رقم الخبر: 193318 تاريخ النشر: أيار 10, 2017 الوقت: 19:46 الاقسام: منوعات  
«بتاع كلو»
أسعدتم صباحاً

«بتاع كلو»

كراهية مستحكمة بين «قبضاي» الحي وبين الشرطي الشاب حديث العهد بهذه المهمة في ذات الحي..

نصح العقلاء ذلك القبضاي قائلين له: عليك احترامه.. فهو شاب متهور، طموح، عديم الخبرة، وعنده شعور بالنقص.. وإذا أبديت له الإحترام فستسير الأمور على خير ما يرام..

حفظ القبضاي تلك الصفات لشاب تافه وصيّرته الأقدار شرطياً على الحي.. وحين قدم عليهم قال له القبضاي: مع احترامي لك يا حضرة الشرطي.. هنا صرخ الشرطي أصمت!!.. فهم القبضاي أن هذا المخلوق لا ينفع معه الإحترام فأكمل عبارته مع احترامي لك يا حضرة الشرطي أنت طرطور وتشتوش كمان.. هنا أطرق الشرطي رأسه وقال بصوت منخفض: ايش عاوز؟!..

هذه الحكاية «الطوشية» قفزت الى ذهني وأنا أشاهد الأسبوع الماضي «دباً داشراً» هكذا يلقب الناس في شبه الجزيرة العربية وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان.. لا تستغربوا أيّها الأحبّة هذا الدب الداشر يجري إعداده الآن لكي يكون هو الملك الرسمي والعلني لمهلكة آل سعود!!.

لا يهمني اليوم التعليق على ما قاله ذلك المعتوه فقد نصحني بعض الأصدقاء بترك التعليق على كل ما يصدر منه قائلين: «اغسل يديك» من هذا المخلوق فلا خير يرتجى منه وأن الباب الذي تأتيك منه الريح اغلقه واستريح..

من هنا غلقت باب «الدب الداشر» وأعرضت عن «الترهات» التي تصدر عن سموه حين يتكلم في الإقتصاد والسياسة والدين والثقافة والرياضة والشعر!! اسم الله عليه يفهم بكل شيء!! بتاع كلو!!..

ما جعلني أفتح ذلك الباب وأتحمل الهرطقات والريح النتنة لمحمد بن سلمان هو تطاوله على أقدس مقدسات المسلمين.. وسخريته من الإمام المهدي المنتظر(عج).. ظناً منه ولجهله أن هذه عقيدة شيعية فقط.. ولا يدري المعتوه أنها عقيدة جميع المسلمين دون استثناء..

ما يؤلمني أيّها الأحبة أن هذه الجاهل المعتوه عنده مستمعين من هم أجهل منه!! يصدّقون أن هنالك في وصية الإمام الراحل «رض» شيء يدعو لسيطرة ايران على الدول العربية!! وأن الدستور الإيراني دستور طائفي يجبر الناس على الإعتقاد بالتشيع أو الإعتقاد بالإمام المهدي المنتظر(عج).. بل هنالك من المتلقين الأغبياء من أتباع الوهابية صدّقوا محمد بن سلمان أن بإمكان كيانه المسمى بالسعودية محاربة الجمهورية الإسلامية!! وهم يرون أمام أعينهم أنهم عاجزون عن هزيمة أو الوقوف بوجه اليمن.. أفقر وأضعف دولة في الشرق الأوسط..   

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2333 sec