رقم الخبر: 191535 تاريخ النشر: نيسان 18, 2017 الوقت: 18:32 الاقسام: عربيات  
الجيش السوري يدخل مدينة طيبة الامام.. وهروب المسلحين
بوتين يؤكد للرئيس الاسد مواصلة دعم التسوية السياسية وسيادة سوريا

الجيش السوري يدخل مدينة طيبة الامام.. وهروب المسلحين

* كتلة اهل السنة في مجلس الشورى الاسلامي تدين واهالي الشهداء والجرحى يحمّلون (النصرة) وقطر وتركيا مسؤولية جريمة كفريا والفوعة * رايتس ووتش: الهجوم الاميركي على مسجد الجينة بسوريا قد يرقى الى جريمة حرب

أبرق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لنظيره السوري بشار الأسد للتهنئة بمناسبة عيد الجلاء، مؤكّداً استمرار موقف بلاده الداعم للتسوية السلمية للأزمة السورية الداخلية، عبر الحوار الوطني الواسع الهادف إلى وقف نزيف الدماء، وتوحيد جميع السوريين في مكافحة قوى الإرهاب والتطرّف الدوليين.
وشدّد بوتين على عزم روسيا الثابت على مواصلة دعمها الفعّال لتحقيق هذه الأهداف وحماية سيادة سوريا، ووحدة أراضيها.
كما عبّر بوتين في برقيته عن يقينه بأنّ استمرارية تطوير علاقات الصداقة التقليدية الروسية - السورية، تستجيب تماماً لمصالح شعبي البلدين، وتنسجم مع منهج تأمين الأمن الإقليمي والعالمي، متمنياً للشعب السوري السلام والرفاهية وللرئيس الأسد دوام الصحة والنجاحات.

