رقم الخبر: 193699 تاريخ النشر: أيار 15, 2017 الوقت: 19:37 الاقسام: عربيات  
قوات الأمن السعودية تعتدي على بلدة العوامية وأهلها
لليوم السادس على التوالي .. وسقوط شهداء وجرحى

قوات الأمن السعودية تعتدي على بلدة العوامية وأهلها

مع طلوع الفجر، اعتدت القوات السعودية، على بلدة العوامية وبلدتي البحاري والقديح المجاورتين، حيث اطلقت المدرعات السعودية أعيرتها النارية والمتفجرات تزامناً مع توجّه الطلاب إلى المدارس وذهاب المواطنين لأعمالهم.

كما توالت الانفجارات في حي المسوّرة التاريخي. وبحسب مصادر محلية، فقد سُمعت أصوات القنابل والانفجارات والرصاص قرب الحي مع استمرار إطلاق الأعيرة النارية من قبل القوات السعودية، التي عمدت أيضاً إلى إطلاق النار بشكل عشوائي على الأحياء السكنية.
وأشارت المصادر إلى وقوع أكثر من خمسة انفجارات متتالية في العوامية مسببة حالة من الخوف والرعب خاصة للأطفال والنساء في وقت متأخر من الليل.
وتصاعدت أعمدت الدخان من مناطق عدة في البلدة بسب احتراق بعض المنازل، وأضافت المصادر: أن المدرعات أطلقت النار على سيارة بعد اعتقال من فيها بجانب منزل عائلة الجشي، ثم عمدت إلى احراقها.
وفتحت مدرعات القوات السعودية نيران أسلحتها على منازل المواطنين في (حي الديرة) و(حي شكرالله) ومنطقة الجميمة بالأسلحة الرشاشة، والقنابل الانشطارية، واستهدفت أيضاً سيارة مواطن مما أسفر عن إصابته واشتعال النيران فيها، فيما أفاد شهود عن اعتقال قائد السيارة.
وصباح الأحد، غادر طلاب مدارس الثانوية في البلدة تحت إجراءات تفتيش عسكري لأداء الامتحانات في مدارس مدينة صفوى المجاورة، ومنع الحاجز العسكري المحاذي لسجن القطيف دخول حافلتين من أصل 4 حافلات لنقل طلاب الثانوية إلى مدينة صفوى.
وفي تصعيد جديد لمستوى الحقن الطائفي بين المواطنين، اتخذ المجلس البلدي في القطيف قراراً ألزم فيه بلديتها بإزالة المضائف التي يقيمها أهالي المحافظة ضمن شعائر إحيائهم للمناسبات الدينية، بذريعة أنها (تشوّه المنظر العام للأحياء) وتتسبب بـ (تدني مستوى النظافة).
ولم تكتف سلطات النظام السعودي بعقابها الجماعي عبر محاصرة العوامية، إذ بالإضافة إلى عزل البلدة عن محيطها المجاور مع ما نتج عنه من معاناة معيشية للأهالي، أقدمت على خطة جديدة تمثلت بمنع عمال النظافة من رفع النفايات من محافظة القطيف بشكل كامل، مما دفع بالأهالي إلى تولي هكذا مهمة، نظراً إلى مخاطر تكدس النفايات على الصحة العامة.
وفي سياق متصل، استنكر جمع من علماء القطيف في المنطقة الشرقية استباحة العوامية وقدموا تعازيهم لأهالي الشهداء، مؤكدين أن كل قطرة دمٍ نزفت، وكل صرخة ألمٍ دوَّت في أحياء العوامية والقطيف، هي ثارٌ من ثارات الحسين، ولن تمضي الأيام، ولن تنقضي السنون، حتى يأخذ أولياء الدم بالقصاص، ويحكم الله وهو خير الحاكمين.
وتوجه الجمع في بيان لهم بالعزاء إلى أهالي الشهداء، داعين للجرحى بالشفاء.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1279 sec