رقم الخبر: 191712 تاريخ النشر: نيسان 21, 2017 الوقت: 16:01 الاقسام: محليات  
رئيس الجمهورية: القيود التي كانت مفروضة على ايران قد تفككت بعد الاتفاق النووي
وازاحة الستار عن 12 مشروعاً ومنتجاً دفاعياً مهماً

رئيس الجمهورية: القيود التي كانت مفروضة على ايران قد تفككت بعد الاتفاق النووي

* استطاعت الحكومة بناء اقتصاد قوي مكنها ان تصبح ندا قويا امام الدول الست الكبرى

في معرض اشارته الى موضوع الحظر وعواقبه على البلاد، قال رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الشيخ حسن روحاني، ان الشعب هو الذي كان يدفع ثمن عواقب وتداعيات الحظر.
وخلال حضوره حفل افتتاح مستشفى بوعلي سينا و400 مشروع عمراني واقتصادي ورياضي في مدينة شيراز عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة (فيديو كنفرانس) اشار الرئيس روحاني الى أمثلة من تداعيات الحظر، وقال ان معدل كلفة التحويلات المالية مع العالم، بلغت 11 بالمائة في فترة الحظر في حين انخفضت الى 3 بالمائة في الوقت الحاضر، وهذه كانت تصرف من اموال الشعب.
وتطرق رئيس الجمهورية الى بعض انجازات خطة العمل المشترك الشاملة وقال ان القيود التي كانت مفروضة على ايران قد تفككت الواحدة تلو الاخرى بعد الاتفاق النووي، وتم كسر الحصار، وبامكاننا بيع النفط الى أي كان، والحصول على قيمته بأي عملة نريد.
كما تطرق الرئيس روحاني الى القيود والحظر الذي كان مفروضا على ايران في مجال استيراد الادوات والمعدات الطبية والذي رفع بعد الاتفاق النووي.
وفيما يتعلق بالتنمية الصناعية في حقل بارس الجنوبي اشار الرئيس الايراني الى افتتاح مشاريع بقيمة 20 مليار دولار في يوم واحد في حقل بارس الجنوبي الذي يعد من أكثر المشاريع الاستثمارية في تاريخ ايران، وقال: تم افتتاح 6 مراحل في حقل بارس الجنوبي والتي كانت معطلة في السابق.
وقال ان الشعب الايراني خلق ملحمة في عام 2013، واستطاعت الحكومة بناء اقتصاد قوي ما مكنها ان تصبح ندا قويا امام الدول الست الكبرى.
من جانبه تم ازاحة الستار عن 12 مشروعا ومنتجا دفاعيا مهما يوم الخميس في مجال الرادارات والمطارات بحضور رئيس الجمهورية حسن روحاني في مدينة شيراز.
وخلال زيارته معرض شركة الصناعات الالكترونية في شيراز، تفقد الرئيس حسن روحاني الاقسام المختلفة للشركة، وأحدث انجازات قطاع الدفاع الجوي والمعنية بالمطارات ، والتي تم تصنيعها على يد الكفاءات الايرانية.
واستمع رئيس الجمهورية الى توضيحات المسؤولين حول انتاج واعداد هذه المشاريع الدفاعية المهمة للبلاد وثمن جهود الخبراء في شركة الصناعات الالكترونية في شيراز.
المشاريع ومنتجات الدفاع الجوي الــ12 المهمة التي صممت وانتجت بيد الكفاءات الايرانية، هي في مجال الرادارات والقادرة على رصد وتعقب الاهداف وبمختلف المدي، ومنظومات قيادة الملاحة الجوية للمطارات والطائرات العسكرية والمدنية، ومنظومات التوجيه والملاحة السطحية والعائمة، وتلك المعنية بالاسلحة الذكية، بتمويل تخطي 780 مليار رالح.
وتتميز هذه الانجازات بمستو عال من التقنيات الحديثة وباستثمار الكفاءات العلمية في الصناعة الدفاعية الايرانية وكذلك الافادة من طاقات الجامعات والشركات التقنية الايرانية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2182 sec