رقم الخبر: 192150 تاريخ النشر: نيسان 26, 2017 الوقت: 20:40 الاقسام: عربيات  
هلاك الناطق باسم "أحرار الشام".. وتقدم للجيش في ميادين دمشق
الكرملين يرد على أردوغان حول "تغيُّر بوتين اتجاه الأسد"

هلاك الناطق باسم "أحرار الشام".. وتقدم للجيش في ميادين دمشق

*الكيان الصهيوني يزعم تدمير 100 صاروخ لحزب الله! *موسكو ستتخذ "تدابير إضافية" لحماية مجموعاتها في الاراضي السورية * سوريا تسير الطائرة الثالثة إلى العراق محملة بـ43 طن ألبسة

أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، الأربعاء، أن بوتين ليس محامي الأسد بل يدافع عن القانون الدولي.

وقال: "موقف بوتين بشأن الأسد لم يتغير ومستقبل سوريا وقادتها يمكن أن يحدده فقط الشعب السوري، والقول بأن الرئيس الروسي فلاديمر بوتين هو محامي الأسد خاطئ، إنما (بوتين) يدافع عن القانون الدولي".

وقال بيسكوف، الأربعاء للصحفيين تعليقا على تصريحات أردوغان بأن الكرملين مستعد لوقف الدعم الكثيف للأسد " أولا، بما يتعلق بدعم الأسد، موقف روسيا والرئيس بوتين بشأن الأسد لم يتغير، وهو ثابت ومعروف".

وأضاف المتحدث باسم الكرملين: "عبارة أن بوتين ليس محاميا للأسد أيضا ليست جديدة، وهي لم تذكر لأول مرة في محادثة هاتفية مع الرئيس اردوغان. بوتين قال هذه العبارة في عدد من المقابلات في وقت سابق. بوتين ليس محامي الأسد، بل هو محام القانون الدولي ومدافع عن القانون الدولي".

هذا وأكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الثلاثاء، خلال مقابلة لوكالة "رويترز"، أن هناك تغيرا طفيفا في الموقف الروسي إزاء الرئيس السوري بشار الأسد، وقد شعر أردوغان بهذا التغيير ــ على حد قوله ــ بعد حديثه الأخير مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

إلى ذلك قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، الأربعاء، إن موسكو مضطرة لاتخاذ تدابير إضافية لحماية مجموعاتها في سوريا بعد الضربة الأمريكية الأخيرة لمطار الشعيرات السوري.

وأكد شويغو أن قيام الولايات المتحدة الأمريكية بتوجيه ضربة ضد قاعدة جوية في سوريا شكل خطرا على العسكريين الروس.

وأشار وزير الدفاع الروسي إلى ضرورة وضع استراتيجية شاملة للعمل المشترك على تحرير المناطق السورية من العصابات، مضيفا أنه من الممكن تأسيس صندوق دولي خاص لجذب الشركات التجارية للعمل في إزالة الألغام من سوريا.

وقال شويغو: يجب صياغة استراتيجية متكاملة للعمل المشترك في مناطق سوريا التي تم تحريرها من المجرمين.

وذكر وزير الدفاع الروسي أن موسكو ستزود الحكومة الشرعية السورية بالمساعدات العسكرية في حربها ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، حيث أنها الخط الأمامي للمواجهة مع التنظيمات الإرهابيةالتي تتمركز هناك.

من جانب آخر أعلنت هيئة الأركان العامة الروسية أن القوات الجوية الفضائية الروسية نفذت في سوريا أكثر من 23 ألف طلعة ونحو 77 ألف ضربة منذ بداية العملية الروسية هناك.

وبحسب "روسيا اليوم" قال النائب الأول لرئيس هيئة الأركان العامة الجنرال سيرغي رودسكوي في كلمة ألقاها في مؤتمر موسكو السادس للأمن الدولي، إن الجيش السوري تمكن بدعم من القوات الروسية من القضاء على 7 آلاف مسلح قرب حماة.

وأوضح أن معظم المسلحين هناك كانوا من إرهابيي تنظيم "جبهة النصرة"، مضيفا أن الإرهابيين تمكنوا من فرض سيطرتهم على عدة بلدات والاقتراب من حماة، إلا أنهم طردوا من مشارف المدينة إلى مسافة 15 كيلومترا.

ميدانياً قتل أمس الاربعاء اسامة نصر الله الشريف المتحدّث الرسمي باسم "حركة أحرار الشام" في ريف درعا فيما يحرز الجيش السوري تقدما في ميادين دمشق ودير الزور والقنيطرة بسحق عناصر داعش وجبهة النصرة.

وأوضح مصدر عسكري سوري أن المتحدّث الرسمي باسم "حركة أحرار الشام" في الجنوب المدعو اسامة نصر الله الشريف والملقّب "ابو زيد"، قتل إثر غارة للطائرات الحربية السورية على بلدة "نصيب" في ريف درعا الجنوبي الشرقي.

كما أحرز الجيش السوري تقدماً في ريف دمشق الشرقي باتجاه بادية الشام مقابل محطة تشرين الحرارية لانتاج الكهرباء بمساحة 20 كيلومتراً وعمق 6 كيلومترات بعد اشتباكات مع مسلحي تنظيم داعش وإلحاق خسائر كبيرة في صفوفهم.

