رقم الخبر: 193395 تاريخ النشر: أيار 12, 2017 الوقت: 16:47 الاقسام: محليات  
على خط الانتخابات

على خط الانتخابات

* أهم مجريات الانتخابات الرئاسية الايرانية لليوم الجمعة 12/5/2017

* مساعد وزير الداخلية: الانتخابات ستجري في أجواء آمنة ومن دون أي تهديد أمني

اكد مساعد وزير الداخلية امين لجنة الانتخابات الايرانية حسين ذوالفقاري بأن الجهوزية الامنية والاشراف الاستخباري وعمل وحدات التدخل السريع قد تم التخطيط لها بحيث يمكنها التصدي في اقصر فترة زمنية ممكنة لاي اجراء يستهدف الاخلال بنظام وامن الانتخابات.

وقال ذوالفقاري في تصريح ادلى به الخميس، ان اكثر من 260 الف شخص سيتولون مهمة توفير الامن للانتخابات وبطبيعة الحال فان القوى العسكرية والشرطية والامنية تؤدي مهماتها في نقطة الصفر الحدودية وطرق المواصلات.

واضاف، انه وفقا لما تقرر في لجنة الانتخابات ستقوم قوات حرس الثورة بتقديم الدعم لقوى الامن الداخلي لتوفير الامن اللازم في مراكز الاقتراع للانتخابات.

واكد بانه يتم في الوقت الحاضر رصد اي حالة امنية قد تستهدف الانتخابات، حيث تجري متابعة الامور والقضايا لحظة بلحظة.

وصرح بان اي تجمعات او ملتقيات في اجواء مغلقة مسموح بها في حين ان التجمعات والمسيرات في الاجواء المفتوحة بحاجة الى اذن من المراجع القانونية وهي وزارة الداخلية ودوائر المحافظات وفقا للقانون.

واوضح بان المخالفات الانتخابية قد انخفضت بنسبة 60 بالمائة خلال اليومين الاخيرين، مقارنة مع الفترة المماثلة للانتخابات السابقة مما يدل على المواكبة للحفاظ على القانون من قبل اللجان الانتخابية للمرشحين الرئاسيين والمواطنين.

 

* روحاني: توفير مليون فرصة عمل سنويا ممكن بتحقيق نسبة نمو اقتصادي قدرها 8%

اعتبر المرشح الرئاسي الشيخ حسن روحاني توظيف الاستثمارات برنامجا طويل الامد، لافتا الى ان الضرورة للوصول الى نحو مليون فرصة عمل سنويا هو النمو الاقتصادي بنسبة 8 بالمائة الذي حققته الحكومة في العام الماضي.

وفي حوار مع القناة الثانية في التلفزيون الايراني قال روحاني، انه في ضوء الظروف الحاصلة للبلاد خلال الاعوام الاخيرة فاننا بحاجة الى ادارة قوية للخروج من هذه الظروف.

واكد ضرورة تعزيز المؤسسات الاقتصادية الصغيرة والمتوسطة وقال، ان الحكومة قدمت تسهيلات الدعم خلال العام الماضي لـ 24 الف مؤسسة صغيرة ومتوسطة وتمكنت خلال ذلك العام من توفير 100 الف فرصة عمل في قطاع تكنولوجيا المعلومات فقط.

وحول برامجه لاخراج قطاع السكن من الركود قال، انه تم خلال فترة الحكومة الحادية عشرة اكمال 900 الف وحدة سكنية من مشروع مهر وسيتم خلال العام الجاري اكمال هذا المشروع.

واوضح بانه خلال فترة الحكومة الحالية تم تاسيس 3 الاف شركة معرفية في البلاد واضاف، ان عوائد هذه الشركات بلغت 30 الف مليار تومان (الدولار يعادل نحو 3300 تومان) كما اننا نشهد الان هجرة معاكسة الى البلاد بدلا عن هروب الادمغة.

وصرح بان الحكومة ورغم الحظر وانخفاض سعر النفط من 110 دولارات الى 25 دولارا خلال الاعوام الاخيرة تمكنت من ادارة البلاد جيدا وفي الوقت الذي اضطرت معه سائر الدول لسحب مبالغ من احتياطيات العملة الصعبة لديها الا ان ايران لم تفعل ذلك واضاف، اننا لم نتمكن من كسر الحظر فقط بل تمكنا ايضا من الحيلولة دون فرضه مستقبلا.

وبشان الركود التضخمي قال روحاني، ان البلاد شهدت نموا اقنصاديا لثلاثة اعوام متتالية لذا فانه لا معنى للركود في مثل هذه الحالة وفي الوقت الذي كان فيه المرشحون الرئاسيون في الدورة السابقة (2013) يتحدثون عن الركود فاليوم انخفض التضخم الى رقم احادي، لذا ليس هنالك اليوم ركود ولا تضخم عال ولكن هنالك مسافة تفصلنا عن الوضع المنشود.

