رقم الخبر: 193598 تاريخ النشر: أيار 14, 2017 الوقت: 18:24 الاقسام: محليات  
على خط الانتخابات

على خط الانتخابات

* أهم مجريات الانتخابات الرئاسية الايرانية لليوم الأحد 14/5/2017

* روحاني: الحكومة القادمة ستواصل نهج الوسطية والاصلاحات
اكد أحد مرشحي الانتخابات الرئاسية الشيخ حسن روحاني ان حكومته ستواصل نهج الوسطية والاصلاحات اذا ما فازت في الانتخابات الرئاسية القادمة.
واضاف روحاني في كلمته امام الآلاف من انصاره بملعب آزادي في طهران ، قائلا ان الظروف الراهنة اليوم تقتضي الاعلان للعالم بقرارنا الحاسم في بناء مستقبل البلاد.
واكد المرشح الرئاسي، ان الحكومة الحالية في ايران عمدت على مرّ الاعوام الثلاثة والنصف الماضية الى تفويث الفرصة على الاعداء للمساس بمصالح الشعب الايراني، وقدمت الى العالم الصورة الحقيقية للجمهورية الاسلامية الايرانية والمتمثلة بالوسطية والامل وليس التطرف والعنف.
وقال، ان الحكومة التي سيقودها تعمد الى رعاية حقوق الشبان بطبيعتهم الاسلامية والايرانية بما يسمح لهم بالتعايش السلمي مع العالم اليوم.
وفي جانب اخر من تصريحاته، تطرق روحاني الى الوثيقة 2030 الصادرة عن مؤسسة اليونسكو؛ مشددا بقوله ان التزام طهران بهذه الوثيقة سيكون في اطار القوانين والثقافة الايرانية.
 
* جهانغيري : لدينا برنامج لازدهار البلاد
قال مرشح الانتخابات الرئاسية اسحاق جهانغيري ان لديه برنامجا لتطوير وازدهار البلاد سيؤدي الى اعتزاز الشعب بالحياة التي ينعم بها في ايران.
واكد جهانغيري في كلمة له امام حشد كبير من انصاره بملعب آزادي في طهران، قائلا ان الشباب الايراني المتعلم يشكل ثروة كبرى وبمثابة الفرصة التي تمهد مسار التقدم في ايران.
وفي معرض استعراضه لبرامج الحكومة الايرانية الحالية، اكد المرشح الرئاسي ان هذه الحكومة وظفت كافة طاقاتها لمعالجة الاضرار في ايران وعليه تمكنت من تمهيد المسار الرئيسي للتقدم والازدهار وبمختلف الاصعدة الخارجية والداخلية والاقتصادية في البلاد.
واكد جهانغيري ان الحكومة التي سيقودها، في حال فوزه في الانتخابات الرئاسية القادمة، ستركز على تحكيم الحوار والتفاهم والتماسك الوطني خلال الاربعة اعوام القادمة لمعالجة المشاكل المعقدة في ايران. 
 
* ميرسليم: العالم أدرك عبر الاتفاق النووي بأن ايران لا تسعى وراء السلاح النووي
اعتبر المرشح الرئاسي مصطفى ميرسليم ان فائدة الاتفاق النووي هي ان العالم ادرك بان ايران لا تسعى وراء امتلاك السلاح النووي.
وفي كلمة له في مدينة اهواز السبت في اطار حملته الانتخابية قال ميرسليم في الوقت ذاته، ان تنفيذ الاتفاق النووي لم يصب في مصلحة الشعب الايراني الذي لم ير منه خيرا لانه رغم وجود الاتفاق لم يتم الغاء الحظر بل تم تعليقه.
واضاف، انه في فترة الحرب (المفروضة من قبل نظام صدام 1980-1988) قاومنا رغم الصعاب الكبيرة ولهذا السبب يجب ان نمتلك الثقة بالنفس ولكن لا ينبغي ان نصاب بالغرور في الوقت ذاته وان نستفيد من علوم الآخرين لنجاح البلاد. وتابع المرشح الرئاسي، انه وفي ظل بيع النفط واستيراد السلع لا يمكننا القول باننا سعداء ولن يتم حل المشاكل عبر هذا الطريق.
 
* رئيسي: على الحكومة أن تضع خططا لحل المشاكل القائمة
أكد مرشح الإنتخابات الرئاسية سيد إبراهيم رئيسي ضرورة إن تضع الحكومة خططا لحل المشاكل التي تعاني منها البلاد مشدداً على أهمية الإعتماد على الجامعيين والباحثين الإيرانيين لإعداد خطط وبرامج قابلة للتنفيذ.
وخلال حملة الإنتخابية التي يقودها يوم الأحد في مدينة جرجان (شمال) اعتبر المرشح الرئاسي رئيسي إن تقديم برامج وخطط حكومية هو أمر مهم وضروري إلا أن الأهم منه هو تنفيذ هذه الخطط والبرامج.
ولفت الى أن هناك الكثير من المشاريع الإستراتيجية موجودة في الرف يعلوها الغبار داخل جامعات البلاد.
وأشار الى أن على رئيس الجمهورية أن يملك قدرة التحمل وأن يظهر الصبر في الظروف الحساسة والمتأزمة.
واعتبر إن التنوع اللغوي والثقافي ووجود ثقافة أهل السنة هي جزء من المنح الألهية التي نص عليها دستور البلاد وإن واجب رئيس الجمهورية هو تنفيذ هذا الدستور.
وأضاف قائلاً: إن الدبلوماسية تقوم على أساس العلاقات الثابتة مع دول الجوار بهدف تطوير التبادل التجاري وصادرات السلع الى هذه الدول وأن تكون لإيران حصة أكبر في أسواق هذه الدول.
 
* قاليباف: الشعب أساس النهوض بالاقتصاد
أكّد المرشح الرئاسي محمد باقر قاليباف على أن مساعدة الشعب لحكومته سوف تمكّنه من النهوض باقتصاد البلاد.
أن المرشّح لانتخابات رئاسة الجمهورية محمد باقر قاليباف كان ضيفَ برنامجٍ حواريّ مساء السبت بث من قبل القناة الثانية للتلفزيون الإيراني حيث أشار إلى أن الأزمة الاقتصادية في البلاد قوامها ثلاثة مشاكل أساسية وهي البطالة والركود وغلاء المعيشة.
قاليباف اعتبر أن هذه المشاكل مرتبطة ببعضها البعض والواحدة منها تلقي بثقلها على الأخرى وأضاف: "برامج المرشحين يجب أن تتطابق مع الرؤية المستقبلية للبلاد خلال الأعوام الـ 8 المقبلة كوثيقة وطنية أقرّت في قبل مجلس الشورى الاسلامي (البرلمان)".
المرشّح الرئاسي اعتبر أن توفير 5 ملايين فرصة عمل كخطوة أساسية وضرورية في برنامجه الرئاسي تعتمد على هذه الرؤية المستقبلية للبلاد.
ولفت قاليباف إلى أهمية طريقة إدارة البلاد منوها إلى أن الإدارة الحالية لشؤون البلاد قديمة ويجب القيام بالإصلاحات اللازمة وتحديثها لتتماشى مع الواقع.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/9778 sec