رقم الخبر: 192074 تاريخ النشر: نيسان 26, 2017 الوقت: 14:25 الاقسام: ثقافة وفن  
محكّم لبناني: ايران متقدمة جداً في مسابقات القرآن

محكّم لبناني: ايران متقدمة جداً في مسابقات القرآن

أكد المحكّم اللبنانی للقرآن الكريم، «عادل خليل»، أن الحفظة والقراء المشاركين في الدورة الـ34 من مسابقة القرآن الدولية في ايران يجيدون أحكام التجويد والأداء ومخارج وصفات الحروف أكثر بكثير من السابق.

أعلن ذلك، المحكم اللبناني المشارك في النسخة الرابعة والثلاثين للمسابقات الدولية القرآنية في ايران، في حديث خاص له مع وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، مبيناً: أنا دائماً أتابع المسابقات الدولية القرآنية في إيران وفي هذا العام وجدت مستوى القراء والحفاظ أفضل نوعياً وكمياً مقارنة بالمسابقات في السنوات الماضية.

وأضاف: وجدت الحفظة والقراء المشاركين بهذه الدورة من المسابقات في الجمهورية الاسلامية الايرانية يجيدون مستوى التجويد والأداء ومخارج وصفات الحروف أكثر بكثير من السابق.

وأشار عادل خليل الى أنه کانت هناك مشكلة سابقاً بالنسبة الى اللهجة العربية لدى المتسابقين غير العرب، أما في هذا العام الكثير من المشاركين ربما تعبوا على أنفسهم لكي يجيدوا أحكام وقواعد التجويد، وتكون قراءتهم قراءة صحيحة وموافقة لقواعد اللغة العربية وأداء التجويد والفصاحة العربية المطلوبة.

وفي معرض إشارته الى تنظيم هذه الدورة من المسابقات القرآنية في ايران في عدة أقسام بما فيها الذكور، والإناث، وطلاب المدارس الدينية، والمكفوفين، وطلاب المدارس، قال المحكم اللبناني للقرآن "عادل خليل": في الواقع أنا أعتبر هذه المسابقات القرآنية مهرجاناً دولياً لضخمته وفي هذا العام قرر القائمون على المسابقات القرآنية الدولية في الجمهورية الاسلامية الايرانية أن تكون المشاركة أوسع، وأرحب بجميع الفئات.

وأضاف: قد كانت المسابقة هذا العام جامعة لكل المراحل والفئات فهناك طلاب المدارس، وهناك المكفوفون، وهناك الذكور، وهناك الاناث، وهناك طلاب العلوم الدينية وهذا إن دلَّ فإنما يدل على الحركة والنشاط الكبير عند الاخوة في القائمين على المسابقات لكي تكون هذه المسابقات فريدة من نوعها على مستوى العالم العربي والاسلامي.

المشاركون في المسابقات الدولية القرآنية في إیران يجيدون أحكام التجويد

وأضاف: نحن لم نشاهد حتى الآن في أي دولة من العالم تنظيم مسابقة قرآنية دولية بهذا الحجم لأننا نعرف أنه تقام في كل الدول العربية والاسلامية المسابقات في فرعي الحفظ أو التلاوة أما تنظيم المسابقات لمختلف الفئات لم نرها حتى الآن، موضحاً أن ايران متقدمة جداً على هذا الصعيد لانها احتضنت كل هذه الفئات في المسابقة الواحدة وفي زمن واحد وفي مكان واحد وهذا طبعاً يحتاج الى التنظيم، والمتابعة، والاشراف والمساعدة، وتأمين الحاجات للمتسابقين والضيوف، مؤكداً أن مسؤولي المسابقات في ايران لم يقصروا أبداً وقدموا كل ما عندهم من العطاء والاهتمام، والحفاوة والحب والمحبة للضيوف.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ايكنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0724 sec