 

* رئيسي: من ينتظر الفرج عليه ان ينهض بأخلاقه ويعمل الصالحات

قال المرشح الرئاسي سيد ابراهيم رئيسي على من ينتظرون ظهور القائم المنتظر (عج) ان ينهضوا باخلاقهم ويعملوا الصالحات مضيفا ان مجتمعنا وثورتنا الاسلامية والولي الفقيه يدعوننا للسير الى الله واقرار العدالة الاجتماعية .

وخلال كلمته امام اجتماع كبير للتربويين المؤيدين له عصر يوم الخميس في طهران قال رئيسي ان النصف من شعبان يصادف ولادة الانسان الكامل وان كمال الانسان بمعرفته للانسان الكامل والسير على نهجه واضاف ان عقيدة الجميع اليوم تذهب الى ان العالم في محضر لله، وان جميع اعمالنا تجري في محضره ، وان افضل احوال بني البشر في هذا العالم هو احوال حجة الله على ارضه .

واكد رئيسي ان من ينتظرون ظهور الحجة المنتظر ينبغي ان ينهضوا باخلاقهم ويعملوا الصالحات مضيفا ان مجتمعنا وثورتنا الاسلامية والولي الفقيه يدعوننا للسير الى الله واقرار العدالة الاجتماعية مشيرا الى ان مجتمعنا الاسلامي قد خطى خطوته الاولى المتمثلة برفض الاستبداد بانتصار ثورته عام 1979.

 

* هاشمي طبا: السياحة أمر مهم ويمكنها توفير فرص عمل

اكد المرشح الرئاسي مصطفى هاشمي طبا ان السياحة امر مهم ومن شأنها توفير فرص عمل وحل مشكلة البطالة.

و أشار المرشح مصطفى هاشمي طبا يوم الخميس في حوار له مع الاخبارية الايرانية الى الاستعداد لتنفيذ الاقتصاد المقاوم بين الشعب والمدراء، منوها الى ان الاقتصاد المقاوم مجموعة من الانتاج الصناعي والخدمات السياحية وينبغي اخذها بعين الاعتبار.

ولفت المرشح هاشمي طبا الى ضرورة ان يكون هناك خطط في حال مواجهة عقوبات جديدة او في حال استمرار رفع الحظر.

ونوه هاشمي طبا الى ان المساعدات النقدية ينبغي ان تكون هادفة، لافتا الى ان هذا الامر لم يحدث الى حد الان.

واوضح المرشح هاشمي طبا الى ان الطريق الوحيد لرفع حاجات الشعب هو بتسليم المساعدات الى لجنة الامداد لتتمكن من رفع حاجات الشعب.

واشار المرشح للرئاسة الايرانية الى ضرورة وضع جدول زمني لتنفيذ الاقتصاد المقاوم لان كل خطة بحاجة الى استثمار داخلي وخارجي وتقني وتسويق في الخارجية حيث لا يمكن لاي شخص اجراء ذلك بل عن طريق المستثمرين والمبدعين.

ونوه الى اهمية السياحية في توفير فرص العمل ، قائلا، ان قطاع السياحة لديه دور رئيسي سواء في الداخل ام الخارج فهو لديه دور مهم في رفع مشكلة البطالة.

 

* قاليباف: ينبغي إعطاء الاولوية اليوم الى دول الجوار في التجارة الدولية

اكد المرشح الرئاسي محمد باقر قاليباف ضرورة اعطاء الاولوية اليوم الى دول الجوار والمنطقة في التجارة الدولية.

و اشار المرشح محمد باقر قاليباف الخميس في حوار له مع راديو"جوان" الايراني الى ان وزارة الخارجية اعطت الاولوية الى الامن القومي والسياسية فقط، قائلا، ينبغي اضافة التجارة الدولية الى تلك الاولوية واعطاء الاولوية الى دول المنطقة والجوار، كاليابان وكوريا الجنوبية حيث تتولى الخارجية  مهمة التجارة الدولية.

وأوضح قاليباف ان العراق يستورد من العالم بضائع بقيمة 50 مليار دولار سنويا حيث يستورد من ايران بقية 10 مليار دولار.

وانتقد المرشح قاليباف اداء الحكومة الراهنة، قائلا، ان الحكومة الحالية فرضت على المجتمع والاقتصاد الركود الاقتصادي من اجل التحكم بالتضخم.

ورأى المرشح للرئاسة الايرانية ان الثقافة والفن ينبغي ان ينقلهما اهل الفن والثقافة وليس الحكومة، منوها الى ان الاولوية الثقافية والفنية في "حكومة الشعب" هي التعريف بالثقافة الايرانية من قبل الشعب الايراني.

ولفت قاليباف الى ان "حكومة الشعب" قررت ان تعتبر المناطق السياحية جزءا من المناطق الحرة حتى يتمكن السياح من زيارتها  والاستمتاع بجمالها دون الحاجة الى تأشيرة دخول، مناطق كزاغاروس وكهكيلوية وبوير احمد وجهار محال وبختياري وشيراز واصفهان التي لامثيل لها في العالم.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2121 sec