رقم الخبر: 193514 تاريخ النشر: أيار 13, 2017 الوقت: 19:11 الاقسام: عربيات  
القوات السورية تستعيد منطقة مقلع المشيرفة.. وتسيطر على حي القابون بالكامل
وزارة الدفاع الروسية: الوضع في مناطق تخفيف التوتر بسورية مستقر

القوات السورية تستعيد منطقة مقلع المشيرفة.. وتسيطر على حي القابون بالكامل

*"داعش" يعدم 5 من عناصره في دير الزور

وصفت مجموعات المراقبة على نظام وقف الأعمال القتالية الوضع في مناطق تخفيف التوتر في سورية بأنه “مستقر” بحسب ما افادت به وزارة الدفاع الروسية.

وقالت الوزارة في بيان لها السبت.. انه تم “تسجيل 11 انتهاكا محدودا في محافظات دمشق وحماة وحمص واللاذقية وإدلب ودرعا تمثلت في رمايات بطريقة عشوائية من الأسلحة التقليدية في مناطق انتشار تنظيمي جبهة النصرة و/داعش/ الإرهابيين”.

وأضافت الوزارة في بيانها.. ان “المباحثات مع قادة فصائل المعارضة المسلحة مستمرة بشأن انضمامها إلى نظام وقف الأعمال القتالية في محافظات حلب ودمشق وحماة وحمص والقنيطرة”.

ويبلغ عدد المجموعات المسلحة التي أعلنت عن قبولها تنفيذ شروط وقف الأعمال القتالية 218 مجموعة حاليا في حين انضمت 1495 مدينة وبلدة سورية إلى نظام وقف الأعمال القتالية حتى الآن بحسب بيان وزارة الدفاع الروسية.

ميدانياً تمكن الجيش السوري من استعادة السيطرة الكاملة على حي القابون، شمال شرق العاصمة السورية دمشق، بعد سيطرته على مواقع جبهة النصرة الاخيرة.

وافاد مصدر عسكري سوري ان المسلحين هربوا ضمن النفق الاخير تجاه الغوطة الشرقية تاركين بعض الجرحى من المسلحين الذين اصيبوا خلال المعارك مع الجيش السوري.

واستعاد الجيش السوري السبت السيطرة على مطار الجراح العسكري في ريف حلب الشرقي بعد معارك عنيفة مع داعش.

وقال مصدر عسكري سوري: "فرض الجيش السوري والقوات الرديفة صباح السبت سيطرتهم على مطار الجراح العسكري (كشيش) وعلى عدد من القرى المحيطة به في ريف حلب الشرقي بعد معارك عنيفة مع مسلحي داعش".

وأضاف المصدر أن القوات السورية تتقدم باتجاه مدينة مسكنة التي تعتبر آخر معاقل مسلحي داعش في ريف حلب.

وبعد سيطرة القوات السورية على مطار الجراح يكون التنظيم قد خسر جميع المطارات العسكرية التي كان يسيطر عليها عدا مطار الحمدان قرب مدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية، وقد خسر داعش مطار الطبقة العسكري نهاية شهر مارس الماضي بعد تقدم قوات سوريا الديمقراطية التي سيطرت قبل أيام على مدينة الطبقة.

وفي سياق متصل، استعادت وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة سيطرتها على مقلع المشيرفة الجنوبي بريف حمص الشرقي بعد القضاء على آخر تجمعات تكفيريي "داعش" فيه.

ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" الجمعة عن مصدر عسكري قوله: إن "وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة واصلت أعمالها القتالية بنجاح في ملاحقة جماعة "داعش" التكفيرية بريف حمص الشرقي وأحكمت سيطرتها على مقلع المشيرفة الجنوبي وقضت على عدد من مسلحي الجماعة".

ولفت المصدر إلى أن "وحدات الجيش وخلال عملياتها تمكنت أيضا من إحكام السيطرة النارية على الطريق الواصل بين قرى جباب حمد ورسم حميدة وخربة السبعة وهبرة الغربية وهبرة الشرقية في الريف الشرقي لمدينة حمص".

وكانت وحدات الجيش أحكمت سيطرتها الجمعة على ثلاث نقاط جنوب وغرب قريتي هبرة الغربية ورسم حميدة بريف حمص الشرقي وأوقعت أعدادا كبيرة من مسلحي "داعش" بين قتيل وجريح ودمرت آليات لهم وعربات مزودة برشاشات متنوعة.

إلى ذلك يتابع الجيش السوري وحلفاؤه تقدمهم في عُمق البادية، واضعين بكلّ ثقل قواتهما العسكري لإغلاق الحدود السورية العراقية وإعادة حضور القوات بشكل كبير في الشرق السوري، وقال مصدر عسكري سوري أنّ "الجيش السوري سيعود للمناطق الحدودية مع العراق خلال وقت قريب جداً وسيدخل مساحات وادي الفرات ليصل لمدينة دير الزور".

وينطلق الجيش السوري وحلفاؤه نحو الشرق السوري من محورين الأول "طريق دمشق ـ بغداد" على محاذاة تلال القلمون الشرقية، والثاني من محيط تدمر، وبعد تقدم القوات الآتية من القلمون لمسافة نحو سبعين كيلومتراً على الطريق باتجاه بغداد تجاوز الجيش عقدة طرق دمشق ـ بغداد ـ تدمر ليصل إلى الشرق منها حيث تلال صبيحية، وهذا التقدم الملحوظ وفقاً لما أكده المصدر العسكري يضعُ الجيش وحلفاؤه على بعد نحو مئة كيلومترمربع فقط عن معبر التنف الحدودي.

وأضاف المصدر أنّ "القوات المتقدمة من محيط تدمر سيطرت على مقلع المشيرفة الجنوبي، لتقترب بذلك من محطة ضخ الغاز والنفط "T3" ومطارها العسكري المجاور، كما باتت على الطريق الواصل بين قرى جباب حمد ورسم حميدة وخربة السبعة وهبرة الغربية وهبرة الشرقية بريف حمص الشرقي ما سيضع القوات الزاحفة في نقطة متقدمة لم تدخلها منذ سنوات.

هذا ونفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عمليات مركزة على تجمعات وتحركات لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في مدينة دير الزور ومحيطها.

وذكر مراسل سانا في دير الزور أن وحدات من الجيش وجهت ضربات مكثفة على بؤر ومحاور تحرك لإرهابيي تنظيم “داعش” في أحياء الشيخ ياسين والحميدية وكنامات ومحيط المطار ما أسفر عن إيقاع قتلى ومصابين في صفوف التنظيم وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة.

ودمرت وحدات من الجيش الجمعة نفقا لتنظيم “داعش” وقضت على عدد من إرهابييه في حي الصناعة وعلى المحور الشرقي للمطار بدير الزور.

كما قالت مصادر إعلامية، السبت: "إنّ "داعش" أعدم 5 من مسلّحيه من الجنسية العراقية في مدينة البوكمال في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، بتهمة بيع سلاح التنظيم لتجار عراقيين وشرائه منهم فيما بعد".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/1382 sec