد سيطرة داعش على تلعفر في 2014.
وتابع المصدر: إن الاغتيالات المتكررة لقيادات بارزة في داعش بتلعفر التي تعد ثاني اهم معاقل التنظيم بعد الموصل تدلل على وجود خلافات عميقة في هيكيلية التنظيم دفعت الى توترات عميقة بين اقطابه وسط شكوك بان بعض الاغتيالات هي بالاساس داخلية وتأتي في اطار التصفية للإستحواذ على المناصب.
* الصقور الاستخبارية: البغدادي ما زال حياً في سوريا
في غضون ذلك، كشفت خلية الصقور الاستخبارية، الاثنين، أن زعيم تنظيم (داعش) المدعو ابو بكر البغدادي ما زال حياً في سوريا، مشيرة الى أن البغدادي يتحرك داخل الشريط الحدودي المحاذي للعراق، فيما حذرت من (الارهاب السياسي) لمرحلة ما بعد تحرير الموصل.
وقال رئيس خلية، الصقور ومدير استخبارات ومكافحة الارهاب بوزارة الداخلية، في تصريح لصحيفة (الصباح) الرسمية: إن المجرم البغدادي ما زال حيا في سوريا ويتحرك داخل الشريط الحدودي السوري المحاذي للعراق.
وحذّر رئيس الخلية بحسب (الصباح)، من استهداف داعش للبلاد بما سماه الإرهاب السياسي لمرحلة ما بعد تحرير الموصل، مشيرا الى أن عصابة داعش تسعى لتوسيع ستراتيجيتها مع بعض الشخصيات السياسية المستفيدة من الغزو الارهابي للمحافظات الشمالية.
واضاف: إن ذلك حصل في الفترة السابقة عبر تدخل بعض الشخصيات السياسية في عمل القوات الأمنية بالضغط عليها لمنعها من اعتقال عناصر إرهابية، كذلك منع الجيش العراقي من دخول الفلوجة والمطالبات بمنع القوات المسلحة من دخول نينوى، وذلك يأتي في إطار إعاقة الجهود العسكرية لإنجاز القوات المسلحة والحشد الشعبي عمليات التحرير بالتوقيتات المحددة.
وتقول الصحيفة الرسمية: إن ذلك يأتي وسط تكهنات بشأن مصير زعيم (داعش) الارهابي إبراهيم السامرائي المكنى أبو بكر البغدادي، تأخذ طريقها في الإعلام الدولي وأبرزها تسريبات عن اعتقاله من قبل الاستخبارات الروسية.
* (داعش) يرفض عودة عناصره العراقيين الفارين الى الرقة
من جهة أخرى، أفاد مصدر محلي في نينوى، الاثنين، بأن (داعش) رفض عودة عناصره العراقيين المتواجدين في الرقة بعد هروبهم من الموصل.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه: إن تلك القيادات قامت بإعدام عدد من عناصر التنظيم نقضوا بيعة البغدادي وتركوا ساحات القتال، وذلك بعد تعرض التنظيم لانكسارات متتابعة في الموصل.
* اعتقال مسؤول الطبابة لداعش جنوب تكريت
الى ذلك، أفاد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين، باعتقال ما يسمى مسؤول الطبابة في تنظيم (داعش) في ناحية الضلوعية جنوب تكريت.
وقال المصدر في حديث صحافي: إن قوة امنية اعتقلت المدعو احمد ابراهيم حمد نجم الجبوري الملقب بـ(احمد كنوط) في الضلوعية.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن المعتقل كان يعمل في مستشفى الجمهوري ب‍الموصل، وهو مسؤول قسم الطبابة بتنظيم داعش ووالد الارهابي ياسين احمد.
* داعش ينحر 17 مدنياً في الحويجة
أفاد مصدر أمني في محافظة كركوك، بأن تنظيم (داعش) أقدم على نحر 17 مدنيا في قضاء الحويجة جنوب غربي المحافظة بتهمة تسهيلهم فرار الأسر من القضاء الخاضع لسيطرة التنظيم.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه: إن التنظيم نفذ الحكم في ساحة عامة أمام جمع من الناس وسط الحويجة.
* تدمير مضافة واعتقال دواعش في سامراء
أعلن قائد عمليات سامراء اللواء الركن عماد الزهيري، عن تدمير مضافة واعتقال (إرهابيين) حاولا نصب سيطرة في القضاء.
وقال الزهيري في حديث صحافي: إن أبطال قيادة عمليات سامراء نفذوا واجبا في منطقة العكسة الواقعة بين الاسحاقي وبلد جنوب سامراء ودمروا مضافة للعدو وكدساً للعتاد.
وأضاف الزهيري: كما تمكنت القطعات وبدعم استخباري متميز من إلقاء القبض على إرهابيين اثنين حاولا نصب سيطرات وهمية مفاجئة في سامراء ضمن قاطع المسؤولية.
* اعتقال شبكة (انغماسيين) جنوبي صلاح الدين
أفاد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين، باعتقال شبكة (انغماسيين) تسللت الى قضاء بلد جنوبي المحافظة، مبينا أن الشبكة كانت تخطط لتنفيذ عملية (إرهابية) في القضاء.
وقال المصدر في حديث للسومرية نيوز: إن جهودا استخباراتية عالية مكنت فرقة خاصة من الاستخبارات من رصد استباقي أدى الى القاء القبض على شبكة انغماسية مكونة من ثلاثة انتحاريين تسللت لمدينة بلد.
* تحطم طائرة عسكرية عراقية ونجاة طاقمها
أعلنت وزارة الدفاع العراقية عن تحطم طائرة تابعة لسلاح الجو، خلال مهمة تدريب في جنوب البلاد ونجاة طاقمها.
وقالت الوزارة في بيان صحافي الليلة الماضية تابعته «وسائل إعلام»، إنه خلال طلعة تدريبية لإحدى الطائرات التابعة لكلية القوة الجوية التابعة لسلاح الجو العراقي تعرضت الطائرة لخلل فني بالمحرك في الجو، لكن قائد الطائرة استطاع إبعادها عن المناطق المزدحمة بالسكان والهبوط في منطقة خالية.
* بغداد: لا تهريب لرموز نظام صدام من السجون فهم بحصون منيعة
من جانب آخر، نفت وزارة العدل في بيان لها، أنباء متداولة بشأن تهريب ما سمتهم (أزلام نظام البعث) من سجونها، مشيرة إلى أنهم (يقبعون) في سجون محصنة وضمن حراسة مشددة (لا يمكن اختراقها)، فيما أدانت حملات مسمومة قالت: إنها بدأت تتصاعد مع التقدم الذي تحققه القوات العراقية في الموصل.
وأشار البيان إلى أن الوزارة تحتفظ بحقها القانوني في مقاضاة المروجين لهذه الأكاذيب، مع الطلب من وسائل الإعلام كافة بعدم الانجرار لترويج مثل هكذا أخبار مغرضة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7259 sec