رقم الخبر: 191677 تاريخ النشر: نيسان 21, 2017 الوقت: 14:01 الاقسام: ثقافة وفن  
الثقافة والتحضر ومفاهيم السلوك العام
لبناء الإنسان والهوية المنفتحة الواثقة

الثقافة والتحضر ومفاهيم السلوك العام

الثقافة يعني التحضر، الإدراك، الوعي، التجديد وتبقى المقياس الأول لمدى تحضر الأمم وقدرتها على التطور والارتقاء وهي طريقة الحياة التي تميّز كل مجموعة بشرية عن مجموعة أخرى، فلكل مجتمع ثقافته التي تؤثر في أفراده والتعامل بينهم.

العلم والثقافة جزءان لا يتجزآن من الارث الحضاري ومن العملية التنموية وفي بناء الإنسان والهوية المنفتحة الواثقة من نفسها دون أن تتنكر لقيمها وأصالتها وتراثها وتنتقل من جيل إلى آخر ومن مجتمع إلى مجتمع آخر، خصوصا ونحن نعيش في عصر ثورة الاتصالات المقروءة والمسموعة والمرئية التي اخذت بالانتقال بشكل سريع الى اقصى الارض وتنوعت وسائله وأساليبه .

والثقافة هي كل المعلومات والمهارات التي يملكها البشر، وهي دين المجتمع ولغته، وعاداته، وممارساته، وقواعده، ومعاييره ولا يمكن إنكار دور الثقافة والمثقفين في بناء وتطوير الوعي العام للمجتمعات، لكن في نفس الوقت، لا يجب تحميلهم أكثر مما يحتملون، حيث أن الجهود الرامية إلى التقدم، هي جهود جماعية، يتحمل مسؤوليتها المثقف، والسياسي، والتاجر، إضافة إلى العمال، وأرباب العمل... إلخ، وكل أفراد المجتمع، لتأتي المنتجات الثقافية، كتعبير عن تلك النهضة، التي أحدثها المجتمع في بنيته .

إن المجتمعات المتحضرة هي التي تعتني بثقافتها وتنميتها وباحترام القانون وتعتبره جزء من نسيجها وتحمل علاقة جدلية متشابكة بين مفاهيم السلوك العام، والإنضباط السلوكي، والأخلاق العامة، والإلتزام الذاتي، والخوف من القانون أو العقوبة، والبعد التربوي للقانون .

من الأجدر ان نشير إلا ان ليس هناك من يسلم من ارتكاب أخطاء أو تصرفات سلوكية سلبية تتفاوت حدة رفضها هنا أو هناك، وهي في معظمها تدل وتعكس على وعي الشخص ونضجه والتزامه، وهناك الكثير من الشرائع الدينية والقوانين التي تعلم الناس السلوك المنضبط وتحث عليه، والخلق الطيبة أو الذي يتماشى مع نظام المجتمع، أو مؤسساته الاجتماعية، ولكل مجتمع ثقافته وعاداته وتقاليده وأعرافه، فقد ينتقل الشخص من مكان لآخر، أو من مجتمع أو دولة لأخرى، ويكتشف أن المجتمع الجديد له ثقافته وعاداته، وقوانينه، وانصياعه لهذه العادات والقوانين تصبح عادة سلوكية اعتيادية في حياته. ومن خلالها فقد يتعلم أشياءً جديدة.

 المجتمعات المتحضرة تعتبر الانضباط في كافة مفردات سلوكياتها اليومية جزءا من ثقافتها العامة، ولأن الالتزام الذاتي بالقوانين المنظمة لحركة المجتمع قيمة أخلاقية في تلك المجتمعات وهي التي تعطي قيمة حقيقية للإنسان وقيمة من قيم بنيانها الذي لا يمكن التخلي عنه أو الإنفكاك منه بل يعتبرون من يتبع القانون ولا يتجاوزه أو يكسره يؤدي واجبه ولا منه ولا فضل له عليهم، ويجب الثبات في عدم الإسراف وإلى عدم أذية الآخرين والقدرة على التعايش مع الأطراف الأخرى إلى التمثل بالقدوة الحسنة إلى التدين المتوازن والمعاملة الحسنة للمرأة والطفل إلى إحساس الرجال والنساء بدورهم في المجتمع إلى قدرة الفرد على تعليم وتربية الأبناء لأنهم بناة المستقبل وهم الأمل والعون.

 وصف المجتمعات المتحضرة عكس أوصاف المجتمعات المتخلفة حتى ان لم يأت ذكر تلك الأوصاف في المجتمعات المتحضرة والمتقدمة، والمجتمعات التي تفهم القانون يعتبرون الخارج عنه بمثابة المجرم الذي قد يسيء للمجتمع بأكمله ويلوثه، وذهب آخرون لإعتبار أن المجتمع المتحضر هو من يحترم أفراده الوقت وقيمته ولا يتهاونون في التعامل معه ولا في استخدامه بشكل مثالي لترتيب أمور حياتهم باعتباره معيار هام لتنظيم وتمهيد الطريق نحو السعادة المنشودة من خلال تحقيق الهدف المرسوم والمنشود. ومن هنا نود الإشارة الى ان المجتمعات الحية تؤمن بالنقد وتعتبره مطلب إنساني لمواجهة الانحرافات والأخطاء التي تتسلل إلى حياة الشعوب والأمم والأفراد.

مما لا شك فيه بأن هناك من يخلط بين مفهومي النقد والسخرية مع العلم أن النقد الساخر هو أسلوب يتبعه كبار النقاد بعدة أشكال مختلفة، الهدف منه إصلاح المجتمع أو إيصال فكرة معينة بعيدة عن التشكيك أو التجريح أو الشخصنة، وذلك بالحديث عن أخطاء يقع فيها عامة الناس وإصلاحها ووضع الخطط لعدم تكرار تلك الأخطاء،

السلوك المتحضر قيمة أخلاقية واجتماعية كبيرة ومهمة من قيم المجتمع. وغالباً ما يأتي السلوك كنتيجة طبيعية للفكر الناضج السليم وليس العكس، ومن ثم يرتبط ارتباطاً وثيقاً بتطور الوعي والمعرفة. ولعل قمة حالات السلوك المتحضر، أن يكون الانسان هو نفسه هادفاً وغاية يسعى إلى تحقيقها لبناء المجتمع ونموه .

 

 

بقلم: عبد الخالق الفلاح  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3406 sec