* استمرار ادانة جريمة الفوعة وكفريا
كما أصدرت كتلة اهل السنة في مجلس الشورى الاسلامي، الثلاثاء، بيانا أدانت فيه بشدة المجزرة الارهابية التي ارتكبت ضد المدنيين من اهالي فوعة وكفريا.
ودعا اعضاء الكتلة جميع الاحرار من المسلمين وفي المجتمع الدولي الى القيام بخطوة عملية ضد جرائم الغرب والتكفيريين، لكي يتم اقتلاع جذور هؤلاء الفاسدين والمجرمين بأسرع ما يمكن.
وأصدر أهالي بلدتي كفريا والفوعة بيانًا تناولوا فيه العمل الإجرامي الذي استهدف المهجرين العزل من أطفال البلدتين ونسائها وشيوخها وذهبَ ضحيّته ما يقارب 130 طفلًا شهيدًا وأكثر من 400 بين شهيدٍ وجريحٍ، حيثُ تعتبرُ مجزرةً لم يسبقْ لها بحقّ الطّفولة، ولفت البيان إلى أن من قام باتّهام الجيش السّوريّ والحكومة بالتّفجير ما هو إلا تبرئة لساحته ومسؤوليّته.
وحمّل البيان المسؤولية بشكل أساسيّ ومباشر لكلّ من: هيئة تحرير الشام بزعامة (جبهة النّصرة) الإرهابيّة وأحرار الشّام وبقية الفصائل الإرهابيّة المسلّحة الموقّعة على الاتّفاق.
كما وقالت منظمة (هيومن رايتس ووتش) في تقرير أصدرته الإثنين، إنّ القوات الأميركية لم تتخذ الاحتياطات اللازمة لتجنّب وقوع إصابات بين المدنيين في الغارة المنفّذة يوم 16 آذار/ مارس 2017 غرب محافظة حلب في سوريا، وأسفرت عن مقتل أكثر من 38 شخصاً.
وجاء في تقرير لـ (هيومن رايتس ووتش) أنّ تصريحات السلطات العسكرية الأميركية بعد الهجوم تشير إلى عدم معرفتها أنّ المبنى المستهدف كان مسجداً، وأنّ الصلاة كانت على وشك البدء فيه، وأنه كانت هناك محاضرة دينية وقت الهجوم.
ولم تجد المنظمة أدلّة تدعم الادعاء بأنّ أعضاء تنظيم القاعدة أو أي جماعة مسلّحة أخرى كانوا مجتمعين في المسجد.
ولفتت المنظمة إلى أنّ قوانين الحرب تحظر بشدة الهجمات التي تستهدف المدنيين أو الأعيان المدنية، بما فيها المساجد، ما لم تكن تُستخدم لأغراض عسكرية.
* الجيش وحلفاؤه يدخلون مدينة طيبة الامام
ميدانيا، دخل الجيش السوري وحلفاؤه مدينة طيبة الامام شمال مدينة حماة اثر عملية عسكرية واسعة.
وقال مصدر ميداني: إن الجيش وحلفاءه اقتحموا المدينة من الجهة الشرقية المتاخمة لمدينة صوران ومن الجهة الجنوبية من محور قمحانة.
واضاف: إن العملية جاءت بعد قصف مدفعي وصاروخي مكثف استمر أكثر من اربع ساعات استهدف مواقع المسلحين.
واضاف المصدر: إن قوات الاقتحام عززت مواقعها داخل البلدة، الأمر الذي سيساعدها في تحرير المدينة خلال الساعات القليلة المقبلة.
ترددت الأنباء في أوساط المُسلّحين خلال الساعات الإثنين والسبعين الأخيرة حول عملية عسكرية تركية جديدة في سوريا انطلاقاً من مدينة (تل أبيض) في ريف الرقّة. وكانت تنسيقيات وحسابات تغطّي أخبار الشمال السوري تحدّثت عن تعزيزات عسكرية تركية في المنطقة، مع تداول خبر مفاده أنّ الأتراك أبلغوا فصيل (أحرار الشرقية) بقرارهم دخول مدينة (تل أبيض) قريباً.
يُعزّز هذه الأنباء إشارات أطلقها الكاتب الصحفي ومدير مركز الأبحاث الخارجية في أنقرة (أفق أولطاش)، المعروف بقربه من السلطات التركية، في تقرير بحثي لمركز دراسات أميركي بأن تل أبيض، عفرين، كوباني والحسكة تشكّل الأولوية بالنسبة إلى الجيش التركي بعد انتهاء (درع الفرات).
وافادت قناة العالم عن خروج 2010 أشخاص ضمن الدفعة الخامسة من رافضي التسوية من مسلحي الوعر في حمص تتضمن 519 مسلحاً منهم 117 مسلحاً من الرجال و402 من حاملي السلاح من النساء والأطفال وبحسب الاحصائية النهائية توزع الخارجون على الشكل التالي رجال 636 و602 من النساء و772 طفلاً عبر 55 حافلة.
هذا وحرر الجيش السوري 34 أسيراً من أيدي التنظيمات الإرهابية في القابون شرق دمشق بعد سيطرته على أحد السجون التابعة لها، بعملية عسكرية نوعية بعد معلومات رصد ومتابعة دقيقة.
* احباط هجوم لـ (داعش) على نقاط عسكرية في القريتين
وأحبطت وحدات من الجيش السوري العاملة بريف حمص، هجوما شنته مجموعات إرهابية من عدة محاور على عدد من النقاط العسكرية في منطقة القريتين جنوب شرق مدينة حمص بنحو 85 كم.
وأفادت وكالة الانباء السورية الرسمية، بأن وحدات من الجيش اشتبكت مع مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم (داعش) تسللت من اتجاه فتحة المحسة وثنية المزيبلة وسد القريتين إلى محيط النقاط العسكرية في المنطقة.
وبيّن المصدر أن الاشتباكات انتهت بإفشال الهجوم والقضاء على عدد من الإرهابيين التكفيريين وإصابة آخرين وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.
وفي ريف حماة، دمرت وحدة من الجيش جرافة مفخخة بكميات كبيرة من المواد المتفجرة في منطقة وادي العذيب بريف حماة الشرقي، في عملية نفذتها على محور تحرك إرهابيي تنظيم (داعش) في منطقة وادي العذيب شمال شرق مدينة سلمية أدت إلى تدمير جرافة مفخخة وسيارة قبل وصولهما إلى هدفهما للاعتداء على إحدى النقاط العسكرية في المنطقة.
* إيقاع عدد من إرهابيي (داعش) قتلى ومصابين في محيط مدينة دير الزور
كما نفذت وحدات من الجيش السوري عمليات مكثفة على تجمعات ومحاور تحرك إرهابيي تنظيم (داعش) المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في محيط مدينة دير الزور.
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش قصفت تجمعات ونقاط تحصن لإرهابيي تنظيم (داعش) في جبل الثردة غرب مدينة دير الزور ما أسفر عن تدمير دبابتين وعربة مزودة برشاش وإيقاع عدد من الإرهابيين قتلى ومصابين.
وبين المصدر أن عمليات الجيش قرب مفرق حقل التيم النفطي جنوب غرب المدينة أدت إلى تدمير نقاط محصنة يستخدمها الإرهابيون لتسيير طائرات مفخخة باتجاه النقاط العسكرية.
* تدمير تحصينات لتنظيم جبهة النصرة والقضاء على إرهابيين في درعا البلد
ونفذت وحدة من الجيش السوري رمايات مركزة على تجمعات وتحركات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المنضوية تحت زعامته في منطقة درعا البلد وكبدتهم خسائر بالأفراد والعتاد.
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش قضت على عدد من إرهابيي تنظيم جبهة النصرة ودمرت لهم نقاطا محصنة للرمي بالأسلحة الرشاشة والقناصات في حي طريق السد وجنوب خزان الكرك وشرق دوار المصري وحارة الفرن في منطقة درعا البلد.


 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4061 sec