رقم الخبر: 191446 تاريخ النشر: نيسان 17, 2017 الوقت: 20:03 الاقسام: عربيات  
اكثر من الف معتقل فلسطيني يضربون عن الطعام بسجون الاحتلال
القوات الصهيونية تعتقل 3 شبان شمال رام الله

اكثر من الف معتقل فلسطيني يضربون عن الطعام بسجون الاحتلال

* قرية جبل البابا بالقدس تتحدى أوامر الهدم بنصب حجري بعنوان "سنبقى هنا"

صرح مسؤول فلسطيني ان اكثر من الف معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال الاسرائيلي بدأوا صباح الاثنين اضرابا واسعا عن الطعام.

وقال رئيس هيئة شؤون الاسرى الفلسطينية عيسى قراقع لوكالة "فرانس برس"، ان "حوالى 1300 اسير بدأوا اضرابهم عن الطعام صباح الاثنين"، موضحا انه "من المتوقع ان يرتفع العدد خلال الايام المقبلة".

واكد نادي الاسير الفلسطيني وهو مؤسسة اهلية ان "حوالى 1500 معتقل بدأوا في الاضراب".

وقالت المتحدثة باسم نادي الاسير اماني سراحنه: "حسب المعلومات التي وردت الينا صباح الاثنين من الاسرى داخل السجون فان حوالي 1500 اسير بدأوا اضرابهم هذا الصباح، ومن الممكن ان يرتفع هذا العدد".

من جهته، اكد أساف ليبراتي المتحدث باسم مصلحة السجون الاسرائيلية ان "700 معتقل اعلنوا الاحد اعتزامهم الدخول في اضراب عن الطعام".

وبحسب ليبراتي فأن مصلحة السجون الاسرائيلية اجرت صباح الاثنين "تدقيقات لمعرفة عدد السجناء الذين رفضوا تناول الطعام لان البعض قد يقومون باضراب رمزي ثم يبدأون بتناول الطعام".

ولم يدل ليبراتي بالمزيد من التفاصيل بينما اكد نادي الاسير الفلسطيني ان مصلحة السجون الاسرائيلية "بدأت بسحب كل مقتنيات الاسرى المضربين من داخل غرفهم".

ويتزامن بدء الاضراب عن الطعام الاثنين مع احياء الفلسطينيين ليوم الاسير الفلسطيني الذي يحتفلون به سنويا منذ عام 1974.

وفي سياق آخر اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني ظهر أمس الاثنين، ثلاثة شبان في قرية النبي صالح شمال غرب رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، واقتادتهم لجهة مجهولة.

وقال شهود عيان لمراسلنا إن الجنود نصبوا حاجزا قرب القرية، ومن ثم شرعوا بتفتيش المركبات، وفحص بطاقات الشبان.

وأضاف الشهود أن الجنود اعتقلوا الشبان الثلاثة عقب تفتيشهم، وأن حالة من التوتر تسود القرية الآن.

وتقتحم قوات الاحتلال بين فترة وأخرى قرية النبي صالح، وتنصب حواجز خاصة على مدخلها الشرقي.

من جانبها شيّدت عائلات قرية "جبل البابا" شرقي القدس المحتلة، نصبًا حجريًا بعنوان "سنبقى هنا"، في تحدٍّ لأوامر سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتدمير منازل القرية وترحيل مواطنيها الأصليين.

وقالت العائلات إن النصب الحجري "رسالة على سفوح جبال القدس في فلسطين، بأننا سنبقى هنا ولن نرحل عن أرضنا"، مشيرة إلى أن النصب أقيم بطول مائة متر وعرض 30 مترًا مقابل مستوطنة معاليه أدوميم (شرقي القدس) وعلى الطريق رقم "1" المؤدي إلى القدس، والذي يسلكه آلاف المستوطنين يوميًا.

وأفاد ممثل تجمع "عرب البابا"، عطا الله مزارعة، بأن هذه الفعالية تمثل رسالة تحدٍّ للاحتلال وإجراءاته في هدم المنازل والمنشآت، وبأن أصحاب هذه المنازل لن يغادروها، ولن يكرروا تجربة اللجوء مرة أخرى بعد أن هجروا عام 1948.

وأشار مزارعة وفقا لوكالة "قدس برس" الاثنين، إلى أن الاحتلال يسعى لإخلاء تجمع البابا؛ الذي يقطنه عرب الجهالين، من أصحابه وهدم المنازل لمحاصرة مدينة القدس، وإتمام مشروع ربط مستوطنة "معالية أدوميم".

وأضاف "الاحتلال يُريد تجزئة الضفة الغربية إلى كانتونات، وتنفيذه لتلك المخططات ليس سوى الحلقة الأخيرة من مسلسل تهويد القدس وهدم منازل الفلسطينيين وتهجيرهم من أرضهم حول المدينة العتيقة".

ودعا الناشط الفلسطيني، لتدخل دولي وعربي لوقف مخططات الاحتلال الإسرائيلي وحماية مدينة القدس ومحيطها.

من جهة اخرى أعلن الجناح العسكري لحركة حماس الإسلامية "كتائب القسام"، الإثنين، عن استشهاد أحد نشطائه داخل نفق أرضي في مدينة غزة.

وقال بيان مقتضب صادر عن الكتائب، إن الشهيد، من سكان حي التفاح، شرق مدينة غزة، قتل إثر انهيار نفق للمقاومة.

ولم تورد الكتائب المزيد من التفاصيل، علمًا بأن هذا ثالث قتيل تعلن عن وفاته جراء حوادث انهيار أنفاق منذ مطلع العام الجاري.

وسبق أن أعلنت كتائب القسام عن استشهاد 29 من عناصرها العام الماضي جراء حوادث انهيار أنفاق أرضية تقيمها في مناطق مختلفة من قطاع غزة وخلال التدريب.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة-رام الله-غزة-الضفة/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2286 sec