رقم الخبر: 193734 تاريخ النشر: أيار 16, 2017 الوقت: 16:46 الاقسام: منوعات  
عربي فصيح.. عبري فصوح!
أسعدتم صباحاً

عربي فصيح.. عبري فصوح!

كثيرة هي الألسن المأجورة.. والأصابع المأجورة.. «اللي تطبع على النت» والأقلام المأجورة.. تعطيه فلوس يطلّعك بطليموس!! وإذا لم تعطيه يقول أو يكتب أنك كنت تبيع عرق سوس أو ترعى الجاموس يا منحوس!!..

كما تعلمون أحبتي أنه جاء في الأثر أن هؤلاء سيحشرون يوم القيامة على هيئة قردة!! حيث يقول أهلنا أن القرد إذا رميت له موزة وضع يده على رأسه -في اشارة للإمتنان- وإن لم تعطيه شيئاً وضع يده على «خلفيته» الثقافية أو السياسية أو الدينية علماً أن أمثال هؤلاء فعلاً قردة لأنهم يفتقرون لكل هذه الخلفيات!! زي ما بتقولوا «دينهم دنانيرهم».

قبل مدّة ليست بالقصيرة حكيت لكم عن واحد من هذه القردة.. اسمه بسام بدارين يعني يعيش بدارين زي اللي يلعب على حبلين.. وللأسف هذا المخلوق عنده جنسية أردنية ومحسوب على الشعب الأردني الشقيق الكريم ويعمل لصالح وسائل الإعلام التي يديرها عضو الكنيست الإسرائيلي عزمي بشارة. وتنشر بالعربي الفصيح مش بالعبري الفصوح.. وحيات ممدوح.. ممدوح مين؟!! ممدوح عبدالعليم يا فهيم..

في آخر «شخابيط» بدارين يشن هجوماً على الفنانة العربية الكبيرة رغدة!! ليه كفى الله الشر؟! يقول لأن رغدة نذرت أن تقص شعرها في حلب بعد تحريرها.. وها هي حلب تحررت.. يضع كلمة تحررت بين قوسين!! حنثت!! ايوه رغدة حنثت.. يا عم على مهلك «ما حنثتش»!!  لأن الحنث في القسم مش في النذر..

بالله عليكم يا ناس يا عالم يا هو.. لنفترض فعلاً أن الفنانة الكبيرة قد نذرت قص شعرها بالصيغة الشرعية المتعارفة ولم تفعل.. هذه مصيبة؟! جريمة؟! كارثة؟! حلّت على المسلمين والعرب وسوريا وحلب؟! يا زلمه أهل الشرع يقولوا أن حلها سهل بمجرد الإستغفار والكفارة افهم كده يا فارة با بن الفارة.

أنظروا أحبتي كيف ينظر اعلام الوهابيين لجمهوره.. يتصور أن عقولهم صغيرة جداً فيشغلهم بشعر رغدة.. وخطاب عبدربو منصور هادي.. والجنرال محمد بن سلمان يهدد ايران!! ونانسي عجرم حامل!! والخ الخ.. وفي ذات الوقت هنالك طفل يمني يموت جوعاً ومرضاً كل عشر دقائق!! يعني من بداية قرائتكم لهذا العمود ولحد الآن مات طفل يمني.. هذا مجرد مثال عن مآسينا..  

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1853 sec