من جهته تم القضاء على 21 إرهابياً وإصابة آخرين من تنظيم داعش في محيط منطقة المقابر–المعامل –محيط الفوج 137 بدير الزور وتدمير عربة مزودة برشاش ثقيل.

هذا ودمر مقر مسلحي "جبهة النصرة" في بلدة رسم الرواضي في ريف القنيطرة فيما قتل وجرح من بداخله جراء استهدافه بقذائف مدفعية ثقيلة للجيش السوري.

من جانب آخر، قتل 5 مدنيين واصيب آخرون إثر غارة لطائرات "التحالف الدولي" على قرية "السويدية كبيرة" في ريف الرقة الغربي.

وفي غضون ذلك بث التلفزيون السوري مشاهد لاستهداف الجيش السوري لمسلحين من "جبهة النصرة" الارهابية في ريف حماة الشمالي حيث أظهرت الصور إيقاع عشرات القتلى والجرحى في صفوف التنظيم وتدمير عربات مصفحة وعربات مزودة برشاشات متوسطة وثقيلة، كما وثّقت المشاهد هروباً جماعياً للمسلحين.

وسيطر الجيش السوري على قرية حلفايا في ريف حماة الشمالي في وقت سابق، كما سيطر الجيش على بلدات زلين والوبيدة وبطيش وزور الناصرية وزور أبو زيد وتل الناصرية وتل المنطار في المنطقة نفسها.

من جهته بين رئيس "اتحاد المصدرين السوري" "محمد السواح"، أنه تم الثلاثاء تسيير الطائرة الثالثة باتجاه السوق العراقي محملة بـ43 طن من الألبسة كتنفيذ للعقود التي وقعها التجار العراقيين مع المصنعين السوريين خلال معرض سيريامود الذي انعقد مؤخرا في دمشق.

ولفت إلى أن دعم الحكومة الكبير لشحن البضائع أدى لتعافي القطاع النسيجي بشكل ملحوظ حيث تضاعفت صادرات القطاع النسيجي، وتم تثبيت العقود من قبل رجال الأعمال العرب الذين حضروا معرض سيريامود وتصدير البضائع لهم، مشيرا إلى أن هناك طائرة شحن رابعة ستنطلق غداً محملة بالألبسة إلى العراق.

وفي سياق آخر زعم ضابط كبير في جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، ان جيش الاحتلال دمر أكثر من 100 صاروخ لحزب الله في الغارة الأخيرة في سورية الشهر الماضي.

وأضاف الضابط، الذي لم يتم كشف النقاب عن هويته، "أن إسرائيل لا تبلغ روسيا سلفًا بشن هذه الغارات"، بحسب الإذاعة الإسرائيلية.

وقال الضابط أن "أكبر تهديد على "إسرائيل" ينطلق من منظمة حزب الله شمالاً ولكن أكثر تهديد من حيث قابلية الانفجار تشكّله حركة حماس في قطاع غزة".

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد أعلن في السابع عشر من الشهر الماضي عن قيام سلاحه الجوي بشن غارات على عدة اهداف في سوريا، فيما زعمت صحيفة”جيروزاليم بوست ” الإسرائيلية أن الغارات استهدفت "قافلة أسلحة متطورة" كانت في طريقها من سوريا إلى حزب الله في لبنان.

* منّاع: عدد المقاتلين في سوريا من غير السوريين حوالي 100 ألف

هذا وقال عضو الأمانة العامة للمؤتمر الوطني الديمقراطي السوري هيثم منّاع، إنّ جماعات بإمرة تركيا كانت في طور الإعداد لاغتياله، مشيراً إلى وجود 54300 جثة لـ "جهاديين جاؤوا من خارج سوريا"، وأنّ عدد جثث هؤلاء في سوريا أكبر من عدد "الجهاديين" الذي كانوا في أفغانستان.

وقال عضو الأمانة العامة للمؤتمر الوطني الديمقراطي السوري هيثم منّاع إنه ابتعد عن التصريحات لأنه كان هناك "تهديد بقتلي"، مشيراً إلى أنّ "جماعات بإمرة تركيا كانت في طور الإعداد لاغتيالي" وانّ لا علاقة للسوريين بالأمر.

وخلال برنامج  حوار الساعة مع قناة الميادين، ذكر منّاع انه لم يتم السماع في الإعلام عن قتلى مدنيين جراء قصف التحالف الدولي بقيادة أميركا، لافتاً إلى أنّ "لواء الاسكندرون هو في دمنا نحن كسوريين".

وفي سياق متصل، قال "نحن لا نعترف بحدود عام 46 مع تركيا"، مضيفاً أنه من المدافعين عن الحقوق الكردية ويعتبرها جزءاً من الهوية الوطنية.

ولفت منّاع إلى  وجود "54000  و300 جثة لجهاديين جاؤوا من خارج سوريا" وأنّ عدد جثث هؤلاء"  في سوريا أكبر من عدد "الجهاديين" الذي كانوا في أفغانستان.

وتكمن المشكلة بحسب عضو الأمانة العامة للمؤتمر الوطني الديمقراطي السوري في أن "عدد المقاتلين في سوريا من غير السوريين حوالي 100 ألف"، مشيراً إلى "أنه لا يوجد في المجتمع السوري أكثر من 2000 جهادي والبقية هم من الأجانب".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/3557 sec