رقم الخبر: 193465 تاريخ النشر: أيار 13, 2017 الوقت: 14:59 الاقسام: ثقافة وفن  
إيران لها باع طویل في التراث والتنوير الفكري والدراسات القرآنية والبحوث الكلامیة
الامین العلمي لكتاب عام الجمهوریة الاسلامیة الايرانية:

إيران لها باع طویل في التراث والتنوير الفكري والدراسات القرآنية والبحوث الكلامیة

قال الامین العلمي لكتاب عام الجمهوریة الاسلامیة الايرانية، حجة الاسلام مهدوي راد بأن إيران لها باع طویل في قطاعات مثل التراث، والتنوير الفكري والدراسات القرآنية والبحوث الكلامیة كما لدیها الكثیر من الافكار التي یمكن عرضها.

وذكر الكاتب والباحث في القضایا القرآنیة والامین العلمي لكتاب العام للجمهوریة الاسلامیة، حجة الاسلام محمد علي مهدوي راد والذي یرأس في نفس الوقت ادارة تحریر دوریة نقد الكتاب «القرآن والحدیث» ذكر بأن معارض الكتاب هي في الواقع ملك لكافة البلدان والشعوب وحتی ان بعض البلدان التي تعاني ضائقة اقتصادیة خانقة تعمل علی اقامة مثل هذه المعارض لكونها تمثل احتراماً للفكر والحضارة.

وأكد هذا الخبیر في الشؤون القرآنیة بأن معرض طهران للكتاب وبشهادة الناشرین العرب یعتبر من أهم هذه المعارض خاصة بعد نقله الی مكانه الجدید وهو مدینة الشمس بجنوب طهران ونوه بضرورة تأمین الامكانات اللازمة لدور النشر العربیة لعرض نتاجاتها علی أحسن وجه.

وشدد مهدوي راد علی ضرورة اشراك الكثیر من الدول العربیة في معرض طهران للكتاب وعدم الاكتفاء بمشاركة العراق وسوریا وتركیا ومصر وقال بأن مشاركة كل من سلطنة عمان والاردن في هذا المعرض رغم وجود حالة من المخاوف «ایران فوبیا» في هذه الدول بدد هذه المخاوف بالنسبة لناشري هذه الدول.

 كما تطرق الی حضور دور نشر عدیدة مثل «دار النور» من الاردن و«مكتبة اللباب» من تركیة عبر عرضها كتباً عربیة وقال بأن مشاركة مؤسسة «مؤمنون بلا حدود» یشیر الی واقع هذه العبارة عبر عرض كتب متنوعة وجیدة خاصة انها تصدر مجلة بعنوان «یتفكرون» تطبع مقالات لأدباء ایرانیین باللغة العربیة.

وشدد علی ضرورة ان یكون هذا المعرض مكاناً للتعامل الثقافي مع اهل الثقافة مشیراً الی طلب احد الناشرین المصریین للتعرف علی الناشرین الایرانیین في مجال الادب والتاریخ خاصة بوجود الكثیر من الكتب الفارسیة في المكتبات المصریة.

وأضاف بأن الدكتور نصر حامد ابو زید ذكر في اواخر عمره ومن دون اي تعصب للغة العربیة بأن المفكرین الایرانیین یملكون افكاراً اكثر غنی وحداثة ووضوحاً بالنسبة للمفكرین العرب وتمنی لو كان یعرف الفارسیة لقرأ أعمال المفكرین الایرانیین ودعا الى ترجمة هذه الاعمال الی العربیة.

وثمن هذا الباحث في الشؤون القرآنیة وجود مدراء من ذوي المعرفة والاطلاع في شؤون الكتب علی ادارة المعرض من امثال داود موسائي وسید عباس صالحي وقال بأن هؤلاء یملكون فهماً في القضايا الثقافية والتفاهم الثقافي ویعرفون العالم العربي بصورة جیدة.

وأضاف هذا الخبیر في الشؤون القرآنیة بأن سفیر الجزائر عندما زار المعرض أعرب عن دهشته لمشاهدة هذه التظاهرة الثقافیة وبهذه العظمة.

وذكر مهدوي راد بأن زیادة مشاركة الناشرین العرب في هذا المعرض من شأنه تبدید حالة «الایرانو فوبیا» التي بثها الاستكبار ولشاهد الجمیع مشاركة أوسع من الناشرین الاجانب فیه.

والجدير بالذكر قام المراسم الختامية للمعرض يوم امس السبت 13 ايار/مايو وذلك برعاية وزير الثقافة والارشاد الاسلامي رضا صالحي اميري ونائبه للشؤون الثقافية رئيس هذه الدورة من المعرض عباس صالحي وكذلك المستشار الثقافي الايطالي لدى طهران كارلو تشرتي.

وكان معرض طهران الدولي للكتاب بدورته الثلاثين قد افتتح يوم 13 مايو تحت شعار "لنقرأ كتابا اخر" في مجموعة "مدينة الشمس" للمعارض بجنوب طهران.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ايبنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/7962 sec