رقم الخبر: 193752 تاريخ النشر: أيار 16, 2017 الوقت: 18:03 الاقسام: اقتصاد  
إختتام أعمال منتدى "الحزام والطريق" بالدعوة إلى التعاون المشترك
طهران تعلن مشاركتها في مشروع طريق الحرير الجديد

إختتام أعمال منتدى "الحزام والطريق" بالدعوة إلى التعاون المشترك

إختتمت أعمال منتدى قمة الحزام والطريق للتعاون الدولي، اليوم الثلاثاء، بتوقيع عدة إتفاقيات استراتيجية وإصدار عدة توصيات بين الصين والدول المشاركة من شأنها توطيد التعاون المشترك.

وذكر البيان الختامي للمنتدى أن المشاركين يؤكدون إلتزامهم ببناء اقتصاد مفتوح وضمان حرية النشاط التجاري ومواجهة أي شكل من أشكال الحمائية في إطار مبادرة الحزام والطريق. وأكد المشاركون، وفقاً للبيان، إلتزامهم في حماية كوكب الأرض من المخاطر البيئية التي يواجهها من خلال اتخاذ إجراءات سريعة للتصدي لظاهرة التغير المناخي وتشجيع كل الأطراف التي صادقت على اتفاق باريس لتنفيذه بالكامل.

وناقش المنتدى على مدى يومين عدداً من المحاور والقضايا المهمة التي تشمل تعزيز الأهداف التنموية لمبادرة (الحزام والطريق) ومردودها الايجابي على مسارات التجارة الدولية. كما بحث سبل تعزيز التعاون العملي في المجالات الأساسية ومن بينها التعاون في البنية التحتية والتجارة والاستثمار ودعم التمويل وتبادل العلاقات بين الشعوب وتسهيل تنفيذ مشروعات التعاون بجانب التوصل إلى خطط للتعاون على المدى المتوسط والبعيد لبناء شبكة مترابطة من الشراكات الوثيقة التي تجلب النفع والخير للجميع.

وتركزت مواضيع المنتدى في دفع جميع الأطراف إلى السعي لتحقيق السلام والتعاون مع التمسك بالانفتاح والتناغم والتعلم المتبادل بين الدول علاوة على تحقيق التنمية المشتركة، بالاضافة الى الحد من الفقر وحماية البيئة باعتبارها من أولويات التعاون الدولي. وقد شارك في المنتدى أكثر من 1500 شخصية من بينها 29 من رؤساء دول وحكومات، علاوة على عدد كبير من الوزراء ومسؤولين وفعاليات اقتصادية ورجال أعمال من 130 دولة.

الجمهورية الاسلامية الايرانية والتي ترتبط بطريق الحرير، شاركت في هذا البرنامج منذ أمد بعيد، وتعد أحد الممرات الأساسية لتنفيذ المشاريع المعنية. وزير الاقتصاد والمالية الايراني علي طيب نيا، الذي شارك في المنتدى على رأس وفد، أشار الى المكانة القيمة للجمهورية الاسلامية الايرانية في مشروع إحياء طريق الحرير الجديد، معلناً مشاركة ايران الفاعلة في هذا المشروع الكبير.

وقال الوزير طيب نيا، في تصريح لوكالة أنباء الجمهوية الاسلامية (إرنا): ان بلادنا تحظى بظروف ممتازة ومثالية في إطار مبادرة الرئيس الصيني شي جين بينغ، وتعتزم أداء دور أكثر تأثيراً في تنفيذه. وأضاف: انه نظراً لارتباط ايران مع طريق الحرير القديم فان دورها سيكون مؤثراً جداً في الطريق الجديد وسيكون لها فيه تعاون وثيق في إطاره.

ووصف طيب نيا المؤتمر الذي شارك فيه مسؤولو وممثلو أكثر من 130 دولة ومنظمة اقليمية ودولية بأنه كان مفيداً جداً، وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وقعت بمعية بقية الدول على وثيقة المؤتمر للتعاون في إحياء طريق الحرير الجديد. كما لفت الى لقاءاته على هامش المؤتمر والتي تمحورت حول القضايا الاقتصادية وتنمية التعاون وبذل الجهود لرفع العقبات المالية والمصرفية بين ايران والصين.

ونوه وزير الاقتصاد الى لقاءاته مع وزير المالية وكبار مسؤولي الشؤون الاقتصادية الصينيين ومنهم رئيس مصرف الاستثمارات للبنية التحتية الآسيوية (AIIB) ، وأضاف: إننا نقوم الآن بإجراء محادثات جادة للغاية حول التعاون المصرفي والمالي مع الصين لتنفيذ حجم كبير من المشاريع بمصادر مالية صينية، وبطبيعة الحال فان ايران تسعى لإزالة العقبات المصرفية.

من جانبه، وعد رئيس لجنة الرقابة على قوانين المصارف الصينية غيو شو جينغ بمواصلة المساعي لرفع العقبات المصرفية الموجودة بين البلدين.

وأضاف غيو شو جينغ خلال استقباله، الاثنين، وزير الشؤون الاقتصادية والمالية: انه قد بذلت جهود حثيثة لمعالجة العقبات المصرفية بين البلدين وان هذه الجهود مستمرة حالياً. وأضاف: ان وزارتي الخارجية والاقتصاد والمؤسسات الحكومية الصينية المعنية قد عقدت جلسات مع المصارف الصينية للتحرك نحو ايجاد مزيد من التقارب بين القوانين التنفيذية لمصارف البلدين وتعزيز التعاون الثنائي في هذا المجال.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2843 sec