رقم الخبر: 193206 تاريخ النشر: أيار 09, 2017 الوقت: 17:35 الاقسام: محليات  
العميد دهقان: السعودية بلغت مرحلة الاستئصال وباتت عاجزة امام الشعب اليمني

العميد دهقان: السعودية بلغت مرحلة الاستئصال وباتت عاجزة امام الشعب اليمني

ردا على ادعاءات السعوديين وتهديداتهم ضد ايران قال وزير الدفاع العميد حسين دهقان، في مقابلة اجرتها معه قناة (المنار) اللبنانية: انها مجرد ادعاءات واهية وهم منهمكون في حروبهم وعاجزون امام الشعب اليمني الاعزل بينما استخدموا كل ما لديهم من اسلحة ولكن لا يدركون ما يقولون بسبب الجهل والغرور.

وتطرق العميد دهقان الى ظروف ايران خلال الحرب المفروضة عليها وقال: إن معظم الاسلحة التي كنا نمتلكها حينئذ كانت امريكية الصنع وبعد الثورة امتنعت امريكا عن تقديم الدعم الفني ما ادى الى فرض ظروف صعبة علي ايران.
واضاف: لذلك بدانا بالتفكير في انتاج المعدات العسكرية للبلاد وخلال الايام الاولي من الحرب بدأنا بتنمية القدرات العلمية والبشرية ومع انتهاء فترة الحرب كانت النطفة الاولى للصناعات العسكرية في البلاد تشكلت وقمنا بتامين حاجاتنا واكتسبنا تجارب ثمينة خلال فترة الحرب حيث التحق مهندسون مجربون بقسم الصناعات الدفاعية وبدانا نشاطنا في عدة مجالات لا سيما مجال صواريخ الكروز والمضادات الجوية ومؤخرا المضادات قصيرة المدى وقمنا بتطوير الصناعات البحرية لانتاج السفن وكذلك المعدات الالكترونية.
ورداً على سؤال مراسل قناة المنار حول عدد صواريخ ايران قال دهقان: نحن قادرون على استهداف جميع خصومنا خلال فترة زمنية قصيرة بكثافة عالية وليس لدينا محدودية من ناحية العدد.
وفي اشارة الى المدى المؤثر للصواريخ الايرانية اكد: في المدي الذي نتصوره اليوم لدائرة التهديدات سيكون كذلك.
ونصح دهقان اعداء ايران وكذلك الولايات المتحدة وبعض الاقزام الاقليميين بان لا يحاولوا ان يجربوا ايران.
كما أكد العميد دهقان أن السعودية باتت اليوم تفكر في حل يخلصها من مستنقع اليمن وأن الدول المشاركة في ما يسمي بالتحالف العربي بدأت بالانسحاب واحدة تلو الأخرى، معتبرا ان السعوديين يعتقدون أن بوسعهم فعل شيء لأنهم يمتلكون قوة جوية لكن إذا ارتكبت الرياض أي حماقة فإنه لن يبقي من السعودية مكان سليم غير مكة والمدينة. 
وبشان تحركات بعض المجموعات الارهابية ضد الجمهورية الاسلامية في سياق تصريحات ولي ولي العهد السعودي الاخيرة لنقل الحرب الى ايران قال دهقان: اليوم لو اعلنت السعودية كم هو حجم الدولارات التي انفقتها ضد ايران والبلدان الاسلامية لقمع الشعوب سيتبين من يتدخل في شؤون الآخرين ولو يعلنوا كم دعموا صدام ضد ايران خلال الحرب المفروضة وكم تدخلوا في الدول الاسلامية وجهزوا مسلحين في العراق وسوريا واليمن فما هو حجم المعدات والدولارات التي تنفق في اليمن من اجل قمع شعب مظلوم.
وصرح وزير الدفاع الايراني: إن رسالتنا للشعوب المسلمة هي الاعتزاز والفخر بالهوية الاسلامية والدعوة الى ان يرفضوا نظام السلطة.
وتابع قائلا لا نتدخل في شؤون احد بل نبين احكام الاسلام ولا نحرض احدا او نجبره على التعاون مع نظامنا بل نرغب بان تتحرك الامة الاسلامية وان تقف بوجه نظام السلطة. نشهد اليوم ان السعودية بلغت درجة من الاستئصال والاستجداء وهي على استعداد للتملق لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لتحريضه ضدنا. ينبغي على الحكام السعودية تحمل مسؤوليتهم. نحن لم نسع ابدا وراء احتلال أي بلد مسلم او عربي.
وردا على ادعاءات السعوديين وتهديداتهم ضد ايران قال دهقان هي مجرد ادعاءات واهية وهم منهمكون في حروبهم وهم عاجزون امام الشعب اليمني الاعزل بينما استخدموا كل ما لديهم من اسلحة ولكن لا يدركون ما يقولون بالسنتهم بسبب الجهل والغرور.
وتعليقا على تصريح المسؤول السعودي بان السعودية قادرة علي اجتثاث (الحوثيين) خلال ايام اشار دهقان الى انهم في اليوم الاول من انطلاق الحرب ذهبوا للسيطرة على اليمن واليوم يبحثون عن طريق الخروج من اليمن وهم غير مستعدون لدفع الثمن.
وأوضح العميد دهقان قائلاً: حتى الأمريكان لم يعودوا يقبلوا بمسايرة السعودية في جرائمها بحق اليمن، اذا اصبح هناك رأي عام في العام تجاه الجرائم والانتهاكات السعودية بحق الشعب اليمني ماذا يريدوا أن يفعلوا وماذا يقولون للعالم؟
