رقم الخبر: 193254 تاريخ النشر: أيار 10, 2017 الوقت: 15:08 الاقسام: محليات  
المركز الطلابي لحقوق الانسان في ايران ينتقد اجراءات آل خلفية القمعية

المركز الطلابي لحقوق الانسان في ايران ينتقد اجراءات آل خلفية القمعية

قال سامان نيازي مساعد رئيس المركز الطلابي لحقوق الانسان في ايران أنه یجب علی آل خلیفة أن یعلموا بأن أيام اسلوب ما قبل التاريخ قد ولى وان عهد الإختناق قد انتهى .

قال سامان نيازي مساعد رئيس المركز الطلابي لحقوق الانسان في ايران أنه یجب علی آل خلیفة أن یعلموا بأن أيام اسلوب ما قبل التاريخ قد ولى وان عهد  الإختناق قد انتهى .
و اضاف نيازي أن نظام آل خلیفة لا يزال ینتهک حقوق الإنسان في ظل  النضال السلمي للشعب البحريني للحصول على حقوقه الشرعية.
و ندد مساعد رئيس المركز الطلابي لحقوق الانسان في ايران بصمت المنظمات الدولية إزاء انتهاكات النظام البحريني ضد حقوق الانسان و قال أن في العالم الذي تنقسم فیه حقوق الإنسان إلی آسیوية، اوروبية، و الى مسلم وغير مسلم و أساس ذلك تتخذ المنظمات الدولية قرارتها ، فعندها یجب البکاء علی هذا الوضع المأساوي!
و ندد نيازي بالمحاكمة غيرالشرعية للشیخ عیسی قاسم و قال أن مثل هذه المحاكمات غير الشرعية مرفوضة و هي ضد معايير حقوق الانسان.
وذكر أن الظروف المیدانیة وتواجد القوات السعودیة في البحرین من ناحیة وإنتظار الشعب البحریني الطویل الأمد من أجل اصدار الحکم الصادر ضد زعیمهم المناضل ، جعلت المنطقة حبلی لأحداث لا تحمد  عقباها حیث یعید إلی اذهان الشعوب مخاوف من تکرار الأحداث المؤلمة لإعدام الشیخ نمر.     
و قال أن الشعب البحریني المناضل الذي قام بادارة غضبه في اجواء سلمية تطالب بالسلام واجراء  الانتخابات الحرة القائمة علی مبادئ اولية  للديمقراطیة ، في الوقت عينه تعرض لأبشع الهجمات من قبل نظام  آل خلیفة وحرم من  ابسط حقوقه الطبیعیة.
و قال نيازي أنه مع ادانتنا للخطوات المخالفة للاعراف والقانون الدولي من قبل النظام البحریني نطالب الأمین العام للمنظمة الإمم المتحدة والمنظمات التي تتدعي حقوق الانسان  بأن يردوا علی هذا السؤال:
هل يوافقون على حق تشكيل المحاكم في زمن متعارف ومعقول كمبدأ حقوقي وقانوني؟
على اي حال اذا كان  جوابهم ايجابي ام سلبي فإنه يثير ابهامين , ويمكن الطعن فيه.
فإذا كانوا يوافقون على ذلك فلماذ قد التزموا الصمت فيما يتعلق بالشيخ عيس قاسم !! واذا لم يوافقوا فلماذ يخادعون البشرية بكلمات وعبارات رنانة تفتقد الى الصلاحية التنفيذية ؟ او اذا كانوا اساساً يعتبرون ان هذه القوانين غير مجدية او ان بنية منظمة الامم المتحدة ناقصة لكي تقوم بفرضها فلماذا لا يقومون باي جهد من اجل تصويب هذه القوانين او تغير تلك البنية؟         

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2608 sec