واستبعد وزير الدفاع الايراني أن يبقي أماكن سليمة في السعودية سوي مكة المكرمة والمدينة المنورة، في حال أقدمت على ارتكاب ـ أية حماقة. 
وأضاف وزير دفاع الجمهورية الاسلامية الايرانية، يعتقدون أن بوسعهم فعل شيء لأنهم يمتلكون قوة جوية لكن إذا ارتكبت الرياض أي حماقة فإنه لن يبقي من السعودية مكان سليم غير مكة والمدينة.
وتساءل لماذا في أي مكان تنهض فيه أمة ترفض الانصياع للسلفية والوهّابية فإن السعودية تقوم بالتحرك ضدها وتنفق الأموال وترسل الأسلحة؟.
وتابع وزير الدفاع الايراني أن الحرب والعدوان الفعلي علي اليمن ليس جديدا فقد قامت السعودية بشن ثلاث حروب سابقة علي اليمنيين وكلها منيت بالفشل والهزيمة وفي الحرب الحالية من المؤكد أن اليمنيين لا يسمحوا أن يحكمهم الوهابيون السعوديون.
وأضاف وزير الدفاع الايراني الى أن تركيا قامت في بادئ الأمر بدعم داعش ومده بالسلاح والعتاد ثم وجهته الى سوريا وكانوا يظنون أنهم بذلك يستطيعون اسقاط الحكومة الشرعية في سوريا ويضعوا بدلها الحكومة التي يريدونها هم.
وصرح الوزير الإيراني أن تركيا إن لم تكن مقتنعة بوجود الرئيس السوري على السلطة فإنها لم يتوفر لديها الاستعداد الحقيقي في تقبل الواقع حيث ستدفع ثمنا باهظا على مخالفتها لهذا الأمر وسيلقنها التاريخ ما تخاذلت به.
وتطرق العميد دهقان في هذه المقابلة التلفزيونية الى الأزمة في سوريا والحرب الدائرة هناك، موضحا أن ايران وروسيا وسوريا قد شكلوا لجنة تساهم في تثبيت دعائم وقف اطلاق النار لكن تركيا تنتهج سياسات مزدوجة وهي تحتل أراض في سوريا. 
وأكد وزير الدفاع الايراني أن دخول روسيا بشكل مباشر الى الأزمة السورية قد غير موازين القوى بشكل كامل؛ بحيث دعمت جبهة المقاومة والجيش السوري وأصبحت كفتهم أقوي من جبهات الارهابيين والتكفيريين.
وأشار الى دخول القوات الأميركية الى الأراضي السورية معتبرا هذه الإجراءات من شأنها أن تصعد فتيل الحرب أكثر من أي وقت مضي واشعال نار الأزمات. 
وقال: إن العدوان الأميركي على سوريا وتدشين مقار في المناطق السورية الكردية وإدخال القوات العسكرية يأتي لسبب واضح وهو المحاربة الى جانب الجهات التكفيرية والقوي الإرهابية بما في ذلك داعش وتوفير الدعم لهذه المجاميع الإرهابية.
ولفت دهقاني الى العدوان العسكري الأميركي على قاعدة الشعيرات في حمص وسط سوريا رافضا بعض المزاعم التي تذهب على أن هذا العدوان هو رسالة موجهة من ترامب الى إيران وقال ليست ثمة حاجة لإرسال رسائل على هذا النحو معتبرا أن هذه الإجراءات تهدف الى تحقيق المصالح الأميركية ولم تأت أبدا عن فراغ.
ونوه المسؤول الايراني الى الإشارات والتلميحات التي تزعم أن هناك اختلافات جذرية بين طهران وموسكو حول تواجدهما في سوريا معلنا أنه ليست هناك اختلافات بيننا وبين الروس وإن تواجد القوات الإيرانية والروسية في سوريا هو بإذن من الحكومة السورية لمساعدة سوريا في حربها ضد الإرهابيين.
وتعليقاً على ادعاءات الصهاينة بأنهم صدوا نفوذ ايران في سوريا قال دهقان يجب أن نتسائل سؤالاً بسيطاً أن اسرائيل تبحث عن السلام والامن في المنطقة؟ وهل يجدر بنا أن نهتم بما تقوله اسرائيل؟ 
وتساءل: كم قرار دولي تم اصداره ضد الكيان الصهيوني لحد الآن؟ وأي منها تم تنفيذها من قبل اسرائيل؟ ما هو حجم الجرائم التي ارتكبتها اسرائيل ضد البشرية؟ كم هجم هذا الكيان على الفلسطينيين؟ وكم قامت بتعذيب الاسرى الفلسطينيين في السجون؟
واوضح: نعم اسرائيل اليوم تعيش أحسن ظروف لان داعش تحارب بالوكالة عنها وتوفر لها الامن وتستنفد ظروف وقدرات الامة الاسلامية التي كانت بامكانها ان تستخدم في مواجهة اعتداءات الاسرائيلية.
وفي معرض رده على قدرات اسرائيل لشن حرب علي ايران قال العميد دهقان اشار الى حرب تموز متسائلاً: هل تعتقد ان اسرائيل تمكنت من ان تخرج ناجحا من هذه الحرب؟ وهل كان حزب الله يتمتع بدعم مالي وتسليحي هائل؟
وتعليقاً علي ادعاءات الصهاينة بأنهم صدوا نفوذ ايران في سوريا قال دهقان يجب أن نتسائل سؤالاً بسيطاً هل تبحث اسرائيل عن السلام والامن في المنطقة؟ وهل يجدر بنا أن نهتم بما تقوله اسرائيل؟ 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2250 sec